أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - ماهكذا يا أهل الفلوجة














المزيد.....

ماهكذا يا أهل الفلوجة


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4821 - 2015 / 5 / 29 - 03:04
المحور: الادب والفن
    


الى روح الشهيد البطل مصطفى العذاري

من أي بوح أحكي يا وطنيْ
كان الشهيد وقبل شنقه رافع الرأس وينظر أهله الأعداء إذ يتقافزون من الفرحْ
ويقول هل هذي الوجوه أبناء جلدتنا وكنا قد أتيناهم نحررهمْ
أواه يا للعار أنتم خسة فيكم نذالتكم وتبغون الوحوشْ
يا عاركم تتآمرون وكل ما في الجعبة هذا الشهيد أراه مذهولاً غريباً بين أهله في الوطنْ
من فعلكمْ
كل السياسيين قد سكتوا ونحن نراقب وكيف لفت حول مصطفى العذاري المشنقةْ
يا رب هذا الكون ساعدني فهذي رغبة كي أأخذ بالثأر من كل حثالات النجاسةْ
اليوم ما نمت أراني أرقب الشهداء حيوا القادم الوطني آهٍ كم صبرتْ
وليسقط الأوباش أصحاب الأنوف الغائرةْ
ماذا تريدون البلاد بكل وجوهها انتحبت وأنتم أيها العار أنتميتم للفلول الفاجرةْ
وأبوه حين رآه راح يسأل عن وجوه المحتفينْ
أبناء كل الحقد باعوا نساءهم للداعشي فألف مبروك لكم يا أرذل البشر الزناةْ
فلتسقطونْ ................
بعتم مدينتكم لحفنة ثلة هتكت وما أحلى بهائك الفلوجة انتفضي
عتب الشهيد عليك لم تبكي عليه وتحفظيهْ
هو من جموع الفقراء يحمل شارة الحزن الشفيفْ
هو خاط بدلته على كل الجلود وظل ينزف عاركم يا أمة الأنجاس من جسد حنيفْ
ما هكذا فلوجة الأحرار نمتي في الغبارْ
حتى طيور الله فزت من مكامنها وهبت للجسرْ
قد أعدموه ملثمون عصابة من شرذمةْ
الجسر يشهد كم بقى حتى النوارس فوقه انتحبت ولكن أمه الثكلى ارتمت قامت تحييه وطار إلى السماءْ
هو هكذا من فورة العشاق يلمح إبنه المحزون يركض هائجاً ويقول يا أبتي البطلْ
ووسام عشقك حبك نحو العراقْ
فليسقط المتفبركون على السياسة والذين تقافزوا في كل بلدان الوقاحة داعمي الإرهاب قل لي ما العملْ
والساسة الأوغاد لم يستنكروا هذا الفعلْ
وكأن شيئا لم يكنْ
لكننا .........
حتما سنأخذ ثأرك يا أيها الوطني يابن الفقراءْ
هذا دعاءْ ............


### الشهيد مصطفى العذاري _اشتشهد في الفلوجة أعدمه الدواعش على الجسروكان جريح بعد ان طافوا به في مدينة الفلوجة وبفرح وأهازيج أهالي الفلوجة ,,, من فيديو موجود على التواصل الاجتماعي

27/5/2015





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,896,057
- حكاية النازح سين
- إعشقوا أمة تُحتملْ
- ذاكرة الوجع
- أحييكَ يا وطني ............
- مجمر الشك
- ما دونه الشافي
- البصّار ..........
- إحتواء
- عشق .........
- هذه الدنيا ..........
- إعترافات إرهابي
- رصيف المحطة
- هكذا رسموا صحوتيْ
- جلسة سمر
- فانتازيا صاحب الكتاب
- صور للذكرى
- حذر
- من عادة العواد ........
- حقائق !!!!!!
- بوح سري


المزيد.....




- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- فازت بالمان بوكر.. -سيدات القمر- لجوخة الحارثي تحلق بالرواية ...
- الدراما المصرية في رمضان.. العسكري يجلس على مقعد المخرج
- فنانة مغربية تعتذر بعد ضجة -القبلة- في مهرجان كان السينمائي ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - ماهكذا يا أهل الفلوجة