أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - ذاكرة الوجع














المزيد.....

ذاكرة الوجع


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4787 - 2015 / 4 / 25 - 16:56
المحور: الادب والفن
    


(1)
علقت فوق السيسبان وشاح ذاكرتي لأغوي ما ارتشفن عذارى بوحي بالكلام وها أنا أبغي الغزلْ
جوع من الذكرى وجل هزيمتي أن يصطفيني العاذلون من الترقع بالجذورْ
وخيوط مأساتي خرائط من نذورْ
جرحي على جسد الليالي عابر شطآن ذاكرة الوجعْ
وأنا أخيط الإنتشاء بخمر ذاكرتي على رأسي أقعْ
كل الذي شاهدته مقلوب من أمم مباعةْ
وأنا أراهن قلبي المملوء من وجع الفجيعة يرتويني نافض العبرات ضيعنا الضميرْ
ورجعنا نلعق ما رماه الغادرون على الوجوه المستباحةْ
ومسحنا خيط أواصر القربى وهانتنا السيوفْ
ومسكنا ظل خيالنا نلتف بين خواصنا
إنا فقدناها وكل الطَرْق يا وجعي ومن نزف الدفوفْ
الراقصون الرافضون كلامهم غزل الليالي في تمام البدر قومي هدهدينيْ
فالبلاد أسيرة المعنى وكاحلها إلتوى
وبقينا منذ صراعنا نتحسر الآهات كلٌّ يكتويْ
ما هذه الدنيا سوى وجع وهَمْ
والغارفون مناقب التأريخ باحوا همهمْ
ما ضر لو وجع التلاقي في ارتطام ندى التودد للحياةْ
يا أمي قومي هلّليْ
دوسي على فيء الهوى
مابين عشاق الكلامْ
وخراب أهلي من وشاية كاذب مزج الملوحة بالحليبْ
صرنا كما الآهات في الوطن العجيبْ
يا رب ساعد أمتي هذا دعاءْ
(2)
ناديت ظلي واستفقت في الركامْ
حطت على جسدي الوشاية من زمان العابرينْ
بتوجس المعنى وكل خصاصتيْ
إني اقتديت لبلغم الشعراء في الزمن الهصورْ
ما هذه الفوضى وكلّي في وجعْ
عانيت من صدأي وغازلني الوشاة الرافضينْ
هل بي يطوف السيسبانْ
هذا أوان الصرخة الكبرى وبوح السائرين على الطريقْ
بلدي خرائط من خرابْ
وبلحظة ساقوا العشيرة للمصابْ
يا سيسبان الروح طل على شواطيء دجلتيْ
والقي التحايا فوق رابية الجنودْ
ما هذه الفوضى وأطناب الوعودْ
بلدي دعاء الأمهات الرابضات على الحدودْ
قلبي يمزقني ويحفر ظله بين الأحبة والصحابْ
آه لهذي العاشقاتْ
آه لبوح الثاكلاتْ
آه لوجه حبيبة انتظرت حبيبا في السواترْ
وعلى مدى الذكرى استفاقت كي تغامرْ
هذا زمان الأريحيات المدانةْ
والكل في زمني أضاع خواصه وأمانهْ
وتعلل البلهاء بالسفه المدون في الخواصرْ
قل لي وأي البوح كان لوجه عاشقة تمنت أن تموتْ
هذا أوان العشق للأبناء يا أمي تعالي واحضنينيْ
إلقي التحايا للأحبة والوجوه الناحلةْ
وانا أدور الان بين موائد الأغراب لا ظلاً لديْ
تركتني آلهة الهوى لأبوح سري باقتضاب كالمدانْ
أنا من شتات الليل طوقني الرمادْ
وصرخت هل هذي البلادْ ...........


31/3/2015
البصرة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,795,653
- أحييكَ يا وطني ............
- مجمر الشك
- ما دونه الشافي
- البصّار ..........
- إحتواء
- عشق .........
- هذه الدنيا ..........
- إعترافات إرهابي
- رصيف المحطة
- هكذا رسموا صحوتيْ
- جلسة سمر
- فانتازيا صاحب الكتاب
- صور للذكرى
- حذر
- من عادة العواد ........
- حقائق !!!!!!
- بوح سري
- حديث القرى
- يا أيّها الشعبيْ
- فسحة أمل ..........


المزيد.....




- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- فازت بالمان بوكر.. -سيدات القمر- لجوخة الحارثي تحلق بالرواية ...
- الدراما المصرية في رمضان.. العسكري يجلس على مقعد المخرج
- فنانة مغربية تعتذر بعد ضجة -القبلة- في مهرجان كان السينمائي ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - ذاكرة الوجع