أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حسين الصالح - لماذا المدنية .. ؟؟














المزيد.....

لماذا المدنية .. ؟؟


حسين الصالح

الحوار المتمدن-العدد: 4192 - 2013 / 8 / 22 - 23:44
المحور: المجتمع المدني
    


المدنية هي ليست ايدلوجية او دين لكي تعتنق او يؤمن بها , هي الية ادارة الحياة اي اشبه بماكنة يديرها كادر عمل, لذلك هي متغيرة وقابلة للتجديد والتحديث وفقا لتحديات اللحظة , وهذا مايفرقها عن الايدلوجية التي تكون ثابتة وغير متغيرة على الاغلب وتحتاج الى اتباع ومريدين لكي تستمر وتنمو وهذا بالتاكيد على حساب ايدلوجيات اخرى , فكل ايدلوجية لابد من وجود فكرة بالضد منها مما يجعلها في صراع دائم مع الاخر ..
اما المدنية فهي نقية من الافكار وغنية بالاليات التي من شأنها تنظم عمل الايدلوجيات المتصارعة المذكوره اعلاه وهذا التنظيم يهدف الى رسم صورة متناسقة للمجتمع من خلال نظام ادارة للدولة مبني على لبنة اساسية وهو (الفرد) , فالانسان هو الغاية وراء كل تشريع وكل قانون ..
العقبة الكبيرة امام تحقيق المدنية في مجتمعاتنا تتلخص في نظرتنا للانسان , لان المدنية تنظر للانسان بتجرد اي انها لاتنظر الى قوميته او دينه او لون بشرته وحتى جنسه ايضا , لذلك لايمكن لها ان تخرج لنا بقانون او الية عمل تتوافق مع نوع معين من البشر دون الاخر , وجانب التخصيص فيها ياتي في ايجادها للاليات التي من شأنها اتاحة الفرصة لكل نوع من البشر لممارسة حرياته الفردية وفقا لايدلوجيته من جهة والقيام بدوره الفعال في المجتمع وفقا لمبدأ خدمة الانسان من جهة اخرى وهنا نعود لعمومية المدنية وبعدها الانساني ..
والمدنية لاتتعارض مع الدين لانها تتفق معه في اهم نقطة وهي (الانسان هو القيمة العليا) , فالاديان جائت بخطاب فردي بحت بين الانسان وربه , فلايوجد اي الية واضحة لادارة الدولة ولا حتى خطاب موجه للقادة بل اغلب ماتنصه هو تعاليم فردية والتي بالتاكيد ستضمنها المدنية مادامت فردية.
ناتي للنقطة الاهم في الموضوع هو فهم فلسفة الرب ومقصده في اعتباره للانسان كقيمة عليا , فهذا المبدأ عام وليس خاص بالتالي فلايمكن لنا ان نجزم بان خير الانسان ممكن ان يختزل في فكرة معينة او متطلبات معينة , بل هو متغير مع تحديات البيئة وعاملا الزمان والمكان ..
مثالا على ذلك لو عدنا لقصة بداية الخلق عند الاديان نجد ان البشر انحدروا من نسلي ادم وحواء , وفي وقتهم قد اجاز الرب لاولادهم التكاثر اي ان الاخ اضطر للزواج من اخته حتى يستمر نسل الانسان بالنمو , ولو نقارن هذه الاجازة مع ماتنصه ادياننا المتاخرة زمنيا سنجد انها تتعارض كليا معها لا بل هذه الاجازة اليوم تعتبر خطيئة كبرى , لكن لماذا ارادها الرب في حينها ياترى ؟؟ السبب واضح هو لخدمة الانسان ليس الا ,وفي حينها وعي الانسان لايعتبر هذا الامر مقززا ولا خطيئة لان ذهنه غير محمل بافكار مسبقه عنه بل مادفعته هو غريزته ليس الا, اذن فان قيمة الانسان متغيرة من زمان الى اخر ..
عليه فان ماتقدمه المدنية اليوم من قوانين قد لاتكون بالضرورة متناغمة مع روح النص الديني بسبب قدمه , لكنها في نفس الوقت (يجب) ان تخدم الانسان وتقدم مصلحته كقيمة عليا قبل اي مسمى اخر , بالتالي التخوف من المدنية لايتعدى مجرد سراب يزول حالما نصل اليها.

كل مانحتاج اليه هو التخلي عن الحكم المطلق , فالانسان المثالي ليس له وجود اصلا , ومانعتبره نحن الافضل قد لايعتبره الاخر , واختلافنا عن الاخر لايعني انه اسوء منا , ومن يحاول ان يفرض عقيدة معينة على الشارع او على شخص اخر فعندها سيسرق دور الرب لان الرب وحده من يعرف خبايا النفس البشرية وماهو افضل واسوء للانسان , فحتى لو اعطت المدنية الحرية للمختلف في ممارسة تفاعلاته البشرية فهذا لن يضرنا الا في حال لو انه تجاوز على حيزنا الفردي وحرياتنا الشخصية ..






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,640,935,289
- فوبيا الخوف
- الدين الشعبي ام دين الله .... ؟
- هل سنخوض تجربة الثقب الاسود ام نسلم لقضاء المجرة ام نعبر لمج ...
- التاثير العاطفي على الطرح الجدلي ..
- التغيير التراكمي ..
- الحظ يبتسم مرة اخرى لرئيس البؤساء ..
- عذرا أيتها الالهة
- الاحتكار المقدس ..
- أعلويون نحن أم أمويون ... ؟؟؟
- الغرور الفكري .. لماذا ؟
- الحسين بين الميثولوجيا والواقع ..
- وهم اليقين ..
- الدونية الفكرية .. لماذا؟
- الصمم الفكري
- التنوع والاختلاف ...
- التنوع والاختلاف ....
- بين الانسان وربه ...
- لقد وقعنا في الفخ ..
- في البدأ كان الانسان ..
- الموروث وانعكاسه على جمود المجتمعات الشرق اوسطية


المزيد.....




- عبد المهدي: العراق ملتزم بحق التظاهر السلمي
- ماذا يحدث على الحدود اليونانية التركية وأي مخاطر تهدد المهاج ...
- مقتل 60 شخصا من غامبيا بغرق قارب في عرض المياه الموريتانية
- الأونروا تحيي الذكرى الـ70 في ظل تحديات تهدد استمرارها
- صيدلي سعودي يطلق مبادرة لمساعدة المرضى من المكفوفين
- اعتقال مجموعة من نساء تنظيم داعش الإرهابي حاولن الفرار من مخ ...
- الاستخبارات العراقية: اعتقال احد -ممولي داعش- في الموصل
- إنزال جوي للتحالف بريف دير الزور السورية وتنفيذ اعتقالات
- الإغاثة الزراعية تطلق مشروع -تعزيز الصمود والامن الغذائي للم ...
- هونج كونج: 800 ألف مشارك في مسيرة يوم حقوق الانسان


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حسين الصالح - لماذا المدنية .. ؟؟