أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=212217

الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - صباح ابراهيم - الخلايا الجذعية















المزيد.....

الخلايا الجذعية


صباح ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 2980 - 2010 / 4 / 19 - 18:21
المحور: الطب , والعلوم
    


يتكون جسم الكائن الحي من بلايين الخلايا التي تشكل الانسجة ، وهذه بدورها تكون اعضاء الجسم المتخصصة كالقلب والرئتين والكبد والبنكرياس والدم ,غيرها.

إن مصدر تكون الكائن الحي هو الخلية القادمة من الاب ( الذكر) وهي الحيمن والذي بدوره يتحد مع الخلية المنتجة لدى الام في المبيض وهي البويضة .
وناتج الاتحاد بينهما هو تكون اول خلية جنينية ، تنقسم فيما بعد لتكون الخلايا المختلفة لانسجة واعضاء الجنين .
تنتقل الصفات الوراثية نصفها من الام عن طريق الكروموسومات ونصفها الاخر من الآب . لتعطي الصفات الوراثية الكاملة والمشتركة للجنين .

تمتاز الخلايا الاولى التي تكون الجنين وهو في اسبوعه الاول والثاني بكونها خلايا ذات قابلية للتمايز والتخصص الى خلايا متنوعة تشكل فيما بعد خلايا القلب والدماغ والكبد والبنكرياس وغيرها من الخلايا المتخصصة حسب نوع العضو . فخلايا الاعصاب لاتشابه خلايا القلب ولا خلايا المعدة لاتشبه خلايا الدم والعضلات .
وقد عرف العلماء والباحثون في علم الخلية والوراثة والاجنة ان الخلايا الجذعية في مراحلها الجنينية الاولى يمكن الاستفادة منها لتعويض الخلايا التالفة في الاعضاء في الانسان البالغ ، فاذا اصيب البنكرياس بتلف في الخلايا المولدة للانسولين ، فبحقن الجسم بالخلايا الجنينية القابلة للتخصص فيما بعد ، فأنها تبحث عن الخلايا التالفة في الجسم البنكرياس مثلا ، لتقوم بعمليات كيميائية معقدة لتولد خلايا جديدة سليمة للبنكرياس بدل الخلايا التالفة ، وبذلك يعود البنكرياس لنشاطه الاول بأفراز الانسولين فيزول نهائيا مرض السكري في جسم المريض ، وذلك لحصوله على خلايا سليمة منتجة لهرمون الانسولين . ونفس الكلام يمكن تطبيقه على خلايا القلب المصاب باحتشاء وموت انسجة عضلة القلب بعد الاصابة بالذبحة الصدرية او الجلطة التي انقطع عنها الاوكسجين بعد الاصابة . وبزرع الخلايا الجذعية بعد معالجتها مختبريا ، فانها تنتقل للقلب لتباشر توليد خلايا متخصصة مماثلة لخلايا القلب الاصلية ، بدل التالفة . وبذلك نتمكن من اعادة نشاط عضلة القلب الى سابق شبابها ونشاطها.

ان علم عزل وتنمية وزرع الخلايا الجذعية ، لهو ثورة عظيمة في عالم الطب العلاجي , وسيكون له صدى واسع في معالجة الامراض المستعصية عن العلاج في الوقت الحالي .
ان اول خلايا توصل لها العلماء والاطباء في العلاج هي الخلايا الجذعية الجنينية ، اي تلك التي تؤخذ من خلايا جنين متشكل حديثا بعمر 4 الى 5 أيام بعد تلقيح البويضة بالحيمن . وهذه العملية تسبب في قتل الجنين المأخوذ منه تلك الخلايا للاستفادة منها في العلاج. وقد اثارت هذه العملية ضجة كبيرة واعتراضات في الاوساط الدينية والقانونية والسياسية ، بسبب قتل الاجنة من اجد انقاذ المرضى البالغين .
وقد منعت الكثير من الدول بقوانينها وتشريعاتها الدينية والقانونية اجراء مثل هذه العمليات ، مما دفع العلماء للبحث عن مصادر اخرى للحصول على خلايا جذعية دون قتل الجنين . وقد تكللت ابحاثهم المضنية بالنجاح الباهر .
فقد تمكن الباحثون والعلماء من ايجاد الخلايا الجذعية القابلة للتمايز والتخصص فيما بعد وقادرة على الانقسام و اعطاء جميع انواع الخلايا لاعضاء الجسد المتخصصة ، وبامكانها ان تعطي خلايا للقلب والاعصاب او الجلد و الكبد . وجدوها متوفرة بكثرة في دم الحبل السري للطفل المولود حديثا . وقد بدا العلماء والباحثون في جمع دم الحبل السري من الاجنة حال ولادتها وخزنه في بنوك الدم للاستفادة منها في اجراء التجارب في المختبرات للوصول الى نتائج علاجية مفيدة .

كما دلت الابحاث في علم الخلايا الجذعية ، ان تلك الخلايا موجودة في اماكن مختلفة من جسم الانسان البالغ ، فاسموها بالخلايا الجذعية البالغة , فقد عثر عليها في نقي العظام ، وهي الخلايا المكونة للدم . كما وجدت في جراب او كيس الشعرة تحت الجلد ، وفي العظلات وفي الدماغ . ولكن بكميات قليلة ، وذات ميزة انها من النوع الذي يتخصص في تكوين خلايا لعضو معين فقط وليس لها وافر القدرات على التشكل وتكوين خلايا لاي عضو مطلوب ، وهذا ايضا لابأس به لاصلاح عيوب بعض اعضاء الجسم المعطوبة .

لقد قسم العلماء الخلايا الجذعية الى اصناف حسب اماكن وجودها وعمرها في النسيج ، وحسب قابليتها في التخصص والتمايز بعد الزرع وحسب طريقة الحصول عليها. فمنها :
1- الخلايا الجذعية الجنينة المبكرة جدا ، اي لجنين بعمر 4 او 5 ايام بعد تلقيح البويضة وقبل انغرازها في بطانة الرحم . وتسمى بالخلايا الوافرة القدرات اي تستطيع التخصص واعطاء كل انواع خلايا الجسد.
2- الخلايا الجرثومية الجنينية .وهي الخلايا التي تؤخذ من الاجنة المجهضة اختيارا لاسباب طبية تتعلق بسلامة الام . ويتراوح عمرها بين الاسبوعين الخامس والتاسع ، وتكون هذه الخلايا منغرسة في جدار رحم الام بعكس الخلايا الجنينية المبكرة .
3- الخلايا الجذعية للجنين اليافع ، والبالغ من العمر اربعة الى عشرة اسابيع
ويمكن اعتبار كل خلايا الجنين في هذه المرحلة العمرية هي خلايا جذعية لانها في طور التخصص والتمايز .ويكون الجنين غني بالخلايا الجذعية لانه في طور النمو والتخصص الى خلايا متخصصة لاعضاء الجسد المختلفة .
4- الخلايا الجذعية البالغة وهي الخلايا الجذعية التي تؤخذ من نسيج الكائن الحي بعد ان تجاوز المرحلة الجنينية من عمره. اي وهو بالغ. وتوجد في الانسجة المتخصصة كوجودها في نقي العظام ولب الاسنان وفي شبكية العين او في الجلد. وهذه يمكنها ان تعطي جميع انواع الخلايا لنفس النسيج التي سكنت فيه .
5- الخلايا الجذعية المتحوصلة ، وتكون ساكنة ومندسة بين ثنايا انسجة الكائن الحي البالغ , ووضيفتها توليد خلايا جديدة بدل الخلايا التالفة في النسيج نفسة المتواجدة فيه . وهي تشبه الخلايا الجذعية البالغة ، وتستطيع ان تتحمل ضروف بيئية صعبة مثل درجات الحرارة المنخفظة - 86 م ، كما تتحمل درجة حرارة تصل الى 85 درجة مئوية لمدة نصف ساعة . ويفكر العلماء ان باستطاعتهم ان يعيدوا زراعة تلك الخلايا التي قد يعثروا عليها في الحيوانات المدفونة منذ مئات والاف السنين تحت ثلوج الاسكا مثل الماموث والفيل المنقرض والثور الامريكي .
6- الخلايا الورمية الجنسية الجنينية ، وقد استخلصت من اورام الخصية في الجنين المصاب بالورم السرطاني .
7- الخلية الجذعية الجنينية ، الناتجة من اتحاد خلية جلدية بالغة مع خلية جذعية جنينية ، حيث تقوم الاخيرة باعادة برمجة الخلية الجلدية البالغة وتحويلها الى خلية جذعية قابلة للتخصص وبنفس قابليات الخلية الجذعية الجنينية ، بعد عملية نقل جينوم الخلية الجذعية الجنينية مع جينوم خلية جلدية بالغة، وبذلك يعاد برمجة جينوم الخلية الجلدية البالغة لتصبح ذات خصائص مماثلة لجينوم الخلية الجذعية الجنينية تماما..
8- الخلية الجذعية الجنينية المنتجة عن طريق تفريغ نواة بويضة مخصبة او غير مخصبة واحلال محلها نواة خلية جسدية بالغة كأن تكون خلية الجلد مثلا فتتحول النواة البالغة لخلية الجلد الى نواة لخلية جنينية كاملة القدرات ، لها القدرة على اعطاء جنين كامل ، ومن ثم لها القدرة على اعطاء خلايا جذعية جنينية .

ان الهدف من التعمق في ابحاث الخلايا الجذعية بانواعها هو للاغراض التالية :
- مواصلة الابحاث المتقدمة في علاج العقم .
- زيادة المعرفة بعملية التنامي الجنيني ، وخصوصا في مراحله المبكرة جدا.
- زيادة المعرفة بأسباب الاجهاض ، وخصوصا الاجهاض المبكر.
- زيادة المعرفة باسباب التشوهات الخلقية.
- الرغبة في تراكم المعلومات الكافية عن الامراض الخطيرة، وبالتالي تجنب اسبابها والتمكن من ايجاد ادوية لعلاجها.
- تطوير تقنيات اكثر فعالية لمنع الحمل .
- تطوير طرق الكشف عن وجود جينات طافرة او صبغيات معيبة في الجنين قبل عملية زراعته في الرحم في حالة اطفال الانابيب .
- واخيرا وليس آخرا، معالجة الامراض المستعصية والتي لم يتوفر لها علاج ناجع لحد الان كمرض باركنسون ، والبول السكري ، والشلل الجزئي والكلي والصلع وتعويض خلايا القلب التالفة بعد الاصابة بحتشاء العضلة القلبية او تلف الشرايين وغيرها الكثير من الامراض .



#صباح_ابراهيم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ايران هي التي تشكل الحكومة العراقية
- الاخطاء النحوية في القرآن
- غرورالعقل البدوي السلفي
- هل يسكن روح الله في السماء فقط ؟
- الحالة النفسية وأثرها على صحة الانسان
- من يقتل ويضطهد مسيحيي العراق
- حروب الردة في الاسلام
- الكيل بمكيالين ... مروة الشربيني ومذبحة نجع حمادي
- العناصر المشتركة بين المسيحية والاسلام - الجزء الثاني
- العناصر المشتركة بين المسيحية والاسلام
- الاسلام دين مميز
- طالب دكتوراه سعودي يقتل المشرف على أطروحته
- يوسف القرضاوي وكراهيته لشجرة الكريسماس
- حلال على المسلمين وحرام على غيرهم
- حقيقة الادعاء بتحريف الكتاب المقدس
- وحدة العرب وكرة القدم
- هل الكعبة بيت الله ام بيت الاصنام ؟
- اين يقع المسجد الاقصى الحقيقي ؟
- التثليث والتوحيد في المسيحية
- ملاحظات على قادة حكومة العراق الرشيدة


المزيد.....




- دراسة حديثة تكشف تغير أعراض كورونا عند الأطفال بمرور الوقت
- منظمة الصحة العالمية تحذر من -مسبب مرضي قديم- يشكّل -تهديدا ...
- متى تتوقف ظاهرة الاعتداء على الطواقم الطبية بمصر؟
- علامات تحذيرية على ممارسة الرياضة أكثر من اللازم
- توصيات حول التوعية بالإقلاع عن التدخين ومخاطر احتراق التبغ و ...
- البطاطس والطماطم.. هل تكونان مفتاح علاج السرطان؟
- دراسة تكشف لأول مرة سبب اتخاذ البرق شكلا متعرجا عند نزوله إل ...
- مركز السيطرة على الأمراض: لقاح الأنفلونزا مطابق للسلالات الم ...
- غوغل يكشف اسم الزعيم الذي تصدر قائمة البحث في غوغل عام 2022 ...
- كن حذراً.. عادات الأكل تزيد من خطر الإصابة بالكبد الدهنى


المزيد.....

- هل يمكننا إعادة هيكلة أدمغتنا بشكل أفضل؟ / مصعب قاسم عزاوي
- المادة البيضاء والمرض / عاهد جمعة الخطيب
- بروتينات الصدمة الحرارية: التاريخ والاكتشافات والآثار المترت ... / عاهد جمعة الخطيب
- المادة البيضاء والمرض: هل للدماغ دور في بدء المرض / عاهد جمعة الخطيب
- الادوار الفزيولوجية والجزيئية لمستقبلات الاستروجين / عاهد جمعة الخطيب
- دور المايكروبات في المناعة الذاتية / عاهد جمعة الخطيب
- الماركسية وأزمة البيولوجيا المُعاصرة / مالك ابوعليا
- النسبية الخاصة نظرية غير صحيحة / جمال الدين أحمد عزام
- هل الكون المرئي مخلوق أم جزء من كينونة مطلقة ولانهائية؟ / جواد بشارة
- النسبية الخاصة نظرية غير صحيحة / جمال الدين أحمد عزام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - صباح ابراهيم - الخلايا الجذعية