أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح ابراهيم - الجزء الثاني من كشف المستور من الخطط السرية لتدمير الشرق الاوسط














المزيد.....

الجزء الثاني من كشف المستور من الخطط السرية لتدمير الشرق الاوسط


صباح ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 3549 - 2011 / 11 / 17 - 15:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




في الجزء الاول من المقال كتبنا عن المخططات السرية الرهيبة التي ترسمها فدرالية الاخوة العالمية ، وهي مجموعة منظمات سرية ارهابية شريرة، تضع سياسات شيطانية لخدمة مصالحها الاقتصادية والسياسية العالمية ، وتهدف لمحاربة اعدائها لتسيطر على مقدرات العالم وثرواته ولاسيما مجموعة دول الشرق اوسطية والعربية منها بالذات ، وكان مركز تآمرها منصبا على العراق لاهميته الاستراتيجية والتاريخية والحضارية ، واليد المنفذة لهذه السياسة هي حكومة الولايات المتحدة الامريكية واسرائيل وبعض الدول الاوربية السائرة في الفلك الامريكي والخاضعة لهيمنتها .
والمنظمات السرية التي تقود العالم والتي تؤلف فدرالية الاخوة العالمية هي :
المحفل الماسوني العالمي ، الطقس الماسوني المصري ، روزا- كروس ( الوردة والصليب)، جمعية المستنيرين ، جمعية الجمجمة والعظام ، النادي البوهيمي ، منظمة بلاك ووتر ، عائلة روتشيلد اليهودية ، عائلة بوش الامريكية ، مجموعة بيلدر بريج ، مجلس العلاقات الدولية ،و المسيحية الصهيونية وغيرهم .
ان هذه المنظمات السرية تبقي اعضائها غير مكشوفين واجتماعاتها غير مفتوحة للناس او للاعلام ، وتفضل الاببقاء على سريتها وتقاليدها والابقاء على هيبتها .
ومن المؤامرات التي نسجتها هذه القوى المتحكمة في العالم لغرض در الارباح عليها هي تطوير ونشر فايروس انفلونزا الطيور وانفلونزا الخنازير، وقد دفعت الى منظمة الصحة العالمية الرشاوي الكبيرة لبعض المسؤولين المتنفذين لاشاعة الرعب والخوف في العالم من خطورة تفشي هذه الامراض الوبائية واصابة الملايين من البشر منها واحتمال تحولها الى اوبئة تجتاح العالم كله ، وتقضي على البشر بالجملة ما لم يبادروا الى التلقيح باللقاحات التي صنعتها معامل الادوية التي تعمل لمصلحتهم . وبذلك خدعوا شعوب وحكومات دول العالم وباعوا المصول واللقاحات لجني مليارات الدولارات .
اما احتلال افغانستان وضرب طالبان بحجة محاربة الارهاب والانتقام من القاعدة التي دمرت برجي التجارة العالمي في نيويورك ، فهذه مؤامرة مفبركة اخرى كما يعترف بها زعيم احدى المنظمات السرية المدعو ( الحكيم الامريكي ) حيث يقول ان الغرض من احتلال افغانستان هو السيطرة على زراعة وتجارة الافيون ونشره في العالم لجني المليارات .
ومن استراتيجية المنظمات السرية هي تدمير الاسلام من خلال خلق التناحر بين السنة والشيعة. لادامة اضعاف دول الشرق الاوسط من تركيا وايران والسعودية وبقية الدول العربية وانهاكها وتغذية روح الضغينة والحروب بين شعوبها كما اشعلت حرب الثمان سنوات بين العراق وايران راح ضحيتها اكثر من مليوني انسان من الدولتين المسلمتين.
وشجعت صدام حسين من طرف خفي لغزو الكويت لخلق المبررات لضرب العراق وتدمير بنيته التحتية وتمزيق جيشه بعد ان اصبح من الجيوش القوية وذات خبرة ممتازة في الحروب .
لقد اطاحت امريكا والمنظمات السرية العاملة معها بشاه ايران رغم كونه عميلها المخلص ، ونصبت الخميني ليحكم ايران بالشريعة الاسلامية واحياء نظام شيعي متزمت يناصب العداء لمركز الوهابية السلفية السنية في السعودية ، لخلق قطبين دينيين متنافسين في المنطقة لتكوين بؤرة صراع ديني مستمر بين المسلمين انفسهم، وهذ هو الهدف الثاني لهم بعد تمزيق الاتحاد السوفيتي والغاء الشيوعية . ويضيف الحكيم الامريكي كلاما خطيرا بقوله :
" اضطررنا للتخلص من حليفنا الشاه عندما بلغنا المرحلة الثانية من المشروع ، اذ دعمنا ولا نزال ندعم خفية سلطة الملالي في ايران كي تكتسب مشروعية اقوى كزعيمة دينية طائفية لشيعة العالم ، مرادفة للعربية السعودية كزعيمة سلفية للسنة ".
كما قامت امريكا بخلق منظمة القاعدة وشجعت السعودية على دعمها للمجاهدين السنة وامدتها بالسلاح والاموال لمحاربة الشيوعية لدحر الاتحاد السوفيتي واخراجه من الاراضي الافغانية بحجة منع الهيمنة الشيوعية على بلاد المسلمين .والان بعد انتهاء مهمة القاعدة انقلبت عليها امريكا كما انقلبت على عملائها القدامى شاه ايران وصدام حسين وحسني مبارك وزيد بن علي والقذافي .
يقول الحكيم الامريكي زعيم احدى المظمات السرية معترفا : " صحيح ان عملية تدمير برجي التجارة العالمي في نيويورك كانت من صنع القاعدة ، ولكننا نحن من صنع القاعدة ، ونحن من هيأ كل اسباب نجاح هذه العملية . فباسم مكافحة الارهاب الاسلامي ، تمكنا من استعادة كل قوانا وتنظيم صفوفنا وابعاد وتصفية كل المعارضين لنا في داخل القيادات الامريكية والغربية ، وحركنا اساطيلنا لغزو العالم بدءً من افغانستان ثم العراق".
اما عن الحركات الاسلامية السلفية فيقول : " لازالت هذه الحركات السلفية تحصل على دعمنا بصورة مباشرة او غير مباشرة وتخدمنا من خلال مساهماتها في تدمير العالم الاسلامي وتأجيج التناحر الدامي مع الشيعة، اذا تمكنا من خلق شبكات بعيدة عن الشبهة رغم تبعيتها السرية لنا " .

وختاما اقول كما قال مؤلف الكتاب : ان هذه المؤامرات الشيطانية على بلداننا لايمكنها ان تمر وتحصد نتائجها لولا تواطئ وتعامل وشراء ذمم القوى الفاعلة في هذه الدول .
ان قوة هذه المؤامرة العالمية الخارجية تكمن في انقسام الشعب وفساد نخبه السياسية وضعف وحدته وهويته الوطنية وهذا بالضبط ما حدث في العراق ولازال يحدث يوميا من تناحر سياسي وقتل يومي واغتيالات للسيطرة على المال العام والنفوذ بسبب الفساد وعدم توفر الضمير الوطني .



#صباح_ابراهيم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كشف المستور من الخطط السرية لتدمير الشرق الاوسط
- اين الفن العراقي ؟
- مذنب الينين يهدد الارض بالزلازل العنيفة
- احذروا زحف السلفيين
- بيان رقم 1
- اليوم مصر وغدا العراق
- قيام الساعة في الاديان
- جيش الاسلام الفلسطيني وراء تفجير كنيسة القديسين
- الارهابيون يهدون المسيحيين الموت بالعيد
- انشتاين و,النظرية النسبية
- أفكاراياد جمال الدين بين الاسلام ،الدولة والشريعة
- لماذا يمارس التطهير العرقي لمسيحي العراق
- لاحاجة للعراق لمؤتمر القمة في بغداد
- المهدي المنتظر .. حقيقة ام خرافة
- ماذا تريد القاعدة من العراقيين
- شيوخ المسلمين وكأس العالم لكرة القدم
- من ذكريات الماضي .... مع كتائب الشباب
- مسببات السرطان والوقاية منه
- نظرة شيوخ المسلمين لبقية الاديان
- الجزء الاول من ذكريات الماضي .... الهروب من بغداد


المزيد.....




- أول تعليق من السعودية على الهجمات الإيرانية على كردستان العر ...
- أول تعليق من السعودية على الهجمات الإيرانية على كردستان العر ...
- روسيا تصادق الجمعة على ضم مناطق أوكرانية والولايات المتحدة ت ...
- نورد ستريم- الناتو يندد بـ-تخريب متعمد- وروسيا تتحدث عن -عمل ...
- موسكو ترد على اتهامها بالوقوف وراء ما تعرضت له أنابيب السيل ...
- الجيش الإسرائيلي يقتحم مدرسة في الخليل (فيديو)
- استطلاع: 59% من الديمقراطيين يعتقدون أن على بايدن الترشح لول ...
- الخارجية الإيرانية تستدعي القائم بالأعمال الفرنسي في طهران
- كوريا الشمالية تطلق صاروخا غير محدد باتجاه بحر اليابان
- زاخاروفا: يجب أن تعترف الولايات المتحدة الأمريكية بشنها هجما ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح ابراهيم - الجزء الثاني من كشف المستور من الخطط السرية لتدمير الشرق الاوسط