أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - الانتخابات من الديمقراطية ام الديمقراطية من الانتخابات..؟














المزيد.....

الانتخابات من الديمقراطية ام الديمقراطية من الانتخابات..؟


علي عرمش شوكت

الحوار المتمدن-العدد: 4022 - 2013 / 3 / 5 - 00:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دعونا ندوش رؤوسكم بهذه المسألة الجدلية لعلنا نتمكن من تفكيك هذا التماهي المسلم به تاريخياً، كون المنظومة الديمقراطية عادة ما تعلن بيانها الاول عن قدومها وانتصارها بممارسة {الانتخابات } . فهل حصل في تاريخ السياسة ان تم تبادل الادوار بين الديمقراطية والانتخابات.؟، اي بمعنى، هل الانتخابات صنعت يوماً ديمقراطية متميزة ؟، نعم .. الا انها لولا صواب وعقلانية ممارستها فلم يضمن تطور الحياة الديمقراطية. وقد حصل ذلك بعدد من البلدان المتحضرة، حينما احسنت ممارستها، وكانت نتائجها لصالح القوى الديمقراطية، وعلى سبيل المثال وليس الحصر. اتت بـ "سلفادور الندي" في شيلي، و"ولسن مانديلا" في جنوب افريقيا، وفي اسبانيا عند انتصار"الجمهوريين"، عام 1936 وغيرها.
ان العملية الانتخابية عندما تأتي نتائجها بديمقراطيين، حينها تظهر حقول ديمقراطية مزدهرة جديدة، لانه لا ديمقراطية من دون ديمقراطيين، وبالتالي يكون مستقبل الانتخابات اللاحقة بلا قيود او تلاعب، ولن تُلبد مناخاتها بالعُسف والاقصاء و التجاوزات، وسوف يُصان التبادل السلمي للسلطة من اية تدابير غادرة تحاك في الشوارع الخلفية، و مثل هذه الصورة الجميلة لابد ان تنبعث اساساً من قوى انتخابية واعية، بعيدة عن القيود الدينية او القومية او الفئوية، التي لا معيار لها في اختيار المرشح غير ذي الولاء الضيّق المطلق. والحقيقة لا بد ان تقال بان كافة الاوساط السياسية بما فيها القوى الديمقراطية، لا تبتعد عن معيار الولاء، ولكنها تعتمد مضموناً مختلفاً تماماً، بمعنى ان الولاء اولاً الى من يؤمن بكافة سياقات المنضومة الديمقراطية، وبلا ريب هم من الكفاءات الوطنية المدنية التي تشكل هياكل الحياة الديمقراطية .
ان نتائج الانتخابات عادة ما تكون هي التي تمنح من يحصل على اغلبيتها زمام سلطة القرار. وهذه قاعدة متبعة ومعترف بها، ولكن في مرحلة التحول من نظام دكتاتوري الى حياة ديمقراطية، حينذاك تنتصب امام قوى الحراك السياسي استثناءات مرحلية لابد من ادراك اهميتها. فبسبب انعتاق فئات اجتماعية عديدة، وبالاخص الهامشية منها،والتي كانت لا حول لها، تتحول الى قوى انتخابية متوفرة ولكنها غير محصنة، وبالتالي تكون عرضة الى الاستدراج، والى الاستغفال في حالات معينة، من قبل دوائر سياسية عديدة، وتحديداً تلك التي تمتلك ما يسمى بالاسلحة الناعمة " الاعلام والمال " المتدفق عبر الحدود في الاغلب. وعند ذلك تتشكل الاغلبية البرلمانية ليس على اسس التمثيل الحقيقي لمصالح تلك الفئات الاجتماعية، التي يكون همها الاول و قبل كل شيء تلمس طريق يُحسن اوضاعها الاقتصادية باية صورة، نتيجة كون تردي الحياتي والاجتماعي الذي تعيشه والمتلازم مع الاضطهاد السياسي.
والاستثناءات المشار اليها آنفاً تفرضها ضرورة الحذر من العودة الى الهيمنة على سلطة القرار من طرف واحد خلال مرحلة التحول المضطربة، بمعنى ان لا يتم لي عنق الديمقراطية بذريعة " الاغلبية البرلمانية " لكونها غير معبرة في هذه المرحلة عن جوهر الارادة المدركة والحقيقية للجماهير، هذا من جانب، كما انها لن تتمكن من حشد الامكانات والارادات المطلوبة، من جانب اخر، والتي من دونها يصعب تحيقيق مهام مرحلة التحول الديمقراطي، التي اول واخطر ما تواجهه هي دسائس واحابيل قوى الردة، وتخريب فلول الانظمة الدكتاتورية المنهارة. وان ذلك ما يلقي على عاتق من يحصل على مرتبة الاغلبية، التي تفرزها الانتخابات مسؤولية الشعور بحق الاخر الذي شاركه باسقاط النظام الدكتاتوري، وشاركه بالحصول على الديمقراطية التي اتاحت له ان يكون بموقع القرار، ان يشارك ايضاً بالقرار، واعادة البناء في مرحلة التحول على اقل تقدير.
وبعدالة الانتخابات ومشاركة كافة الاطراف التي ناضلت وضحت في سبيل الاتيان بالديمقراطية، ستزدهر الحياة وستكون الديمقراطية الجديدة الواعدة قد تمخضت عن الانتخابات النزيهة وذات النتائج العادلة، وهنا يصبح هذا الترابط الجدلي عن تشابك وتزامن الوجود بين الديمقراطية والانتخابات، بالرغم من ان الاخيرة هي مفرة من مفردات الديمقراطية، الا انها تأثر تأثيراً حاسماً في مستقبل الديمقراطية، سواء كان ذلك سلباً او ايجاباً، والتاريخ خير شاهد على ذلك.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,356,495
- حكام العراق ... اخرجو منها لانكم في حضيضها
- لا تستوحشوا طريق التغيير لقلة سالكيه
- التغيير ... يؤخذ غلابا
- تجليات مصالح طبقية في الغاء مفردات التمونية
- المؤتمر الوطني ... امسى بغيبوبة ام تُقرأ عليه صلاة الغائب..؟
- هل سيكون الرئيس مام جلال - دليلاً للحائرين..؟ -
- جدلية العلاقة بين المواطنة كحقوق والوطنية كواجبات
- ورقة الاصلاح .. وعود مبهمة وترقب سلبي
- الربيع العربي ... ثمار معطوبة وشعوب مغلوبة
- سطو مسلح بالتصويت لسرقة اصوات الناخبين
- ثلاثية تركيبة الحكم في العراق وثنائية الازمة
- شرارة دكتاتورية تطلق على بيدر الثقافة الديمقراطية !!
- ما اشبه فضيحة اليوم بجريمة البارحة
- رمية حجر في بركة المشهد العراقي الراكدة
- هروب من قاعة المؤتمر الوطني الى غرفة اللقاء..!
- المؤتمر الوطني للحوار... وسيلة ام هدف ؟
- الشعب العراقي يريد حلاً وليس ترقيعاً
- ثمار الربيع العربي وهبوب رياح الخلافة الاسلامية
- تقليعة الاقاليم ... استعرض قوة ام استهلاك محلي ؟؟
- ازمة علم في متن ازمة حكم


المزيد.....




- الرئاسة السورية تعلن إيجابية فحص كورونا للرئيس بشار وزوجته
- تحقيق في إيطاليا يستهدف جزائريا يشتبه تورطه في هجمات تشرين ...
- أكثر من نصف البريطانيات يخشين تراجع حقوقهن إلى ما كانت عليه ...
- تحقيق في إيطاليا يستهدف جزائريا يشتبه تورطه في هجمات تشرين ...
- أكثر من نصف البريطانيات يخشين تراجع حقوقهن إلى ما كانت عليه ...
- بالوثائق: مجلس النواب يرسل توصيات لجنة الامر 148 الى رئيس ال ...
- الاسدي يعفي أول مدير من منصبه في ذي قار
- رئيس الجمهورية يصادق على قانون الناجيات الايزيديات والتركمان ...
- رئيس الاقليم يرد على دعوة الكاظمي لعقد حوار وطني
- السعودية... توضيح هام من -الحج- حول -حجز عمرة رمضان-


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - الانتخابات من الديمقراطية ام الديمقراطية من الانتخابات..؟