أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - إعشقوا أمة تُحتملْ














المزيد.....

إعشقوا أمة تُحتملْ


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4811 - 2015 / 5 / 19 - 23:26
المحور: الادب والفن
    


(1)
هذا الزمان بلا معنى يرافقني
ويمزج الحزن أكداسا من الوهنِ
وظل ينحت بي وهماً يسيّرني
ويخلط الآه محفوفاً يهدهدني
أنا المرايا وتيجاني مبرقعةٌ
صفنت تئن وموتي الآن في وطني
(2)
لهذي الوجوه الحبيبة أرسم الهدهدهْ
وأغوي تجاعيد وجهي التي عابها الزمن الغادر الهمجيْ
رأيت على الجرف خيل أبنائنا والسيوف التي صدأتْ
وحمّالة الحطب ارتمت بين أقدامهم حاقدةْ
هنا البرابرة المتقون وصفح الحديث بائساً وكلّي تخطى بأبوابنا المؤصدةْ
التي نزحت وتركت أوطانها
مسَكنا الحديث المولّه بالعشق كأن الحقائق تتلو أناشيدها الناهدةْ
وبوح الحمام على الشط يندى كما لقطة ناقدةْ
سألنا الذي داس عصبة الخليفة عن بوحنا
فقال اصطفينا حماة الحياة لأمة فاقدةْ
متى يرسو وهن المحارب إن داس بوح الحدود وأمسك بالدمع والخوذة وسرج الحصانْ
يا إلهي أنا من نجيع تعاويذ سيدة ناهدةْ
مسكت الأسى وبحت اعتراضي ودست على سفه أيامنا الشاردةْ
هنا أوقدتنا الليالي وغاض بي فعلها والمغني انتحى جانبا يهدهد أحلامه البائدةْ
لنا ما يغيظ أيامنا
وفعل الأسى في وجوم أفعالنا
متى ينهض الصبح قولي مُحيّاك بوحي تراتيل حزن القرى والمضارب هبت كما موجة في بحرْ
ما الذي قاد ظلي لهذا المصير المريبْ
هنا على دكة الوهم أسرارهمْ
لهذا أنا غارف ما تجلى من الصيغ الماكرةْ
وكل الذين انتخوا ببوح أبنائنا لعشاق هذي البلاد التي سورتني أناشيدها
هذه الارض معجونة وكل تواريخها أينعت بالحروبْ
سئمنا احتضار الليالي العجاف وكل شواخصها
تنسم الوهن فيها ومن خدرها يخرج المرتشونْ
وكل شواخصها غرفت لجة الحزن هل ساءها
يا لهذي القرى يا صنوج عشاقنا كم غرفنا النحيبْ
على شاطيء الليل غاب القمرْ
وكنا كتمنا تلاوينها
علام التحدث في آخر الليل إذ شاورتنا الليالي العجاف وباح تيجانها شرذمةْ
لهذا تمر السنون بلا أي معنى وتحرف أيامها
بلغنا الترجي وحب احتساء الأملْ
هكذا في زمان التعجب عشنا المللْ
أمة فقدت صورة الحب عاشت أواخر أيامها بالشللْ
لهذا نعيش الغرابة نطوي تجاعيدنا
ونلعق سر أسانا بليل طويل مُملْ
آه أبنائنا إعشقوا أمة تُحتملْ
وصيروا شيوعاً على الحاضرينْ
ودوسوا على الزمر الفاسدةْ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,211,882
- ذاكرة الوجع
- أحييكَ يا وطني ............
- مجمر الشك
- ما دونه الشافي
- البصّار ..........
- إحتواء
- عشق .........
- هذه الدنيا ..........
- إعترافات إرهابي
- رصيف المحطة
- هكذا رسموا صحوتيْ
- جلسة سمر
- فانتازيا صاحب الكتاب
- صور للذكرى
- حذر
- من عادة العواد ........
- حقائق !!!!!!
- بوح سري
- حديث القرى
- يا أيّها الشعبيْ


المزيد.....




- نجوم هوليوود في إعلان لجريدة روسية (صور)
- يوروفيجن 2019 : هولندا تفوز بالمسابقة في نسختها الرابعة والس ...
- نسف اجتماع اللجنة التحضيرية للبام
- شرطي مغربي يضرب فنانا -على المباشر-
- إلهام شاهين: أنا أجرأ فنانة في مصر... وأفسدت خطبة شقيقتي من ...
- البام يطالب بمهمة استطلاعية حول تعثر أشغال مستشفيات عمومية
- الدراما السورية والعربية.. مع الفنان غسان مسعود
- الممثل الهوليودي الشهير شوارزنيجر يتعرض لاعتداء من الظهر (في ...
- الفنانون يدعون لكشف ملابسات مقتل الملحن فارس حسن
- ماتي ديوب أول مخرجة من أصل إفريقي تنافس في مهرجان كان السينم ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - إعشقوا أمة تُحتملْ