أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - كيفَ سيكون تشييع المالكي ؟














المزيد.....

كيفَ سيكون تشييع المالكي ؟


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 3989 - 2013 / 1 / 31 - 19:05
المحور: كتابات ساخرة
    


" إنتقلَ السيد سين ، الى بلدةٍ جديدة ليعمل ويستقِرَ فيها لبقية حياتهِ .. وكانَ مُرتاحاً سواء في حياتهِ العامة او عمله الذي يزاوله .. وبعد أشهر ، رأى طابوراً من أهالي البلدة ، حاملينَ نعشاً على رؤوسهم .. فإستغربَ وسألَ عن السبب .. فقيلَ له : ان العادة جارية هُنا ، على ان يُكّرَم المُتوفي مِنْ قِبَل الأهالي ، حسبَ العمل الذي كان يُمارسه .. وذاك المرحوم الذي ترى نعشه ، كانَ حلاقاً .. ولهذا ، فأنهم يحملونه على رؤوسهم .. التي طالما حَلَقها ! . وبعد مُدةٍ شاهدَ جنازةً أخرى محمولة على الأكُف .. حيث كان المرحوم مُدرباً لكرة السّلة .. وهكذا . الى ان أتى اليوم الذي اُصيبَ صاحبنا السيد سين بعد سنين ، بِمرضٍ عضال .. وأدركَ ان يومه قريب .. فكانَ مهموماً وقلقاً الى درجةٍ كبيرة .. ولما ألّحَ عليهِ جاره ، عن سبب قلقه المُبالغ ، وهو الرجل المؤمن والعاقل .. قالَ لهُ السيد سين .. ياجاري العزيز ، انا لا أخافُ من الموت مُطلقاً .. ولكنني لاأستطيع التوقف عن التفكير في الكيفية التي سيحملون بها نعشي .. فكما تعرف ، انا [ مْطّهرجي ] وقمتُ طوال سنين بختان معظم أطفال البلدة ! " .
نحنُ في العراق ومنذ تأسيسه .. قُمنا بتشييع حُكامِنا بِعدة طُرُق .. فلقد حملنا تابوت الملك فيصل الأول ، على اكتافنا .. وجُثمان الملك غازي على صدورنا .. ثم شططنا ، بحيث مّزقنا الملك الشاب فيصل الثاني إرَباً .. ولم تفلح نزاهة عبد الكريم قاسم ووطنيته ، في ردعنا عن قتلهِ بطريقةٍ وحشية والتمثيل البشع بجثتهِ ، التي لا يعلم أحد عن مصيرها شيئاً ... وكان التشييع الفَخِم لعبد السلام عارف ، عبارة عن مُجّرَد تابوتٍ فارغ ، إذ انه قد إحترقَ بالكامل ولم يبقَ منه شئ ، في إشارةٍ رمزية على كونهِ نالَ جزاءه مُبكِراً عن كُل جرائمهِ .. رُبما يكون الرئيس او الحاكم الوحيد ، الذي نفذَ بجلدهِ ، هو عبدالرحمن عارف ، الذي نُفِيَ الى تركيا ، وعادَ الى العراق في التسعينيات ، وتُوفيَ قبلَ سنوات مثل خلق الله ، واًقيمتْ له جنازة عادية ... أما أحمد حسن البكر ، فلقد قُتِل بطريقة فنية وتدريجية ، مِنْ قِبَل تلميذه النجيب ، واُقيمتْ له جنازة ضخمة فخمة بمارشات عسكرية ، وحُمِلَ نعشه فوق مُدّرعةٍ وسط جنودٍ مُدججين بأنواع الأسلحة ... وأخيراً فأن صدام حسين ، رغم ان القرآن لم يُفارقه في أيامه الأخيرة ، فلقد اُعدِمَ ولم يَسِر في جنازتهِ البسيطة ، غير بضعة أنفارٍ من بقايا عشيرته .
حسناً .. كيف سَيُشّيَع جُثمان حاكمنا الحالي " نوري المالكي " ، بعد عُمرٍ طويل ؟ فلو كُنا مثل البلدة المذكورة اعلاه .. وجَرَتْ العادة ، ان يُحمَل تابوت المُتوفي ، تبعاً لل [ أعمال ] التي كان يقوم بها .. فكيف سيقوم الشعب العراقي ، بِرفع تابوت المالكي ؟
أخشى ما أخشاهُ .. ان يكون المالكي ، قلقاً ومهموماً .. مثل صاحبنا السيد سين أعلاه !! .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,611,345,694
- مَشهدٌ بسيط من الحِراك الفكري
- في العراق .. المياه لاتعود الى مَجاريها
- الإسلام السياسي ، مُشكلة بحاجة الى حَل
- خريجون بلا مَعرِفة
- الفرق بين الشَلاتي والسَرسَري !
- لا ثورة حقيقية في الموصل
- صراعٌ أقليمي على -رأس العين-
- المالكي يُهنئ خليفة بن زايد
- الطبخ على الطريقة العراقية
- التَعّود
- صراعٌ على دستور أقليم كردستان
- سوء الحَظ
- مجالس المحافظات / نينوى / قائمة الوفاء لنينوى
- مَنْ ينتف ريش الميزانية ؟
- من وحي الثلج
- اللوحة المُعتمة
- العراق .. دولة العشائر
- كردستان على ضِفتَي دجلة
- مُظاهرات الموصل : الإسلام هو الحَل !
- مجالس المحافظات / نينوى / إئتلاف نخوة العراق


المزيد.....




- بعد دعوى قضائية لعامل الاقليم.. المحكمة الإدارية تعزل رئيس ج ...
- بالصور... نجوم الفن يتألقون في افتتاح مهرجان القاهرة السينما ...
- فوز المغرب برئاسة منظمة المدن العالمية يصيب سياسي من جنوب إف ...
- أمزازي يمثل المملكة في المنتدى الألماني الإفريقي حول التكوين ...
- الفنان أيوب طارش عبسي يعزي في رحيل المرحوم عبدالقوي عثمان عل ...
- في اليوم العالمي للطفل.. نجوم صغار أبهروا عشاق السينما
- اكتشف الحياة في مهرجان أجيال السينمائي بالدوحة
- فتوى إمام الحرم المكي السابق عن الغناء والموسيقى تثير ضجة
- ندوة الجزيرة للدراسات: العالم العربي يعيش لحظة تحول تاريخية ...
- -رحيل نورس- لعودة عودة.. حكايا سفر دائم


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - كيفَ سيكون تشييع المالكي ؟