أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علي الحمداني - المشهد العربي والمشهد العراقي














المزيد.....

المشهد العربي والمشهد العراقي


حسين علي الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 3301 - 2011 / 3 / 10 - 20:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المشهد العربي الآن يبدو يميل لصالح إرادة الشعوب ، فها هي الشعوب تفرض إرادتها بقوة في تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين وبوادر قوية أيضا في السعودية ، وبالتالي علينا نحن في العراق أن ننتبه لنقطة مهمة من شأنها أن تجعلنا نعيد ترتيب البيت العراقي من جديد خاصة وإن الشعب يعي جيدا الدور السلبي الذي لعبه المال السياسي الخارجي في وصول البعض ليس فقط للسلطة التشريعية بل حتى للسلطة التنفيذية عبر ضغوطات إقليمية أكثر مما هي داخلية حاولت فرض أجندتها على مجمل العملية السياسية في البلد وبالتالي لا زالنا نعاني من هذا الوضع الذي لا يمكن من خلاله أن نكون قادرين على تجاوز المرحلة والذهاب بعيدا لتنفيذ طموحات الشعب العراقي ، ولا زالت الكثير من القرارات ليس الحكومية فقط بل القضائية تجابه بالرفض من قبل أطراف عديدة وبات ينظر لكل شيء من زاوية ( المؤامرة ) ولمسنا ذلك بوضوح في قرار المحكمة الاتحادية بربط الهيئات المستقلة بمجلس الوزراء وكيف نظر إليه البعض من باب آخر محاولا أن يوهم الآخرين بأن رئيس الوزراء يسعى لتوسيع صلاحياته على حساب ( الشراكة الوطنية ) متناسين بأن الدستور العراقي أساسا يمنح رئيس الوزراء من الصلاحيات الكثير سواء قبل هؤلاء أم رفضوا لأن رفضهم لا يغير من الدستور شيئا .
وحتى عملية إخلاء مباني تابعة لوزارة الدفاع ووزارات أخرى تشغلها أحزاب سياسية ، وعملية الإخلاء هذه بأمر قضائي وللحاجة القائمة لهذه المباني أيضا جوبه بموجة من الاحتياجات ونظر إليه من زاوية ( المؤامرة ) وحالات عديدة مشابهة تحدث بين الحين والآخر ، وهذا ما يجعل القرار القضائي والإداري والسياسي العراقي يتعرض لحملة كبيرة ليست مبنية على دوافع وطنية بل لمجرد الاعتراض ليس إلا ، وهذت الاعتراضات والحملات تنطلق من مفهوم خاطئ يقوم على تبني كل ما يتعارض وهيبة الدولة في محاولة لا تبتعد كثيرا عن محاولات البعض لتقويض العملية السياسية في البلد برمتها ، وهذا ما لمسناه في وقوف بعض شركاء العملية السياسية موقفا يبتعد كثيرا عن مفهوم الشراكة ويقترب من مفهوم جر العراق والعملية السياسية في البلد خطوات للوراء عبر محاولة القفز على مطالب الشعب وتسييسها لأغراضهم الخاصة وتناسوا بأنهم جزء من الحكومة ويتحملون تبعيات أية تداعيات قد تحصل هنا أو هناك .
وتوقفت كثيرا أمام المشهد السياسي العام ليس في العراق فقط بل في عموم المنطقة العربية ووجدت بأن بوادر ولادة ديمقراطية عراقية راسخة بدأت تظهر بشكل واضح وجلي خاصة وإن حالة اللاإستقرار التي تعيشها دول المنطقة تقابلها حالة استقرار في العراق ، حيث أشارت التقارير الرسمية بأن شهر شباط الماضي كان الأدنى بعدد ضحايا الإرهاب والأعلى من حيث تصدير النفط العراقي ، وهذا يدلل على إن هنالك أجندات خارجية تنفذ بأيادي عراقية ربما تكون جزء من العملية السياسية غايتها تعطيل الحياة في البلد ، وعندما تتراجع الخسائر والتضحيات البشرية وبالمقابل يتصاعد إنتاج وتصدير النفط العراق في شهر شباط الماضي يعني فيما يعنيه بأن من كان يدعم هذه الأجندات بات الآن مشغولا بأوضاع بلده وربما بعضهم غادر السلطة بفعل الثورات الشعبية التي أقتلعتهم ومن بقي منهم بات ينفق الأموال لتحسين صورته أمام شعبه بدل أن يصرفها على تنظيمات وأحزاب وشخصيات معروفة للجميع في البلد .
لهذا يمكننا القول بأن الوقت الحالي بظرفه التاريخي يمنحنا نحن العراقيين فرصة لإعادة ترتيب البيت العراقي وبالتأكيد فإن أية انتخابات مبكرة لمجالس المحافظات من شأنها أن تفرز نخب سياسية عراقية بأجندة عراقية وليست خارجية في ظل تخبط النظم الحاكمة في المنطقة بإدارة شؤونها الداخلية ، وهذا ما يقودنا لاستنتاج أكبر وأعمق وأكثر دقة ويتمثل بأن أية انتخابات برلمانية قادمة سواء كانت مبكرة أو بموعدها المحدد ستفرز هي الأخرى نخب وبرامج وطنية بعيدة عن الأجندات الخارجية التي يعرفها شعبنا جيدا وسنجد برلمان قوي وحومة قوية لأنها ستكون نتاج حقيقي لرغبة الشعب العراقي وقواه المخلصة وليست نتاج تدخلات الآخرين ودعمهم لبرامج وأجندات معرقلة للتنمية في البلد .
ربما يتصور البعض بأننا ندعو لانتخابات برلمانية مبكرة ، لا ليس هذا القصد ولكننا ندعو لاستثمار الظرف الإقليمي وإحداث نقلة نوعية في مسارات الديمقراطية العراقية وتخليص الشعب العراقي من أجندات البعض التي بدأت واضحة جدا في سعيها لتقويض العملية السياسية في البلد عبر ممارسة الدور التحريضي تارة واستخدام دموع التماسيح تارة أخرى متناسين بأن مبدأ الشراكة يفرض تحمل المسؤولية من قبل الجميع وإلا فاتركوا الأمر لمن يتحمله وهو قادر على تحمله وتحقيق طموحات الشعب العراقي بوقت أسرع مما تتوقعون .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل ينتقل العرب من الثورية للعلمانية
- الجهل نور والعلم ظلام
- ويسألونك عن الفيسبوك
- سيناريوها المنطقة القادمة .. الفوضى بديل للشمولية
- لا تستنسخوا تجربتنا
- الكرسي الدوار
- النظام العربي والأفق الضيق
- ياسمين تونس
- شكرا تونس .. ستظلين خضراء
- انتصرنا جميعا
- مذكرات السياسيين وكتابة التاريخ
- من يتفاوض نيابة عن العراقية؟
- محو الأمية من جديد
- لا تكتبوا مذكراتكم .. قدموا اعتذاركم
- جديد الجامعة العربية
- العلمانية بين النقاش والتطبيق
- مأزق تشكيل الحكومة
- القاعدة وصناعة الاعداء
- تخبط الإرهاب
- اا سبتمبر الاسباب والتداعيات


المزيد.....




- مراكز السيطرة على الأمراض: 70? من مصابي كورونا يعانون من مشا ...
- إدانة ألمانية بتهمة الانتماء لتنظيم -داعش- والسفر إلى سوريا ...
- الفلكيون يكتشفون أصغر مجرة في الكون
- مصر.. رأس ماشية وكابل كهرباء كادا يتسببان في كارثة
- موسكو تطرد 5 دبلوماسيين بولنديين
- هل طالت الجريمة المنظمة مصالح الإدارة التونسية؟
- على اليمنيين أن يقودوا العملية السياسية
- هل طالت الجريمة المنظمة مصالح الإدارة التونسية؟
- فرنسا.. الشرطة تقتل تونسيا طعن شرطية فقتلها بالقرب من باريس ...
- كبرياء أوروبا على المحك ـ ألمانيا على وشك شراء لقاح سبوتنيك ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين علي الحمداني - المشهد العربي والمشهد العراقي