أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - واثق الجابري - السلة الواحدة في سوق المزايدات














المزيد.....

السلة الواحدة في سوق المزايدات


واثق الجابري

الحوار المتمدن-العدد: 4147 - 2013 / 7 / 8 - 23:14
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


.
مايخشاه العراقيون هو تحول الساحة السياسية الى المضاربات والمزايدات والمقايضات وتطور مفاهيمها , وصراع على المواقع والحصص وحلول التوافقات , التصدعات في العلاقات تحرك البوصلة بجر الحبل وبالنتيجة البحث عن مسميات مخترعة منها ( السلة الواحدة ) في تمرير القوانين , ظواهر غير حضارية تخرج الديمقراطية من ماهيتها في أليات التصويت والنقاش , تتجه نحو المزايدة بمفاهيم سوق البقالين الفاقدة للأهتمام بحماية المستهلك , قوانين كثيرة لا يزال الاختلاف مستمر عليها , منها قانون المحكمة الأتحادية والنفط والغاز وتجريم البعث وتعديل قانون المسألة والعدالة وقانون العفو العام وغيرها , غياب التوافقات وتحديد الهدف دفع كل جهة بأتجاه معين وأعتقد ان حلول السلة الواحدة حلول وسطية ترضي الجميع بصفقة واحدة .
الأختلافات على تشريع القوانين تعني وجود اشكاليات حقيقة وجوهرية ومهنية تحتاج للدراسة التفصيلية وعدم التوافق والتغاضي مقابل القبول في شبهات لا تزال عالقة ومثار للجدل , تولد التقاطعات من نقطة الشروع بالتطبيق لوجود الثغرات الكبيرة والنواقص التي تخدم طرف على الاخر .
الكتل السياسية مشكلتها إنها تختلف في تصنيف الأولويات والأهمية للقوانين , ائتلاف دولة القانون يصر على تمرير قانون تجريم البعث والعراقية على تعديل المسألة والعدالة , والتحالف الكردستاني على قانون النفط والغازالذي كان نقطة خلاف بين الأقليم والمركز طيلة سنوات , والبعض من هذه القاوانين مناقض للأخر . ربط القوانين ببعضها وتمرير قانون مقابل الاخر وكأن هذا القانون او ذاك بجهة دون أخرى , جعل من تمريرها يمر بالمطابخ السياسية السرية والتصويت بألية التصويت السري , وما يجعل دائرة النقاش وأشباع الفقرات دراسة في حلقة ضيقة محصورة برؤوساء الكتل , رغم أهميتها وتعلقها بشعب من المفترض أن يكون مصدر للسلطات وربما يستوجب في بعض الأحيان تدخله وأعتراضه او أخذ رأيه بالاستفتاء , وهنا رؤوساء الكتل لا يتجاوز عددهم الاصابع ويترك بقية النواب ويختزل رأي شعب كامل بأشخاص , هذا النمط من الممارسات خروج عن المألوف والاختصاص والعلمية والمهنية وتكون التبعات كثيرة الأخطاء كما في تجارب سابقة جعلت من القوانين حبر على ورق ومثار للشبهات والجدل وسبب للأزمات , وبدل الألتقاء وخدمة الصالح العام صار التطبيق أنتقائياً حسب الانتماءات الحزبية , والطرف المعترض او المتحفظ لا يخضع للتنفيذ , وبعض التشريعات تم قرائتها أكثر من مرة والاخر في طور التشريع او في مراحلة الاولى والأقرا بهما في سلة واحدة قفز على المراحل .
الفترة التشريعية قاربت الانتهاء وقارب وقت المزايدات والشعارات والدعايات الأنتخابية ويحاول كل طرف ان يرفع راية الوطنية , وبالنتيجة المواطن يدفع ضريبة قوانين مستعجلة بسلة واحدة نتيجة الضغط الشعبي وأرضاء للجمهور دون أدراك خطورة وأهمية التشريعات وتراكم الاخطاء وترحيلها للدورات القادمة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,778,882
- متى نلعب مع الكبار؟
- لا تدخل الباب المعظم
- أنه طغى ..(هنكمل المشوار )
- سقوط رؤوس الساسة
- وزارة الهجوم
- بعد البند السابع هل نعيش مثل الشعوب ؟
- لا يجوز التجاوز على المتجاوز
- حسن شحاتة يفضح شيوخ الأرهاب
- نظارات المستشارين السوداء
- عمار الحكيم ... مطلوب عشائرياً
- البند السابع ولغة الحوار الداخلي
- الربيع العلماني ( قطر تركيا مصر )
- مختبر التجارب الأنتخابية
- حملة الغاء تقاعد المسؤولين
- علاقة انتخابات الموصل بالتفجيرات
- لا تعتقدوا إنكم كبار
- سياسة الخدمة وخدمة السياسة
- السفاح لا يقدم الأعتذار
- أمريكا تهرب المخدرات
- أبجديات دولة القانون في رياح التغيير


المزيد.....




- الجزائر في نهائي كأس إفريقيا للأمم، استهزاء بماكرون وأحمد قا ...
- إرنست ماندل؛ حياة من أجل الثورة
- أسامة سعد: السلطة التي تخاف من المواطنين إلى هذا الحد .. فلت ...
- اعتصامات ومسيرات في صيدا وعين الحلوة احتجاجا على قرار وزير ...
- حنا غريب من اعتصام ساحة الشهداء: نطالب بإسقاط هذا النظام
- اعتقالات مصر.. تشويه اليسار وتجريم السياسة
- ردا على اغتيال نائب القنصل التركي.. أنقرة تطلق -أوسع- عملية ...
- الجزائر: ثورة قريبة جدًا ومدعومة قليلا جدًا
- «الديمقراطية» لغرينبلات: ادعاءاتك لن تغير في الواقع، ولن تمس ...
- فيصل يحيي التحركات الشعبية في المخيمات والتجمعات الفلسطينية ...


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - واثق الجابري - السلة الواحدة في سوق المزايدات