أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قاسم حسن محاجنة - مفاوضات ..؟؟!!














المزيد.....

مفاوضات ..؟؟!!


قاسم حسن محاجنة

الحوار المتمدن-العدد: 4371 - 2014 / 2 / 20 - 17:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مفاوضات ..؟؟!!
قرأت قبل قليل مقالا للكاتب الصحفي غدعون ليفي ، في صحيفة هأرتس ، النُسخة المُحوسبة ،عنوانه "حتى العربي الميت لم يعد جيدا " ، والعنوان هو نوع من "التلاعب اللغوي " ، بمثل عبري واسع الانتشار ، والذي يقول " العربي الجيد هو العربي الميت ". وتحدث مقال ليفي عن التغطية الاعلامية ، لمصرع ابناء عائلتين عربيتين في عملية "تفجير "لبيتهما في مدينة عكا ، والضحايا هم خمسة من العرب ، لذا ، وكما يقول ليفي فقد كانت التغطية الاعلامية مُقصرة ، وذلك قياسا مع مأساة حدثت لعائلة يهودية قبل ذلك بأيام ، حينها قامت وسائل الاعلام بوضع الخبر على رأس نشراتها الاخبارية ، وأفرغت طواقم عمل لتنقل وبالبث الحي ، كل تغير على حالة ابناء العائلة اليهودية المُصابين .
ثم قرأت مقالا على الحوار للزميل جمشيد ابراهيم ، يُحيل فيه فشل المُفاوضات المُستمرة منذ 65 عاما ، يُحيلها الى العقلية العربية ، والتي لا تُجيد الدخول في الموضوع مُباشرة ، ودون لف أو دوران ..!! بل ويعتبر الاسلوب العربي ، اسلوب المُساومة على السلعة (سجادة )في بازار تركي (وهذه "البازار التُركي " هي من عندياتي ) .!!
وبالتأكيد ، لا يُمكننا إغفال دور العقلية والمنهجية العلمية في إدارة المُفاوضات ، لكن مع تقديرنا للخلفية الثقافية للأفراد ، وتأثير هذه الخلفية على طريقة العمل والإداء المهني ، إلا أننا لا نستطيع تحميلها أكثر مما تحتمل من مسؤولية .
فالمُفاوضات التي تؤدي في نهاية المطاف الى حل يُرضي طرفي معادلتها هي المُفاوضات التي تجري بين طرفين متعادلين ، أما إذا جرت بين طرفين ،أحدهما قوي والأخر ضعيف ، فأن نتائجها ، واحدة من اثنتين ، إما استسلام الطرف الضعيف أو فشل هذه المُفاوضات !!
وبالعودة إلى المُفاوضات العربية- الإسرائيلية والتي تُراوح مكانها منذ أمد بعيد ، فالقول فيها أنها كانت تجري بين كتلتين كبيرتين وفي ظل صراع هاتين الكُتلتين .
فالكُتلة الشرقية بزعامة الاتحاد السوفياتي والتي ضمت دولا عربية ، والكتلة الغربية بقيادة الولايات المُتحدة وضمت هي الأخرى دولا عربية . ووفق هذه المُعادلة فقد "وقفت " دول عربية الى جانب اسرائيل ، في "صراعها " مع الفلسطينيين ودول عربية أخرى ، لذا يُمكن وصف هذا الاصطفاف بالاصطفاف "الطبقي " ، جبهة السلم ، التقدم والاشتراكية وجبهة الرأسمالية النيو- الكولونيالية الإمبريالية .
وليس بخاف على أحد "التنسيق " الخفي بين عدة دول عربية وإسرائيل ، في الحرب والسلم . ناهيك بأن "المُفاوض " العربي الذي يتحدث عنه الزميل ، كنسيج منسجم وكامل ، لم يكن يوما من الايام هكذا ولن يكون . فلكل مُفاوض عربي أجندته الخاصة ومصالحه الخاصة في ظل احتدام الصراع وتوازن الرعب بين المعسكرين ..!!
وكما قال رئيس امريكي سابق ، لا أذكر من هو الأن ، قال بأنه يتحدى أي واحد ، يستطيع أن يُثبت له بأن واحدا أو أكثر من الملوك والرؤساء العرب الكثر ، الذين "حجوا " الى البيت الأبيض ،قد طالب ذات مرة بحل القضية الفلسطينية ، وإقامة دولة فلسطينية مُستقلة .
وللبعض الحق في طرح السؤال المشروع الذي يقول : هل كان التحالف مع السوفييت "كارثيا " على القضية الفلسطينية ؟؟
البعض يُجيب بالإيجاب والأخر بالنفي ، لكن في رأيي المتواضع ، فالقيادة السوفييتية أدارت صراعها مع الولايات المُتحدة بطريقة "تنازل لي وسأتنازل لك في مكان أخر " ، كانت هذه الطريقة تهدف الى الحفاظ على مناطق النفوذ ، لكنها لم "تضغط " كفاية لحل القضية الفلسطينية ، لأن الولايات المتحدة أفهمت القيادة السوفييتية ، بأن هذا الموضوع غير قابل للنقاش ..!!
والفلسطينيون الذين يُفاوضون اليوم لوحدهم ويتعرضون للضغوط من كل الاطراف ، عربية واجنبية ، كان هذا حالهم طوال ال 65 عاما !! فقضيتهم كانت "سلعة " جيدة للمتاجرة بها ، وخصوصا "تجار القومية " وتجار "الاسلام السياسي " .. ناهيك عن الاشتراكيين القوميين !!
ليست القضية قضية ثقافة وعقلية ، ففي هذا القول تسطيح وسذاجة .
المُفاوض الاسرائيلي "القوي" والذي يخلق يوميا واقعا جديدا على الارض ، ويطلب من المفاوض الفلسطيني بتنازلات على الارض ، لا يُسرع في الفروغ من هذه الُمفاوضات ، لأن إطالة أمدها يصب في صالح أجندته ..!!
لماذا استشهدت بغدعون ليفي في بداية مقالتي ؟؟ لأنني قرأت هذا التعليق على مقال الاستاذ جمشيد الذي يصف الفلسطينيين من عرب إسرائيل ب (فلس طينية ) ، فلس (قطعة عملة لا قيمة لها وطين كلكم تعرفونه ).

"أنا ذهبت إلى تل أبيب شفت طبقة مترفه {فلس طينية } فيها المدن العربية داخل إسرائيل لهم أسعد حيات " ، وأترك التعليق دون تعليق .. وفهمكم كفاية ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,427,789
- الاستاذة خديجة صفوت ،ودس السم في الدسم ..!!
- المخاوف الحقيقية...من إلغاء بند الدين في بطاقة الهوية!!
- الوجود : بين الفردي والمُطلق ..
- الماركسية والمشاعر ..
- هل يحق لي -الاختلاف- مع لينين ..؟!
- - نصائح أخلاقية -بالألمانية ..!!
- عبودية مُعولمة حداثية ..
- نور السلف المنير في تحويل البشر إلى حمير
- -اكسترا هيوج -...
- أين هم العقلاء من العرب والمسلمين ..؟؟
- ربيع المرأة الفلسطينية ..؟؟!
- أرفع الاوسمة ... وحصلتُ عليه ..!!
- وهمَت به وهَم بها ..الاستعلاء الثوري .
- شرعية النص وشرعية فرض الامر الواقع ..
- الفقير والبروليتاري : عدوان أم توأمان ؟!
- أين هي البروليتاريا ..؟؟!!
- البروليتاريا حب الذات والمشاعر ..
- ماركس ما بعد السخرية أو الغضب ..!!العقل في مقابل النقل ..
- ما بين الدين ، العنف والعنف الديني ..
- نحن وانتم ...


المزيد.....




- الدوحة ترحب.. الصومال: قطر لا تدعم الإرهاب
- مصدر عسكري: إصابة 4 جنود بجروح إثر سقوط صاروخ إسرائيلي في من ...
- نيوكاسل يضم المهاجم البرازيلي جولينتون
- أمريكا تقيد تأشيرات دخول نيجيريين -شاركوا في تقويض الديمقراط ...
- مفاوضات -الحرية والتغيير- و-الحركات المسلحة-... لبناء تحالف ...
- جونسون بطل خروج بريطانيا... عن طورها
- تنحية جنرالات جزائريين يعيد إلى الأذهان الحديث عن الانقلابات ...
- مبادرة فرنسية بريطانية ألمانية لإطلاق مهمة -مراقبة الأمن الب ...
- مدير الـ أف بي أي: روسيا عازمة على التدخل في الانتخابات الأم ...
- هل تعيد تفاهمات أديس أبابا وحدة المعارضة السودانية؟


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قاسم حسن محاجنة - مفاوضات ..؟؟!!