أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري / مربربة وسمينة














المزيد.....

كلام كاريكاتيري / مربربة وسمينة


سلمان عبد

الحوار المتمدن-العدد: 4357 - 2014 / 2 / 6 - 08:34
المحور: كتابات ساخرة
    


يبتكر اعضاء مجلس نواينا الاكارم في مسعاهم الحثيث و الدؤوب ، بابتداع طرق واساليب ملبلبة ليزيدوا من امتيازاتهم ومكاسبهم وطمعهم الذي فاق الحد ، وهي فرصة ذهبية يهتبلونها لوجودهم في البرلمان ، واخر هذه الابتكارات هي "الخدمة الجهادية " ، مما جلب عليهم نقمة الناس ، واصبحوا مادة للتندر والضحك . والسادة النواب كما معروف للجميع لم يفوزوا بالانتخابات التي تعارف عليها الناس وانما جاءت بهم كياناتهم حسب قانون الانتخاب السيء الصيت ، وحصلوا على اصوات لا تؤهلهم اطلاقا للجلوس على كرسي البرلمان بل الجلوس على كرسي اخر . وتذكرني قصة " الخدمة الجهادية " بقصة كنت قد قراتها في كتاب تراثي مشهور هو " الاساليب الشيطانية والخباثات في رزق البزازين على المعثرات " وهو يورد قصصا ساخرة عن " العتاوي " وكيف تستغل المعثرات بزيادة نهبها ، والشيء بالشيء يذكر ، قدعلمت اخيرا بان مصطلح " العتاوي " هذا هو مصطلح عراقي تاريخي بامتياز واشير اليه في شريعة حمورابي حين حددت جملة من العقوبات على العتاوي ، وقد سرقه الغرب منا كعادتهم واطلقوا عليهم القطط السمان " fat cats " .
تحكي احدى القصص عن عتوي مرصرص ، كان يعيش باحدى القرى ، وقد لبس لبوس الدين وما يتطلبه هذا الامر من ديكورات و اكسسوارات ، كالعمامة واللحية والسبحة ، ويكثر من البسملة ، حتى اقتنع اهل القرية بتقاه ، وكان له جار يربى الحمير ثم يبيعها ، وكانت عنده " اتان " اي حمارة ، عجفاء ضعيفة ، ياخذونها اولاد الجار مع الحمير للمرعى ، وحين يراهم الشيخ الجليل ، كان يضع يده الطيبة الكريمة على عجيزة الاتان ، ويردد كلاما غير مسموع ، وهكذا ، كان يفعل بين اونة واخرى ، ونظرا للمرعى الخصيب ، اخذت صحة الاتان تتحسن ، حتى اصبحت سمينة مكتنزة ، تسر الناظرين ، ولو كانوا يعرفون وقتها مسابقات " اسمن عجيزة " لفازت بالجائزة ، وعمد صاحب الاتان على بيعها ، لكن الشيخ طالبه بحصته من ثمنها ، الا ان صاحب الاتان انكر عليه هذا ، فتخاصما ، واشتكى الشيخ الى القاضي ، وكانت حجته بانه كان يطبطب على عجيزة الحمارة ويتلو رقية ، مما سبب بكبر حجم عجيزة الاتان وضخامتها ، ويطالب بثمن ما يساوي العجيزة تقدره اللجنة التي تؤلف من قبل المحكمة ، فمسد القاضي لحيته وطلب منه ان يذكر الرقية للمحكمة ، فامتنع ، بحجة انها سر من الاسرار لا يمكن افشائه ، وتحت تهديد وضغط القاضي ، اعترف بانه كان اثناء الطبطبة على عجيزة الاتان يردد :
بجاه موسى ودينة ، مربربة وسمينة
واصدر القاضي حكمه ، حيث طلب من الجنود تعرية الشيخ العتوي تماما ، والطبطبة على عجيزته وهم يرددون :
بجاه عيسى ودينة ، امربربة وسمينة .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,822,157,328
- كلام كاريكاتيري / النظرية - السواتية - الامنية
- كلام كاريكاتيري / نساء بيّاضات
- كلام كاريكاتيري / الزم الدخل بايدك
- كلام كاريكاتيري / يجي يومه
- كلام كاريكاتيري / عبد الزهرة يتزوج عائشة
- كلام كاريكاتيري / المكاريد يشورون
- كلام كاريكاتيري / فساد و فساد
- كلام كاريكاتيري / اشبع راشديات للصبح
- .... مو ؟ / اجتي العلوية
- كلام كاريكاتيري / رسالة من المطي - سموكي - الى شيخ المكاريد
- كلام كاريكاتيري/ آني هم وياهم
- كلام كاريكاتيري / اعرفتهة من العتة
- كلام كاريكاتيري / المكاريد و ورقة الاصلاح
- كلام كاريكاتيري / عبد الزهرة الشرطي
- كلام كاريكاتيري / زيارات المالكي
- كلام كاريكاتيري / راحتجينة عجاجتها
- كلام كاريكاتيري / الحكومة حكيمة تعرف شغلها
- كلام كاريكاتيري / فانتازيا اسبوع المكاريد
- كلام كاريكاتيري / انا كمش
- ملائكة و شياطين / كلام كاريكاتيري


المزيد.....




- مصر.. الفنانة رجاء الجداوي في الحجر الصحي ودرجة حرارتها غير ...
- قدّم ملاحظات مهنية لحكّام التطبيعية.. حازم الشيخلي: أوصي برع ...
- كاريكاتير العدد 4685
- وفاة الممثلة السورية هيام طعمة في هولندا
- غادة عبد الرازق تنعى حسن حسني بكلمات مؤثرة وتنشر صورة من كوا ...
- صدور العدد السادس من مجلة شرمولا الأدبية
- لأول مرة منذ 2013.. المركز الثقافي الروسي في دمشق يستأنف الد ...
- قصيدة يقال... بقلمي فضيلة أوريا علي
- ماذا قال حسن حسني عن رجاء الجداوي في آخر لقاء إعلامي قبل وفا ...
- الجسمي يرد على خبر القبض عليه.. ويتهم فنانة -مغمورة وفاشلة- ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري / مربربة وسمينة