أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد السعدنى - معظم الناس هم أناس آخرون‮















المزيد.....

معظم الناس هم أناس آخرون‮


محمد السعدنى

الحوار المتمدن-العدد: 3779 - 2012 / 7 / 5 - 15:05
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



إذا التقي رجلان في‮ ‬غرفة خالية،‮ ‬فاعلم أن الموجودين في واقع المكان هم ستة أشخاص،‮ ‬ذلك أن هناك كل رجل كما يري نفسه،‮ ‬وكل رجل كما يراه الآخر،‮ ‬وكل رجل كما هو بالفعل‮. ‬
وإذا لم تكن الفكرة قد وصلتك فدعنا نبدأ من جديد‮. ‬فأنت لست واحداً‮ ‬بل ثلاثة،‮ ‬هكذا دفعة واحدة،‮ ‬أنت كما تري نفسك وأنت كما يراك الناس وأنت كما أنت بالفعل‮. ‬هكذا بالنسبة لك وبالنسبة لنا جميعاً،‮ ‬إلا من رحم ربي‮. ‬وحتي الأنبياء لم يسلموا من أثر هذه المقولة،‮ ‬فقد رآهم الناس علي‮ ‬غير ما هم عليه وعلي‮ ‬غير ما أرادهم الله ولذا فلكل منهم قصة وحكاية ومعاناة وتجربة وفتح وهداية‮. ‬ولماذا نذهب بعيداً،‮ ‬دعنا نذكرك كم مرة ساقتك الظروف إلي معرفة شخص تكونت له صورة في مخيلتك وإذا بمرور الوقت واعتياد التعامل معه تتغير هذه الصورة حتي تقترب من حقيقته،‮ ‬بينما يظل هو مصراً‮ ‬علي أن يري نفسه في صورة أخري وشخص آخر‮. ‬إن ملابسات الحياة وظروفها وتعقيدات الدنيا والمواقف والخيارات تكشف عن معادن الناس وترفع القناع عن كثير من الوجوه والشخصيات والأصدقاء والمعارف وحتي عن أنفسنا،‮ ‬فأنت إذا ما صادفتك المشاكل والنوازل تكتشف في ذاتك شخصاً‮ ‬آخر،‮ ‬ربما أقوي وأصلب وأنبل،‮ ‬وربما أضعف وأقل وأصغر،‮ ‬وعندها تواجه نفسك في مرآة الحياة وتعرف حقيقتك،‮ ‬عليك ألا تكابر أو تراوغ‮ ‬فهكذا هم أولو العزم يكابدون الدنيا ولا يراوغون أنفسهم أو يخاتلون الناس،‮ ‬بينما نحن جميعاً‮ ‬نظل في حيرة محكومين بما نريده لأنفسنا لا بما نحن عليه بالفعل،‮ ‬إنها الصورة الذهنية التي كوناها وعشناها وتوحدنا فيها حتي تلبستنا كقناع لا نري شخوصنا إلا من ورائه،‮ ‬قناع نخادع به أنفسنا بينما تنفذ نظرات الناس من خلاله فتري ذلك الوجه الذي ربما لا نعرفه وربما هو الوجه الذي لا يعرف الناس حقيقته أيضاً‮.‬
إذن عليك أن تكون نفسك،‮ ‬وعليك أن تعرف أنك بمجرد أن تولد لا يمكنك الاختباء،‮ ‬فكن صادقاً‮ ‬مع نفسك ومع الآخرين‮. ‬ثانياً‮ ‬لا تقل إلا ما تفعل،‮ ‬ولا تفعل إلا ما تؤمن به،‮ ‬وأعلم أنك إذا قايضت ضميرك أو قناعاتك أو عقلك بمال الدنيا،‮ ‬فأنت رخيص‮. ‬ثالثاً‮ ‬إذا خفت فاصمت ولا تقل،‮ ‬وإذا قلت فلا تخف‮. ‬رابعاً‮: ‬كن رجلاً‮ ‬ولا تتبع خطواتي،‮ ‬وسواء قالها فولتير أو جوتة أو نيتشة فاعمل بها عن قناعة،‮ ‬استفد من تجاربي وتجارب‮ ‬غيري وأفكارنا وافعل ما يميزك أنت ويرضيك ويناسبك،‮ ‬ولا تشغلن نفسك بصغائر الأمور فتغيب عنك كبارها،‮ ‬وليكن همك عملك،‮ ‬ومكانتك موقعك الذي تعطيه جهدك وفكرك واهتمامك وإخلاصك‮. ‬حقق مشيئة الله في وجودك فأنت مستخلف في الأرض حتي تعمرها،‮ ‬فكن من أولئك الذين يوفون بالنذر ويخافون يوماً‮ ‬كان شره مستطيرا،‮ ‬فلا تغيب دورك ولا يغيب عنك،‮ ‬ازرع واحصد وانتج واقرأ وافهم وتعلم وانظر وفكر واعرف والزم واسجد واقترب‮. ‬
هكذا كان حديثي مع شباب الجامعة،‮ ‬وهكذا كانت إجاباتي علي أسئلتهم التواقة للعلم والمعرفة والرؤية وتلمس الطريق‮. ‬حكيت لهم كيف أن كثيرين منا فرطوا وأفرطوا فتركوا أنفسهم نهباً‮ ‬لمن يلعب في عقولهم ويشكل أفكارهم ويكون قناعاتهم وانحيازاتهم ويلون آراءهم ويصنع لهم معتقداتهم ويزين لهم الخطأ والخطيئة فإذا هم وراءه في‮ ‬غيهم سادرون‮. ‬وهو أمر أصاب حياتنا العامة حتي أضحي ظاهرة يتعايش معها الناس وكأنها قدر لا راد لقضائه‮. ‬وانظر حولك فإذا معظم الناس يتحدثون بغير علم ويفتون بغير معرفة وتتشكل قناعاتهم وأفكارهم ورؤاهم من خلال التليفزيون والأحاديث المنقولة والمذاعة والمرسلة والمتواترة وقد تحولت في مقولات البعض إلي حقائق يسرون بها للبعض وكأنهم من العالمين ببواطن الأمور،‮ ‬يحدثونك وهماً‮ ‬وهم مصدقون فينقلون عن فلان وعلان دون تأصيل أو تدقيق أوتحقيق‮. ‬
واجر هذه التجربة بنفسك،‮ ‬اطرح أمراً‮ ‬عاماً‮ ‬علي مجموعة من ذوي المراكز المرموقة والمتعلمين،‮ ‬ثم اطرحه علي عدد آخر من بسطاء الناس وغير المتعلمين،‮ ‬ويالهول ما سوف تسمع وما سوف تري‮. ‬ستجد أن الكلام هنا وهناك لا يختلف في معناه ومضمونه وهشاشة مبناه ومفهومه،‮ ‬حتي المفردات تكاد تكون واحدة أو قريبة من بعضها وبنفس مسافة كل متحدث من الآخر في تعليمه ودرجته العلمية أو الوظيفية،‮ ‬
ولكن كلها أو معظمها أحاديث مرسلة وآراء معلبة وخواء فكري وتسطيح وكأننا‮ ‬غفونا ذات ليلة فأتي شياطين الجن والإنس يجرفون عقولنا ويسفهون أفكارنا،‮ ‬وإذا بنا نصحو برءوس حليقة خاوية من التفكير والتدبر ونفوس فارغة ملساء تتدحرج عليها الأشياء والأحداث فلا تكاد تترك أثراً،‮ ‬ذلك لأننا توقفنا عن القراءة والتفكير وآثرنا التبلد والتظاهر والتقليد‮. ‬ستري ذلك بأم عينك وستري أيضاً‮ ‬كم الغرور والتعالي والتكبر مصحوباً‮ ‬بالجهل والادعاء والتخلف‮. ‬وعليك أن تلاحظ كيف يري كل منهم نفسه وكيف تراه أنت وكذا كيف عساهم يرونه الآخرون‮.‬
قد تسوقك الأقدار لمجلس مع بعض المثقفين والنابهين،‮ ‬وعندها سوف تسمع حواراً‮ ‬ذا مذاق آخر،‮ ‬فيه زخرف القول والسرد وموفور الحكايا ومعسول الكلام،‮ ‬لكن شتان ما بين القول وبين الفعل،‮ ‬ناهيك عن شاسع الهوة بين ما يسمرون به في جلساتهم الخاصة وما يعلنونه في المحافل والمنابر والندوات والفضائيات‮. ‬وهنا لن تجد أياً‮ ‬منهم ثلاثة كما وجدت نفسك،‮ ‬بل ستجده خمسة أوعشرة وربما أكثر من ذلك أو أقل،‮ ‬لكنك ابداً‮ ‬لن تجد أحدهم أقل من اثنين ذلك أن قناعتهم‮ " ‬ذو الوجهين منافق،‮ ‬ذو الوجه الواحد ميت‮" ‬كما قال عباس محمود العقاد في روايته‮ "‬سارة‮".‬
وهكذا،‮ ‬فمعظم الناس هم أناس آخرون،‮ ‬آراؤهم آراء أشخاص آخرين،‮ ‬حياتهم تقليد وشخصياتهم اقتباس،‮ ‬كما قال الكاتب المسرحي والروائي الأيرلندي أوسكار وايلد في رائعته‮ "‬صورة دوريان جراي‮". ‬ولقد قلت لك هذا الكلام من قبل ولعلك بما تراه حولك قد تصدقني اليوم‮.‬





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,711,136
- وما اشتكت عيناه إلا بمصر
- الحزن يسكن قلب الوطن
- - إحذروا الأنبياء الكذبة والإعلام المغامر و سارقى الثورة-: ص ...
- - روبسبير يقوم بمضاجعة الوداع وسان جوست وميرابو يحاولان ختان ...
- حمدين صباحى والجمهورية الثالثة
- من قال لا فى وجه من قالوا نعم
- الإنتروبيا من العلم إلي السياسة
- مشروع فكرى للنهضة: فريضتنا السياسية الغائبة
- إعلام دون كيشوت
- -أزمة الثورة المصرية وجيتو القاهرة المستبد- - قيامة الثورة و ...
- عندما لاتؤدى المقدمات إلى نتائجها - البرادعى يغير قواعد اللع ...
- -إن تضحيات ثائر نبيل مثل أحمد حرارة تكفى وطنا بكامله ليت ...
- -إلى مصطفى النجار والعليمى وتليمة وشكرى وكل رفاق الثورة- دقت ...
- -احتشم ياصقر فى حضرة الثوار ورموز الوطن-: أخطأ الميدان وأصاب ...
- -‬لاتزال حكومات الفشل تحاصر أحلام الشباب‮-‬ ...
- الليل تطرده قناديل العيون
- - الإنبثاق من العلم والشعر إلى السياسة والثورة-: إنما الخلاص ...
- -جيتو القاهرة المستبد واستبعاد الكفاءات والمناضلين-: رأفت نو ...
- -الأخطاء التى ترتكب فى بداية الثورات لاتموت أبداً-: إنتاج وإ ...
- الوزراء وأصحاب الرابطات الحمراء


المزيد.....




- -الأنفلونزا إلى زوال-... دواء جديد يقضي على المرض نهائيا
- البنتاغون سيصدر ترخيصا لطائرة بوينغ للتزود بالوقود في الجو
- وزير الخارجية السعودي الجديد.. خبير بالتسليح ومتورط في ملف خ ...
- ألبانيا تعلن إحباط -هجوم إرهابي- دبرته طهران ضد معارضين إيرا ...
- حراك لبنان وذاكرة سوريا أيام (السلمية)... انتبهوا من خاطفي ا ...
- الرئيس الإسرائيلي يكلف غانتس -منافس نتنياهو- تشكيل حكومة جدي ...
- أوامر ملكية في السعودية: إعفاء العساف وتعيين فيصل بن فرحان و ...
- العملية التركية في سوريا: ترامب يعلن رفع العقوبات عن أنقرة ب ...
- الحكومة اليمنية تتهم -الانتقالي- بتسميم عقول الطلاب بمناهج م ...
- موعد إنتخابات إتحاد طلاب جامعة الفيوم 2019/2020


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد السعدنى - معظم الناس هم أناس آخرون‮