أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - جيش الاسلام الفلسطيني وراء تفجير كنيسة القديسين














المزيد.....

جيش الاسلام الفلسطيني وراء تفجير كنيسة القديسين


صباح ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 3256 - 2011 / 1 / 24 - 17:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


اعلن وزير الداخلية المصري رسميا عن توصل المباحث المصرية لكشف هوية المخططين لعملية تفجير كنيسة القديسين في الاسكندرية ، حيث تم القاء القبض على العنصر الرئيس المساهم في التخطيط لهذه العملية وهو المصري احد لطفي ابراهيم محمد مواليد 1984 وخريج كلية الاداب قسم مكتبات .
وقد اعترف المتهم بارتباطه بتنظيم جيش الاسلام الفلسطيني في غزة، وان هذا التنظيم كان وراء التفجيرات التي حدثت في كنيسة القديسين انتقاما من الاقباط المسيحيين لانهم اناس كفرة حسب المفهوم الايديولوجي لجيش الاسلام السلفي الجهادي ويستوجب محاربتهم اينما كانوا في بلاد المسلمين !!
واوضح بيان وزارة الداخلية المصرية ان المتهم احمد لطفي ابراهيم تسلل عام 2008 الى غزة واتصل بجيش الاسلام الفلسطيني للارتباط به والتنسيق معه ، وتم تكليفه برصد الكنائس المسيحية والمعابد اليهودية في الاسكندرية تمهيدا لتنفيذ عمليات تفجير فيها. وبعد عودته الى الاسكندرية حيث يقيم استمر بالتواصل معهم بواسطة الانترنيت .
في 2010 طلب الجيش الاسلامي منه رصد وتصوير كنيسة القديسين وكنيسة مكسيموس ومعبد يهودي بناء على مقترح تقدم به لكون الاماكن المذكورة تقع قريبة من منطقة سكنه . وقد ارسل عدة صور للكنيستين لهم حيث استقر الراي على اختيار كنيسة القديسين هدفا لهم .
وقد اقترح المتهم احمد لطفي ان يتم التفجير بواسطة انتحاري ، واستجاب له الجيش الاسلامي ، وطلب منه تأمين سكن لمنفذي العملية وسيارة .


اعترف المتهم احمد لطفي انه تلقى التهنئة بعد تنفيذ تفجير كنيسة القديسين في الاسكندرية من مسؤول تنظيم جيش الاسلام وتقديرهم لدوره للاعداد لتحقيقها .
ولازال التحقيق جاريا لمعرفة المزيد من التفاصيل حيث لم تكشف وزارة الداخلية المصرية الكثير من الحقائق ، فيما يتعلق بعدد المشاركين بالتنفيذ وجنسياتهم ، ونوع المتفجرات وطريقة نقلها ومصدرها .

صرح السيد صلاح الزهار الخبير في شؤون التنظيمات الدينية لاحدى قنوات التلفزيون المصرية قائلا ان فكر القاعدة متغلغل في عقول العناصر السلفية الجهادية ويعتبرون انفسهم جزء من تنظيم القاعدة ولايُشترط ان يكون لهم ارتباطا عضويا او مباشرا مع منظمة القاعدة الام بقيادة اسامة بن لادن في افغانستان ولكنهم يؤمنون بفكرها التكفيري . وهم يكفرون كل من لا يطبق الشريعة الاسلامية ، واهدافهم الجهادية تطال كل ارض العالم التي بحاجة الى تطهير من دنس الكفر والكفار وكل من لا يطبق افكارهم السلفية . وان الجهاد ضد المسيحيين هو ضمن فرض الجهاد .

معلومات عن جيش الاسلام الفلسطيني
- جيش فلسطيني سلفي تأسس عام 2006 من عناصر شابة تابعة لحركة فتح .
- تشبع بافكار اسلامية متطرفة حتى صار اكثر الحركات نشاطا .
- يرتبط بتنظيم القاعدة وعدد افراده 2000 شخص .
- يتمركزون في حي الصبرة بغزة .
- يعرّف الجيش نفسه بأنه " جماعة اسلامية تحارب اليهود والنصارى ، والسنة منهم تحارب الشيعة ، والسلفية تحارب الصوفية . اي انهم يكفرون حتى المسلمين من مذاهب اخرى غير السلفية .
- يستمد جيش الاسلام الفلسطيني الفهم والتطبيق من نصوص القرآن وصحيح السنة بفهم سلف الامة .
- لايؤمنون بالديمقراطية او المقاومة بمفهومها المتعارف عليه، وانما يرى جيش الاسلام الفلسطيني ان الجهاد هو السبيل حتى تحرير كل ارض الاسلام والمسلمين .
- يتزعم التنظيم ممتاز دغمش، وهو معتقل الان لدى منظمة حماس .
- شارك الجيش الاسلامي الفلسطيني في عملية اسر الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط بالتعاون مع كتائب عز الدين القسام ، ولجان المقاومة الشعبية .
- اعلنت حماس في مايو 2007 ، انها قطعت الصلة بجيش الاسلام ، عقب خطف مراسل ال بي بي سي في غزة والذي حررته قوات حماس منهم .
- تأزمت العلاقة بين جيش الاسلام وحكومة حماس بعد قتل جميل دغمش احد افراد الاجهزة الامنية التابعة لحكومة حماس .
- جيش الاسلام الفلسطيني كان وراء تفجيرات الحسين في القاهرة في 22 فبراير 2009 ، والقت السلطات المصرية القبض على سبعة من اعضاء التنظيم .

بعد كل هذا التفاصيل يتوضح لنا ان التنظيمات السلفية الجهادية التي تتخذ من القرآن والسنة محرضا لها لتكفير المسلمين من غير السلفية وتحلل سفك دم كل من لا يدين بالاسلام من اليهود والمسيحيين وتعتبرهم كفرة ، ان هذه التنظيمات الاجرامية قد غُسلت ادمغتها العفنة بافكار السلفية والوهابية المنحرفة واتخذت الارهاب والاجرام وقتل الابرياء مذهبا ودينا وشريعة لها . وانها تؤسس خلايا جديدة من الشباب العاطل والضائع والغير مثقف لتستخدمهم في تنفيذ مأربها الخبيثة في الوقت والمكان الذي تختاره .

ان شيوخ الارهاب والتكفير الاسلامي المنتشرين في مصر والسعودية والمغرب وافغانستان وباكستان والسودان والصومال هم بؤر لتفريخ الارهابيين ومدارس لتخريج قطعان الانتحاريين الذين لايفقهون من الحياة سوى القتل والذبح الحلال لكل من لا يدين بمذهبهم وانهم بأنتحارهم سينتقلون الى الجنة ويفوزون بالحوريات الجميلات والغلمان المخلدون كالؤلؤ المنثور بنكاح لا ينقطع وهذا هو غايتهم ودينهم الذي يسترخصون حياتهم من اجله .
ان واجب الامم المتحدة والدول المتقدمة والديمقراطية والمثقفين فضح هؤلاء وغلق مدارسهم والحد من نشاط الشيوخ ومراقبة خطبهم وتعاليمهم والقاء القبض على المحرضين ودعاة التفرقة الطائفية واحالتهم الى المحاكم ليتم حجزهم بعيدا عن المجتمع لوقايته من نقل عدواهم وفيروساتهم الفكرية الاجرامية الى الاخرين وحماية الناس من شرورهم.
كما يستوجب محاكمة الدستور الذي يستمدون منه افكارهم الاجرامية والغاء كل ما به من كلمات التحريض على الكراهية والتكفير والتشجيع على القتل .

صباح ابراهيم
24 / 01 /2011



#صباح_ابراهيم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الارهابيون يهدون المسيحيين الموت بالعيد
- انشتاين و,النظرية النسبية
- أفكاراياد جمال الدين بين الاسلام ،الدولة والشريعة
- لماذا يمارس التطهير العرقي لمسيحي العراق
- لاحاجة للعراق لمؤتمر القمة في بغداد
- المهدي المنتظر .. حقيقة ام خرافة
- ماذا تريد القاعدة من العراقيين
- شيوخ المسلمين وكأس العالم لكرة القدم
- من ذكريات الماضي .... مع كتائب الشباب
- مسببات السرطان والوقاية منه
- نظرة شيوخ المسلمين لبقية الاديان
- الجزء الاول من ذكريات الماضي .... الهروب من بغداد
- من ذكريات الماضي .... الهروب من بغداد
- من ذكريات الماضي .... ايفادي الى ارض الموت
- من ذكريات الماضي ..... مقتل نوري السعيد
- من ذكريات الماضي ..... في قاطع الجيش الشعبي
- من ذكريات الماضي ... في البصرة
- الخلايا الجذعية
- ايران هي التي تشكل الحكومة العراقية
- الاخطاء النحوية في القرآن


المزيد.....




- بحضور شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان.. البحرين تنظم ملتقى الحوار ...
- مستوطنة إسرائيلية ترقص بشكل استفزازي في باحات المسجد الأقصى ...
- إسرائيل: اعتقال خلية لتنظيم داعش خططت للهجوم على مدرسة ثانوي ...
- المؤتمر الدولي السادس والثلاثون للوحدة الإسلامية سيعقد بطهرا ...
- مصارع ياباني اعتنق الإسلام وتعادل مع محمد علي واحترف السياسة ...
- اللواء حسين سلامي: العدو كان يريد ان يرسخ الاسلام فوبيا لدى ...
- مدفعية القوات البرية لحرس الثورة الاسلامية في ايران تستهدف ب ...
- محمد بن زايد انقلب على الشريعة الإسلامية كمصدر للتشريعات في ...
- السيد نصر الله: الجمهورية الاسلامية الايرانية بقائدها العظيم ...
- السيد نصر الله: الجمهورية الاسلامية في ايران لا تريد شيئا من ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - جيش الاسلام الفلسطيني وراء تفجير كنيسة القديسين