أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خسرو حميد عثمان - من أوراق باحث عن اللجوء (1)














المزيد.....

من أوراق باحث عن اللجوء (1)


خسرو حميد عثمان
الحوار المتمدن-العدد: 3819 - 2012 / 8 / 14 - 13:05
المحور: الادب والفن
    


رونه بيري وروح مهاجرة*

ر.ب : أنتِ على شاطئ غريب،
متى تحاولين العودة إلى أرض أجدادك
يا أيتها الروح المهاجرة؟
ر.م : سؤال يهيمن على عقلي
ولكن أين أرض أجدادي؟
ر.ب : تلك التي فيها والدك:
عاش و عمل
جاهد و تفائل.
ر. م: ئاخ خ خ؛
لقد حركت جرحا قديما
في قلب يحترق.
وهل تدرك ماذا يدور
في هذا الزمن!
ر.ب: أفهم،
أنت تلمح إلى
مهزلة حزينة!
ر. م: حلم وضاع،
كانت أرضا مليئة بالأسرار
تحولت إلى نشارة خشب،
وجودها على الخارطة فقط،
حكامها أفسدوها،
بمكرهم يحكمونها،
فخورون بغبائهم،
فيها أصبحت:
الذئاب رعاة،
الطفولة والبراءة
كبش فداء،
الألسنة مختومة بالشمع الأحمر،
الظلام هزم
النور،
الساعة تدور إلى
الوراء،
والنفط أغلى
من الدم
ر.ب: أه، أه؛
يا أيتها الطائر القادم من بعيد
من دفعك
لتصل إلى هنا
لتعذبني؟
ر. م : سؤالك يشبه ما ورد في ملحمة جلجامش:
هل تسيطر الكراهية على الأرض
ويأتي الفيضان بالمياه العالية
إلى الأبد؟
ر. ب: إذا
في أي ميناء تكون:
القلوب مطمئنة
والرؤية واضحة
يا أيتها الروح المهاجرة؟
و
أين إختبأ الشاطئ الذهبي الذي
لا يفارق خيالنا
ولا نصله إلى الأبد؟
ر. م. : نلقاه في
الأ فكار التي لم تُقَيَدْ
والقلوب التي هجرها الحقد،
الحقد؛
الذي صرع بخنجره المسموم
بطلة مضيئة،
كانت كدرّة لامعة،
تسيل منها
المشاعر الانسانية،
مكافحة جريئة
من اجل العدالة،
مصرعها هزت
مشاعري العميقة.
أه ه ه؛
السؤال يتكرر منذ تدوين ملحمة جلجامش
في موطن أبائي:
هل يبقى الكراهية على الأرض
إلى الأبد؟
ر.ب : لا تشتكي لأنكِ
مشدود كل هذا الوقت
في أرض تغطيها
الحصى و الجلمود،
ومهما كان:
الطير خفيفا
والنور سريعا.
و
لكن فكركِ حر
أكثر

*رونه بيري(Johan Ludvig Runeberg 5/2/1804ــ6/5/1877) شاعر فنلندا الوطني كتب أشعاره باللغة السويدية. نشرت أصل هذا الحوار الأفتراضي باللغة السويدية في العددالخامس لعام2003 في مجلة بانوراما وكانت مجلة شهرية تصدرها مدرسة لتعليم طالبي اللجوء اللغات وإستعمال الحاسبات في مدينة أوربرو السويدية، أثناء الترجمة أجريت بعض التعديلات على الأصل المنشور سابقا.
khasrow.othman@yahoo.de





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- 23// بين عامي 1984 و 1987
- ما كنت أحلم به...(9)
- تعقيبا على مقال...بمنظور غير سياسي (5)
- 22// بين عامي 1984 و1987
- ما كنت أحلم به ...(8)
- تعقيبا على مقال...بمنظور غير سياسى(4)
- 21// مابين عامي 1984 و1987
- ما كنت أحلم به ...(7)
- تعقيبا على مقال…بمنظور غير سياسي(3)
- 20// ما بين عامي 1984 و 1987
- ما كنت أحلم به …(6)
- تعقيبا على مقال ...بمنظور غير سياسي (2)
- 19// بين عامي 1984 و 1987
- يا حمامة مهما طرتِ
- ما كنت أحلم به…(5)
- ركبت البحر
- تعقيبا على مقال عبدالغني علي في الشرق الأوسط بمنظور غير سياس ...
- 18// بين عامي 1984 و 1987
- ما كنت أحلم به…(4)
- رسالة جوابية


المزيد.....




- الثابت والمتحول في الشخصية العراقية
- سيئول تلجأ لنجوم السينما والبوب لتحسين علاقتها ببكين
- تطبيق مجاني يتيح تعلم اللغة السويدية بواسطة برامج التلفزيون ...
- أدب العودة الفلسطيني يقرع أبواب التدويل من إسطنبول
- هذا أول فيلم يعرض في السينما السعودية (فيديو+صور)
- رئيس كوريا الجنوبية يلجأ إلى نجوم السينما والبوب لتحسين العل ...
- ميريل ستريب: عدم المساواة في الإدارة ساهم في فضائح هوليوود ا ...
- أمسية نقدية واستذكارية للراحلة الكاتبة والفنانة المغربية زه ...
- صدور كتاب “في التعريب والتغريب”
- ندوة وحفل توقيع كتاب -بدون سابق إنذار- للأستاذة أنيسة حسونة ...


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خسرو حميد عثمان - من أوراق باحث عن اللجوء (1)