أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مراد سليمان علو - أحزان الحب














المزيد.....

أحزان الحب


مراد سليمان علو

الحوار المتمدن-العدد: 4855 - 2015 / 7 / 3 - 08:43
المحور: الادب والفن
    


أحزان الحبّ
( دائما المتسربلة بأحزان الحبّ تجد الوقت الكافي لتذر رماد التنانير الطينية على رأسها. ـ مراد سليمان علو ـ )
وأنت يا حبيبتي، كنت تهربين كلمّا أشتعل الحبّ، وكنت تعفرين وجهك بالتراب كلّما تورّد خدّك رغبة. دائما تكتبين على اوراق الليل وبكل اللغات رفضك للسعادة، وللتغريد، وللضحك.
سئمت حكايتك العتيقة، وقولك: أنا أكبر من الحبّ، وأقوى من زلزاله، وطوفانه. كلّما سمعت حكايتك تضيع بعضا من حروفي، وتغرق في بحرك المضطرب، والخائف، والذي يرفض شروق الشمس على جزره وموانئه.
مرادك الدخول في الحبّ، وعدم الحبّ. فقط لتتعذبي، وإن أردت للطفل في داخلك أن يكفّ عن الصراخ، وأن يتبّدل اتركيه يلعب كما يحلو له، ومن ألعابه سيتعلم الحبّ يوما؛ لأن الطفل في داخلنا هو بذرة العشق فينا فلا غرابة إن تعرّفنا على من قام ببذره، وزرعه. ومن سقاه، ولكنك تعلمت أن تسقي هذه البذرة الدموع، وتعزفين بمعيتها لحنا حزينا من نايك السحري. هلا عزفت ألحان الفرِح لتسقيها!
اجلسي معي، لأقرأ لك قصيدة عن الفرح والبهجة. اجلسي لأريك كيف تستحيل الأشياء إلى أنغام بمجرد الاستماع إلى كلمات الفرح. هيّا اغرسي هذا الفرح الآتي في نفسك؛ ليتحول كل شيء إلى ألوان، ومسّرات، وألحان وحبّ، وزهور، وأشهدي مولد ظاهرة الفرح في أيامك الحزينة التي أدمنت ذرف الدموع والحزن المتواصل. حزن التشبث بأشياء وهمية غير موجودة في الحبّ، وغير موجودة في الحقول، ولا في البحار أو الكواكب البعيدة. أشياء خيالية حزينة جدا موجودة فقط في لاوعيك.
حبيبتي، أيتها الحزينة إنك بهذا الحزن تهبطين بالحبّ درجات، وما هديتك للحبّ إلا زفرات، وتأوهات بدلا عن باقات الزهور. أنت لا تحترمين شعائر الحبّ، ولا تبتسمين. تشغلين آلهة الحبّ بلامبالاتك. بعبثك. بكسلك، ودائما يبان عجزك عن التعامل مع الحبّ، فإلى متى ستتسلين بالتناقضات.
أيتها الحالمة بحبيب يشبه (مجنون ليلى) في جنونه بك دون أن تكون ليلى يوما. أيتها المطاردة في خيالها جبارا (كشمشون*). أيتها الراغبة بقصر كقصر (تاج محل**) يبنيه لك حبيبك الذي في خيالك. أما أنا فلست سوى أمير فقير للكلمات. شاركيني كلماتي الجميلة بدلا عن خيالك اللامجدي. شاركيني هذا السيناريو الجديد المليء بالبهجة. شاركيني بسلوكك، وبعقد هدنة غير مشروطة، وفكّري في ذلك بنظرة ملؤها الأمل، ولا تستمرين في رسم الصور السوداء، ودخان البراكين الثائرة وانزواء وانطفاء الحبّ خوفا، وهلعا.
الانتقال من مرحلة دفن الرأس كالنعامة إلى مرحلة رؤية الأفق كاليمامة. تقتضي المرور بكل التفاصيل الخلّابة، وعدم القلق على الحزن الذي سنخلفه ورائنا. الاستيقاظ هو إيذان ببدء لحظة جديدة، وخط حروف جديدة على صفحة بيضاء من جديد.
حزنك ليست فرضية احاول نفيها، أو نقضها. إنما سلوك غريب للهو في مدن الحبّ، والآن هو الوقت لمسايرة وإتباع أسلوب (جاحظي***) في السلوك، والتمتع ببهجة الحبّ، وسروره بدلا عن حزنه وآلامه.











ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*شمشون: وهو شمشون بن منوح الدني من الشخصيات التي ورد ذكرها في العهد القديم. أشتهر بقوته الهائلة فلقب بشمشون الجبار .
**تاج محل: ضريح بالغ الروعة شيده الإمبراطور المغولي شاه جهان في مدينة أكرا الهندية لتضم رفات زوجته ممتاز محل تخليدا لذكراها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,519,122,387
- احتلال الحب
- بتلات الورد64
- أحبك
- صديقي القديم96 و97 و98 و99 و100
- صديقي القديم93 و 94 و 95
- صديقي القديم90 و 91 و 92
- صديقي القديم87 و 88 و 89
- صديقي القديم84 و 85 و 86
- صديقي القديم81 و 82 و 83
- صديقي القديم78 و 79 و 80
- صديقي القديم75 و 76 و 77
- صديقي القديم72 و 73 و 74
- صديقي القديم69 و 70 و 71
- صديقي القديم66 و 67 و 68
- صديقي القديم63 و 64 و 65
- بتلات الورد63
- صديقي القديم60 و 61 و 62
- صديقي القديم57 و 58 و 59
- بتلات الورد62
- صديقي القديم54 و 55 و 56


المزيد.....




- تمثال برونزي جديد للشاعر نظامي في دربنت
- من هو الممثل والمقاول المصري محمد علي الذي ينتقد السيسي والج ...
- سيد الخواتم: أمازون تختار نيوزيلندا لتصوير مسلسل تليفزوني جد ...
- أزمة سببها اللغة.. رئيس المفوضية الأوروبية تكلم بالفرنسية فر ...
- افتتاح الموسم المسرحي 244 في -البولشوي- مع دومينغو ونيتريبكو ...
- أعلان عن توقيع رواية / نبيل تومي ‎
- بعد أغانيها السياسية... فنانة جزائرية تهاجم منتقديها برسالة ...
- فنان عربي يثير ضجة: من لا يضرب زوجته ليس رجلا
- شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد عل ...
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدخل على خط مراجعة مدونة ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مراد سليمان علو - أحزان الحب