أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - المتكلمون في القرآن














المزيد.....

المتكلمون في القرآن


صباح ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 3708 - 2012 / 4 / 25 - 17:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    




عندما يتكلم الله الى انبيائه ورسله ليوصل رسالته ووصاياه للناس ، يتكلم بضمير المتكلم موجها كلامه الى الناس ليعرفوا ان المتكلم هو الله .حيث يقول في الكتاب المقدس لموسى : " انا هو الربُ الهُكَ ، لا يكنْ لكَ الهٌ غيري "
واذا اراد النبي او الرسول ان ينقل كلام الله لشعبه كما قال موسى النبي :
«اَلرَّبُّ إِلهُنَا كَلَّمَنَا فِي حُورِيبَ قَائِلاً : كَفَاكُمْ قُعُودٌ فِي هذَا الْجَبَلِ ".... الخ
وَسَمِعَ الرَّبُّ صَوْتَ كَلاَمِكُمْ فَسَخِطَ وَأَقْسَمَ قَائِلاً:
" لَنْ يَرَى إِنْسَانٌ مِنْ هؤُلاَءِ النَّاسِ، مِنْ هذَا الْجِيلِ الشِّرِّيرِ، الأَرْضَ الْجَيِّدَةَ الَّتِي (أَقْسَمْتُ) أَنْ أُعْطِيَهَا لآبَائِكُمْ"
هنا كلام الله المباشر ( اقسمتُ ان اعطيها )
أما في القرآن فقد جاء الخطاب المنسوب الى الله بعدة اشكال متباينة ومتناقضة في اسلوبها ويقال انه كلام موحى به من الله ، فمرة يتكلم بضمير المتكلم كما في الآية :
" يا ايها الناس (إنا خلقناكم) من ذكر وانثى ..." وهذا كلام مباشر للمتكلم (الله).
ومرة يتكلم القرآن على لسان الملائكة : واذ قالت الملائكة : " يا مريم ان الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين "
ومرة يتكلم على لسان الجن : " قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ فَقَالُوا : " إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَن نُّشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا "... الخ "
وحتى الشيطان اوحى لمحمد كلاما قاله لوثني قريش على انه من الله ثم نسخه فيما بعد .
" تلك الغرانيق العلى وان شفاعتهن لترتجى "
وكثيرٌ من الايات جاءت من اقوال محمد وتأليفه بأضافة كلمة (قل) في بدء الجملة لتظهر انها من الله اوحى بها الى محمد ليقولها على لسانه هكذا :
قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ ... الخ
قل من كان عدوا لجبريل فانه نزله على قلبك باذن الله ... الخ
قل اتحاجوننا في الله وهو ربنا وربكم .... الخ
ولكن الغريب ان كثيرا من الايات التي لا تسبقها كلمة (قل) يُفترض انها قول الله يخاطب بها الناس لكنها تأتي بضمير الغائب ( له) ، ( هو )! فهل المتكلم يقول عن نفسه (هو) ام يقول انا ؟
من المتكلم هنا ؟ هل هو الله ؟
1. " بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ (لَهُ) وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن (لَّهُ) صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَ(هُوَ) بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
2. "ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لا إِلَهَ إِلاَّ (هُوَ) خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ (فَاعْبُدُوهُ) (وَهُوَ) عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ "
3. "(وَهُوَ) الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ "
4. "(وَهُوَ) الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ وَيَوْمَ يَقُولُ كُن فَيَكُونُ (قَوْلُهُ) الْحَقُّ (وَلَهُ) الْمُلْكُ يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ (وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ )"
هل يُعقل ان يتكلم الله عن ذاته ويقول (هو الذي خلق السماوات والارض ), (هو الحكيم الخبير) ؟ (انى يكون له ولد) !! ام ان كلام القرآن هذا هو كلام محمد وليس من الله .
أما الاقوال التي وردت على لسان بعض الصحابة واعتبرت آيات قرانية ومنهم عمر بن الخطاب فعديدة منها . (تبارك الله احسن الخالقين) قالها عمر لمحمد فادخلها النبي في نص آياته القرآنية.
ومن اشعار امرئ القيس فقد استعار رسول الاسلام من قصيدة انشق القمرالكثير من الكلمات واستعملت كآيات قرانية موحى بها من الله !!

دنت الساعة وانشق القمر عن غزال صاد قلبي ونفر
أحورٌ قد حِرتُ في أوصافه ناعس الطرف بعينيه حوَر
مرّ يوم العيد بي في زينة فرماني فتعاطى فعقر
بسهامٍ من لحاظٍ فاتك فرَّ عنّي كهشيم المحتظر
وإذا ما غاب عني ساعة كانت الساعة أدهى وأمر
كُتب الحُسن على وجنته بسحيق المسك سطراً مختصر
عادةُ الأقمارِ تسري في الدجى فرأيتُ الليل يسري بالقمر
بالضحى والليل من طرته فرقه ذا النور كم شيء زهر
قلت إذ شقّ العذار خده دنت الساعة وانشق القمر

الكلمات المستعارة
في ( سورة القمر 54: 1 ) اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ القَمَرُ
في ( سورة القمر 54: 29 ) فَنَادَوْا صَاحِبَهُمْ فَتَعَاطَى فَعَقَرَ .
في ( سورةالقمر 54: 31 فَكَانُوا كَهَشِيمِ المُحْتَظِرِ .
في ( سورة الضحى 93: 1 و2 ) وَالضُّحَى وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى .
وقال امرؤ القيس أيضاً:
أقبل والعشاق من خلفه * كأنهم من كل حدب ينسلون * وجاء يوم العيد في زينته * لمثل ذا فليعمل العاملون
وقد استعارها محمد في ( سورة الأنبياء 21: 96 ) حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُون .
وفي ( سورة الصافات 37: 61 ) لِمِثْلِ هذا فَلْيَعْمَلِ العَامِلُونَ .
فهل بعد كل هذه الادلة نقول ان ما جاء في القرآن هو كلام الله الذي كان في اللوح المحفوظ وانزل به الوحي ام انه خليط من اقوال لمتكلمين مختلفين كل منهم انزل آياته حسب الضروف الزمانية والمكانية والتي جُمِعت واعتبرت قرآنا موحى به من الله !!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,045,462
- المسيحية دين ودنيا
- مصر تتجه لنظام حكم طالباني سلفي
- هذه اخلاق الداعية الاسلامي وجدي غنيم
- الى ملكوت السماء يا بابا شنودة
- الكلمات الاعجمية في القرآن
- اعدل عن الدواء الى الغذاء
- ربيع الاسلاميين مَن يغذيه ؟
- الاسلام العقلاني والليبرالي عند الشيخ احمد القبانجي
- الجزء الثاني من كشف المستور من الخطط السرية لتدمير الشرق الا ...
- كشف المستور من الخطط السرية لتدمير الشرق الاوسط
- اين الفن العراقي ؟
- مذنب الينين يهدد الارض بالزلازل العنيفة
- احذروا زحف السلفيين
- بيان رقم 1
- اليوم مصر وغدا العراق
- قيام الساعة في الاديان
- جيش الاسلام الفلسطيني وراء تفجير كنيسة القديسين
- الارهابيون يهدون المسيحيين الموت بالعيد
- انشتاين و,النظرية النسبية
- أفكاراياد جمال الدين بين الاسلام ،الدولة والشريعة


المزيد.....




- تقرير فلسطيني: الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية لتصعيد الاعتد ...
- واشنطن بوست: الانتقام الوحشي من النشطاء في مصر يمكن أن يغذي ...
- بعد استهداف معبد يهودي.. إجراءات بألمانيا لمواجهة -إرهاب أقص ...
- لجنة الشؤون الدينية في مجلس النواب المصري تضع 10 إجراءات لتج ...
- في أميركا.. التدين في تراجع حاد والإلحاد يزداد
- لماذا يتراجع عدد القساوسة بصورة مثيرة للقلق في إيرلندا؟
- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...
- بسبب المخاوف الأمنية.. نيوزيلندا تسيّر دوريات مسلحة تجريبية ...
- مديرة مدرسة إسلامية غير مسجلة في بريطانيا تتحدى السلطات وتوا ...
- الفاتيكان يبتكر مسبحة صلاة إلكترونية بصليب ذكي


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - المتكلمون في القرآن