أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حازم شحادة - مسعد يا تنور














المزيد.....

مسعد يا تنور


حازم شحادة

الحوار المتمدن-العدد: 4385 - 2014 / 3 / 6 - 07:39
المحور: الادب والفن
    


كنتُ عائداً إلى المنزل بعد منتصفِ الليل كي أمضي ما تبقى من سهرة رأس السنةِ مع الأهل بعد أن قضيت الجزء الأول منها بصحبة أصدقائي نشرب الميماس المز ونرقص على أنغام الأغاني التي نغنيها بأصواتنا العذبة التي تشبه ( جاروشة البرغل).
ولأن لقريتي صيتا كبيراً بمشاكلها والشجارات التي يجيدها أهلها كان نادراً أن تلمح أحداً غريباً فيها بعد المساء.. حتى أنني طلبت من سائق سيارة أن يوصلني إلى آخر الطريق فإذا به يفر مسرعاً وكأنه رأى شبحاً.
بعد قصتي هذه بقترة طويلة من الزمن أجريت خلال عملي مقابلة مع السيناريست والقاص قمر الزمان علوش وقبل أن نبدأ بالمقابلة سألني عن منطقتي في سوريا وعندما أجبته.. ضحك وقال: بسندلي وا عيني.. بلا مشاكل ها.. ابتسمت مستغرباً من كونه سمع بهذا الصيت وقلت له: وحضرتك من وين؟ قال: من جبله..
مازحته قائلاً: يا عيني أنتو يا حمائم السلام.. ضحكنا كثيراً وكان لقاء جميلاً امتد لقرابة الساعات الثلاث تحدثنا فيها كثيراً عن مسلسليه ( هوى بحري) و ( نزار قباني).
تابعت سيري إلى المنزل وسط القرية فلمحت من بعيد رجلين يسند أحدهما الآخر.. لم يكن من الصعب توقع أن المسنود سكران وصديقه يحاول أن يوصله إلى المنزل.. وصلت جانبهما تماماً قرب دكانة أبو زهير دلعونه.. عرفت الشاب الذي يسند صاحبه فقد كان بيننا سلام وكلام .. أما السكران فلم أتعرف عليه سوى من الوجه فقط.
ألقيت السلام وعندما تعرف إلي الشاب قال: بحياة الغوالي ساعدني كي نوصله إلى منزله.. هذا المعتوه شرب أكثر من لتر عرق لوحده بينما كنا نحتفل برأس السنه.. لبيت دعوة الشاب وسندت السكران معه حيث ساعدنا قصره وخفة وزنه على القيام بذلك دون عناء كبير.
راح السكران يترنح كثيراً ويطلق صيحات غريبة بينما كنا سائرين.. ثم نظر إلى صديقه وقال له: ولك كس أمك كلو منك.. ولك أنا ما سكران ولا.. بعدها نظر إلي فتوقعت أن أنال شتيمة كتلك التي نالها الرجل.. لكن السكران ودون سابق إنذار صفعني صفعة سمع دويها سكان المريخ والكواكب المجاوره.. وبدون أدنى تفكير أرجعت يدي إلى الوراء وبكل عزم وجبروت الغضب لكمته على وجهه فدار بسبب ترنحه وسكره وقوة اللكمة وسقط على ظهره لا من تمو ولا من كمو.
نظر الشاب الذي أعرفه إلي مرتعباً وقال بخوف: قتلتو يا ابن الله.. نظرت إلى جثته الممدة وسط الشارع وضوء عامود الكهرباء ينيرها. ثم بدأت تتسارع الأفكار في رأسي!! احقاً مات؟! لا يمكن ذلك. انها مجرد لكمة.. لكنه سكران.. ربما كان تأثير سقوطه على إسفلت الشارع قوياً فلم يتحمله.. ذعرت.
قال الشاب مرتعداً من الخوف.. أنا ما إلي علاقه.. أنا ما دخلني.. أنا. ... قاطعه صوت السكران وهو ينهض: ( مسعد يا تنور يمه ليله.. مسعد يا تنور.. يا مجمع الزينات.. مسعد يا تنور).. وراح يمشي مترنحاً غير آبه بي أو بصديقه.. كانت تلك الأغنية مشهورة جداً في ذلك الزمن.. بينما كان يبتعد عنا وقفنا مذهولين نسمع صوته المضحك نتيجة تأثير الكحول.... ثم غرقنا في ضحك هستيري بعد أن أمضينا سهرة رأس السنه مع السكران.
قلت: ألن تساعده في الوصول إلى المنزل
ودعني وهو يقول: ستين عمرو ما يوصل... ولك مسعد يا تنور





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,726,437
- صاعقة
- لا أحبُّ التفاصيل
- يوغا
- الأول على مستوى الجمهورية
- مين سمير؟
- ما تبقّى في قعر الزجاجة
- أوراقٌ.. نساء
- نافذة باردة
- رسالة إلى امرأة تشبه الشتاء
- بائع الدخان
- مع باولو كويللو في الصحراء
- مصطفى الأعور
- لا أشرب المتة مع الرئيس
- هذه ليلتي
- إغواء
- عطر امرأة
- معاون شوفير
- أثر الفراشة


المزيد.....




- ملخص رواية شيفرة بلال 
- احتفالية خاصة بالعدد الجديد الصادر من كتاب -المرايا-
- هذه أبرز مضامين القانون الإطار للتربية والتكوين
- الممثل الدولي الخاص إلى ليبيا يبحث مع وزير الخارجية الإمارات ...
- بالفيديو.. بيت السناري بالقاهرة تاريخ ينبض بالحياة
- -مجلس العدل-.. مسرحية ببرلين تحاكي فساد القضاء في بلدان عربي ...
- جمعية أجذير إيزوران للثقافة الأمازيغية تستعد لتنظيم النسخة ...
- عودة التصعيد بين الجزيرتين الصغيرتين في الخليج البحرين وقطر: ...
- شاهد: النيران تلتهم غابة في كرواتيا بالقرب من موقع مهرجان لل ...
- روسيا تنتقد قانون اللغة الجديد في أوكرانيا وتقدم اقتراحا بهذ ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حازم شحادة - مسعد يا تنور