أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علي الحمداني - رواتب السياسيين














المزيد.....

رواتب السياسيين


حسين علي الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 3813 - 2012 / 8 / 8 - 11:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كلما تحدثنا عن العراق الجديد، نرى ثمة أسئلة يطرحها المواطن العراقي البسيط أهمها رواتب نواب البرلمان والوزراء والرئاسات، وهي رواتب بالقياس للمستوى المعاشي ومعدلاته في العراق عالية جدا بل وستكون عبء على الدولة العراقية في السنوات المقبلة لدرجة ربما ستعجز وزارة المالية عن الإيفاء بها في المستقبل خاصة وإن اقتصاد العراق آحادي قائم على تصدير النفط بنسبة أكثر من 90 بالمئه.
والمواطن العراقي لديه أكثر من سلطة تشريعية يدفع لها رواتب ، تبدأ بمجالس النواحي والأقضية والمحافظات وتنتهي بالبرلمان وربما في القريب مجلس الإتحاد الذي ينتظر تشريع قانونه الغائب منذ عام 2005.
وبما إن خدمة المواطن هي خدمة عامة تطوعية تدفع العديد من الرجال والنساء للترشح لها رافعين شعارت براقة وبرامج تتقطر منها قيم الوفاء والحب والإخلاص لهذا الشعب والوطن ، ونجدهم في الحملات الانتخابية يجوبون شوارعنا ومدننا متوسلين أن نمنحهم شرف أن يخدموننا،واعدين إيانا بغد أفضل ومستقبل مشرق وخدمات تجري كالأنهار.
نقول بما إن هذا كله عمل تطوعي وليس إجباري فلماذا لا يكون مجاني لوجه الله والشعب! قد يغضب البعض من هذا المقترح ويقول بأن هذا ( حسد عيشة) ، ولكن تخيلوا معي العراق عام 2030 كم سيكون عدد النواب والوزراء المتقاعدين؟ رقم كبير لا أحد يستطيع أن يحدده ويحدد ميزانيته.
لهذا أجد ويجد معي كل الشعب العراقي ولا أستثني من هذا أحد بأن تكون هنالك ضوابط مالية لهؤلاء ، نحن لا نقول لا تعطوهم رواتب،بل أعطوهم رواتب وفق ضوابط لا تغضب الناس، لماذا لا يعتمد مع النواب في مختلف المجالس بدأ من النواحي وانتهاء بالبرلمان سلم رواتب موظفي الدولة النافذ المفعول، علما إن هؤلاء ليسوا بموظفين بقدر ما إنهم (عقود)، قد يستغرب البعض من هذه الصفة،ولمن لا يعرف فإن الانتخابات الديمقراطية،هي تنافس بين أشخاص للحصول على عقد يتم إبرامه بين الفائز وناخبيه ومن يمثلهم لفترة محددة تنتهي بانتهاء الواجب المكلف به وفي أحسن الأحول ضمن السياقات الوظيفية والإدارية أن يمنح صاحب العقد مكافأة نهاية الخدمة ويعود لممارسة عملة الأساسي ما لم يجدد له مرة ثانية من قبل أصحاب الشأن وهم ( أفراد الشعب).
ولكن نجد بأن ما موجود حاليا من سياقات وآليات تجعل من الفوز بالانتخابات والحصول على مقعد في البرلمان أو مجالس المحافظات بمثابة ( عصا سحرية ) امتلكها الفرد وتحول لشخص آخر ينعم بكل شيء ( كهرباء مستمرة ) وحمايات ، وراتب ممتاز وتقاعد أكثر مما يتوقعه أي مدير عام يحال على التقاعد عند بلوغه السن القانوني ، وحصانة تجنبه أشياء عديدة بما فيها خروقات قد يرتكبها بقصد أو دون قصد.
لهذا فإن المواطن العراقي يتمنى أن تكون هنالك أعراف برلمانية في العراق كما هي في بريطانية والعديد من الدول الديمقراطية ، تتمثل بأن يقدم جميع أعضاء البرلمان على الاستقالة فور نهاية ولايتهم – أي قبل الانتخابات العامة- وهذه الاستقالة من الناحية القانونية مكسب للشعب العراقي ، لأن هذا الشعب لن يضطر لأن يدفع رواتب تقاعدية مدى الحياة لهؤلاء ، هذا العراف نتمنى أن يسود الفكر السياسي العراقي .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,816,278,945
- شكرا لكامرة الهاشمي الخفية
- المركبة الفضائية بابل تصل المريخ
- تأملات عراقية
- نفطكم علينا
- الهاشمي والفارس والإرهاب
- لاجيء سوريا ومزايدات البعض
- الصعود للدكتاتورية
- الدولة الكردية والدولة العربية
- حماية الشباب العراقي
- الدولة الكردية في العراق
- محافظة ديالى والتغيير المطلوب
- الدمقراطية والتيار الديمقراطي في العراق
- طارق الهاشمي ونظرية المؤامرة
- حديث القمة العربية
- العرب وأسئلة ما بعد الثورات
- قراءة لقانون وزارة التربية
- أية مبادرة ننتظر ؟
- المشهد العربي والمشهد العراقي
- هل ينتقل العرب من الثورية للعلمانية
- الجهل نور والعلم ظلام


المزيد.....




- عمره عام واحد فقط.. تعرف إلى الشيف كوبي الذي حصد أكثر من ملي ...
- الجزائر: مظاهرات متفرقة يومي عيد الفطر لدعم الحراك ومعتقليه ...
- الأراضي الفلسطينية: رفع الحجر بالضفة الغربية وكنيسة المهد تف ...
- ناسا تحضر للإطلاق التجريبي لمركبة -دراغون-2-
- تونس.. وفاة 6 أشخاص وتسمم جماعي بسبب خمور مغشوشة
- الداخلية السورية تتشدد في ضبط الداخلين عبر المعابر غير الشرع ...
- بوتين: العرض العسكري بمناسبة الذكرى الـ75 للنصر على النازية ...
- "فيرجين أوربت" الأمريكية تفشل في إطلاق أول صاروخ ...
- شاهد: شركة ألمانية تمنح 140 ألف طالب بمدينة كولونيا أقنعة وا ...
- إيطاليا تسعى لإعادة فتح الحدود في أوروبا في 15 حزيران/يونيو ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علي الحمداني - رواتب السياسيين