أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - داود السلمان - بالمشمش














المزيد.....

بالمشمش


داود السلمان

الحوار المتمدن-العدد: 3729 - 2012 / 5 / 16 - 15:28
المحور: كتابات ساخرة
    


الايام هذه هي موسم نزول المشمش ، هذه الفاكهة اللذيذة ذي العمر القصير والتي اصبحت مضرب المثل في كل القضايا السياسية والاقتصادية والثقافية . فيقال مثلاً هل صحيح ان البرلمان سوف يقر قانون الاحزاب ، فيكون الجواب بالمشمش .
او يقال ان الحكومة سوف تعين جميع اصحاب الشهادات وسوف تستغني عن الاميين والجهلة وانصاف المثقفين بما فيهم المنضوين تحت لائحة كتلها واحزابها ، فيأتي الجواب بالمشمش . اذا سمعت احدهم يقول لك ان مسعود البرزاني سوف يكف عن اللاعيبه السياسية ، فقول له : بالمشمش . واذا سمعت خبراً صحفياً جاء فيه بان الحكومة بصدد تعديل قانون التقاعد العام بحيث يجلب الفائدة الى جميع المتقاعدين الذين افنوا زهرة شبابهم في خدمة الوطن واضاعوا اجمل ايام اعمارهم في روتين الوظيفة ، فعلق على هذا الخبر : بالمشمش . واذا قيل لك ان قانون حماية الصحفيين فعلاً يحمي الصحفيين فقل بالمشمش .
اما لماذا صار المثل يضرب بالمشمش فهو لقصر عمر هذه الفاكهة التي حرم من تناولها جميع الفقراء وذلك لسعرها الباهض .
ولقد سئلت امي (رحمها الله) عن سبب قصر عمر المشمش ، فاجابتني بلهجة طيبتها الجنوبية الموغلة بالبساطة ، قائلة بان المشمش روحه عزيزة ، وكنت ساعتها لا افهم ما هو دخل عزة النفس او الروح بقصر العمر .
ويبدو ان المشمش هذا مظلوم اشد من الظلم الذي وقع على العراقيين ، او قل كلاهما مظلومان العراقيون والمشمش . فالمشمش قد تحدثنا عن الظلم والحيف الذي اصابه ، اما العراقيون فظلمهم لا يعد ولا يحصى ، فالفقر لازال يعصف بهم ، واما الجهل والامية والبطالة فهي فيهم علامة فارقة .
اما الخدمات فهي المعضلة الكبرى التي عجزت عن حلها الحكومة ويأتي على رأسها مسألة الكهرباء ، فيقال ان 2050 هو عام حل الكهرباء وبعد هذه السنة سوف نسعد في ظل كهرباء لا تنقطع ساعة واحدة . وهذا يذكرني بمثل شائع جداً يقول : ( موت ياحمار لمن يجيك الربيع) فالذي يقول لك بان ازمات ومعاناة العراقيين سوف تحل ، وان الظلم الذي وقع عليهم سوف ينتهي ، فقول له ، وبدون خوف او وجل : بالمشمش .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,051,632
- عنبر المشخاب
- العراق بلد السيطرات
- قناع الوقاية
- قانون العشيرة
- مأتم سياحي
- هل القضاء العراقي مستقل ؟
- حكومة الاسود والابيض بالعراق/الفصل الثاني/ التدخلات الخارجية
- العطل الاجبارية (الموظف يركص الها ابجفية)
- حكومة الأسود والأبيض بالعراق 2003_2011
- البند السابع والحبربشية
- السومرية ... مطلوب اخلاق
- بسبس ميو
- حاجة بربع
- ابو البلوك والايمو
- لطم شمهودة
- مخترع الفلافل
- مطلوب عشائرياً
- شوكت تهتز الشوارع
- قرصة لا تثلمين
- الزندقة/المقالة الثانية


المزيد.....




- فيلم سكورسيزي The Irishman يفتتح مهرجان القاهرة السينمائي ال ...
- -أنتج أفلاما جنسية للجميع .. وليس للرجال فقط-
- المرشحة لخلافة إلياس العماري.. طردتها الصحافة واحتضنتها الس ...
- الوزيران أمكراز و عبيابة أمام أول امتحان بمجلس المستشارين
- عقب أيام من طعن ابنها... فنانة عربية تتعرض لحادث سير
- عازفة الكمان صاحبة واقعة الهاتف تعاود الهجوم
- سفير تركيا لدى أوزبكستان يؤكد على وجود خطأ في ترجمة تصريحات ...
- بنشعبون: الحكومة حرصت على اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على ...
- في تصريح جديد… عمار سعداني يتمسك بموقفة إزاء مغربية الصحراء ...
- انتقد القرآن وأوجب الغناء وألف الكتب -الملعونة-.. هل كان ابن ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - داود السلمان - بالمشمش