أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - التحالف المدني الديمقراطي.. وهج جديد في المشهد العراقي














المزيد.....

التحالف المدني الديمقراطي.. وهج جديد في المشهد العراقي


علي عرمش شوكت

الحوار المتمدن-العدد: 4430 - 2014 / 4 / 20 - 17:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في وسط عتمة المشهد السياسي العراقي الذي اوصلتنا اليه القوى السياسية الحاكمة، يبرز وهج سياسي جديد عنوانه " التحالف المدني الديمقراطي ". وان كان موجوداً بتوجهاته الديمقراطية وسعيه المتواصل لابقاء العملية السياسية في مسارها الديمقراطي السليم، الا انه عزل من قبل الكتل السياسية المتنفذة، جزاءً لتضحياته الجسام ولكونه لا ينفك عن القاء الضوء الكاشف على كافة مظاهر الفشل والفساد التي رمت البلد واهله في طاحونة التخلف، والفصل الاثني والطائفي. المهلك . فعبر ظهور هذا التحالف عن استجابة واجبة لانقاذ البلاد ، بغية ان لا تأكله فواجع الارهاب والفقر والجهل. التي تكاد تقضمه كاملاً
ثمان سنوات عجاف كانت كفيلة بانتاج المقدمات الضرورية لتغيير نمط الحكم الفاشل. ومن ابرز هذه المقدمات تراكم الوعي السياسي لدى الناس وبخاصة الفئات الفقيرة منهم. وذلك بحكم معاناتها وافتقادها لابسط مستلزمات العيش الكريم، ويزيد طينها بلة، تراكم فشل الحكام على مختلف الصعد، هذا وناهيك عن استيطان الفساد في كافة ثنايا المؤسسات والدوائر الرسمية. اما الارهاب فاخذ يقطع ليس اعناق المواطنين فحسب، انما صار يقطع اعناق الانهر سواء كان من المنابع او من المجرى والمصب والسدود على حد سواء، فكله يدخل في خانة الارهاب.
ومما لا شك فيه كان دور قوى التيار المدني الديمقراطي في توعية المواطنين طيلة سنوات الفشل الماضية، له التأثير الفاعل في تغيير الوعي السياسية لدى الناس ، ولا نريد ان نستبق الاحداث ونشير الى اي مدى اثر ذلك على مستوى التغيير المنتظر والمؤمل لموازين القوى السياسية، انما العديد من المؤشرات تأسس لقناعة بحتمية التغيير، الذي لايمكن ان يتم دون البديل المختلف عن اوساط المحاصصة، الذين اكلوا البلاد واذلوا العباد، وعليه فان العراقيين معروفون بعزة النفس ومن المسلم به انهم سوف يرفضون بقاء الفاشلين والفاسدين على سدة الحكم.
ومن نافلة القول ان التحالف المدني الديمقراطي يمتلك من الكفاءة السياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية ما يمكنه من ان يشكل حجر الزاوية ، لا بل العمود الفقري للتغيير الديمقراطي. زد على ذلك نهجه الذي يتمسك بالهوية الوطنية للعراقيين دون غيرها، واذا ما عنى ذلك شيئاً انما يعني بان هذا التحالف قد جاء مجسداً لارادة كافة فئات الشعب العراقي بمختلف قومياته وطوائفه الدينية والاجتماعية، وهذا ما يدلنا حقاً على نهوض لقوى الشعب الحية، تقدمت على اثر اختمار عوامل موضوعية ملحة، تكاملت مع مكنوناته الداخلية ليصبح التحالف مكلفاً بتخويل شعبي واسع بغية كسر القيود الطائفية والاثنية ، وازاحة نظام المحاصصة الفاشل.
لا يخفى عن بصير مشاهدة ما يحظى به هذا التحالف المدني الديمقراطي من انعطاف جماهيري واسع، حيث سجلت ندواته وفعالياته حضوراً متميزاً ولافتاً لانتباه اواساط وفئات اجتماعية، كانت اسيرة لشعارت طوباوية مخادعة، انهكتها خلال الاعوام العشر الماضية، الامر الذي جعالها ترى في هذا التحالف المدني خير منقذ، غني عن التعريف والاختبار. فوطنية رموزه واخلاصهم ومصداقيتهم، كانت ناصعة شامخة وسط ما آلت اليه القوى الحاكمة من تدن شامل وانحطاط سياسي لا يشرف احد، في الوقت الذي كانت ولا زالت سياسة ومواقف هذه القوى المدنية الديمقراطية لم تتلوث بالفساد والفشل اللذين انتجا الارهاب الضارب في طول البلاد وعرضها.
ان ما تقدم صار يلقي بامانة على اعناق خيار القوم وقواهم الوطنية بمختلف اتجاهاتها وفاءً منهم للعراق ولبغداد الحبيبة، التي لم تحظى سوى بالاهمال المطلق. تتمثل دعوتنا بانتخاب التحالف المدني الديمقراطي، المنقذ الحقيقي والبديل الجدير بالتغيير، نحو دولة مدنية ديمقراطية، عابرة للطوائف والقوميات.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,893,526,453
- التحالف المدني .. بديل التغيير في عراق اليوم..
- كملت الحسبة .. القاتل كردي!!!
- هل تجري انتخابات في ظل حكومةاقصاء وهيمنة..؟
- فريق سياسي فاشل .. وفريق كروي فائز..!!
- في ذمة الخلود المناضل ستار موسى عيسى
- نصف اعتراف جاء في نهاية المطاف..!!
- شؤون السياسة الدولية
- سماء العراق تمطر ناراً..!!
- سير الانتخابات ام ايقاف المفخخات ..؟
- -سانت ليغو- .. رغم براءة المحكمة يتعرض لقصاص البرلمان.!!
- سرّاق منتخبون وناخبون مسروقون..!!
- محاولة لجر النفس المقطوع..!!
- حكامنا فشلوا .. والفشل يولد التمرد.
- صوت الاحتجاج هتاف الثورة ومحركها
- صبية السياسة يقاتلون بالانابة ..!!
- عقد من الزمن وعقد مع المحن
- ثمار الانتخابات في خريف العملية السياسية
- الانتخابات من الديمقراطية ام الديمقراطية من الانتخابات..؟
- حكام العراق ... اخرجو منها لانكم في حضيضها
- لا تستوحشوا طريق التغيير لقلة سالكيه


المزيد.....




- فرنسا: رئيس الوزراء يحضر مراسم استقبال جثامين القتلى الفرنسي ...
- موفد فرانس24 إلى بيروت: خلافات وتوتر حول من لهم الأحقية في ا ...
- كيف سيؤثر اتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل على الق ...
- العراق.. لحظة القبض على 31 سوريا تسللوا عبر الحدود وبحوزتهم ...
- الأردن: قد نضطر لعزل المناطق في حال استمرت إصابات كورونا بال ...
- شرطة دبي تلقي القبض على -عصابة تدليك-
- ارتفاع حصيلة قتلى اشتباكات نزع السلاح في جنوب السودان
- تقرير إسرائيلي: نتنياهو زار الإمارات مرتين سرا قبل اتفاق الت ...
- الحكومة الأمريكية تتهم جامعة عريقة بالتمييز ضد البيض
- الحبيب المالكي: تعقيب الحكومة على عدم استجابتها لمقترحات الق ...


المزيد.....

- على درج المياه العميقة / مبارك وساط
- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - التحالف المدني الديمقراطي.. وهج جديد في المشهد العراقي