أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - كيف لي أنْ أرأبَ الصدْع














المزيد.....

كيف لي أنْ أرأبَ الصدْع


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 3557 - 2011 / 11 / 25 - 12:04
المحور: الادب والفن
    


كيف لي أنْ أرأبَ الصدْعَ

ويـحَ قلبي ماالـذي يجـري بقومي من مَذَلَّةْ
مالـذي يجـري بأرضـي زلّـةٌ تلحقُ زلّــةْ
أيـن ولّى شـجرُ الخابـور في أفياءِ دجلةْ؟!
وسِـعَ القحْــطُ رياضاً أنبــتتْ أعطـرَ فُلّـة
زحــف المـوتُ بسياحي ،مِـلّةٌ تنـحرُ مِلّةْ
جسـدي أنـهكـهُ الـدودُ وعاثـتْ فيـهِ قـمْلةْ
قحـلتْ بصرتُنا تمـراً فـلا في النـبتِ نخلة
وظــنّـنـا الخيـرَ فيّـاضاً وإنّ الشّــرَّ قِــلَّـة
فإذا مربعنا محرقةٌ والأسى يلتـفُّ حـولّه
ما حسبنـا النـارَ فيـنا واللـظى يفعـلُ فِعْله
جـوّعـونا، هـجـّرونا، قـتلونا شـرَّ قـتلـة
مزّقوا الأرحام غصبا ،صلْبنا ضيّعَ نسْلَه
لاحـكيمٌ بيـنـنا يصـحو ويستـقريء عقـلهْ
تركـوا الحبلَ على الغـاربِ ذِلاً إثْـر ذِلّـةْ
تركـوا القـاربَ مخـروماً وكلٌّ جـذَّ حبله
مثـلما العـقربِ صـرنا ذنَـبا يـلدغُ أهـله
أرضعونا السحت والآثام من أثداء نغْلة
سرقوا اليـانعَ واليابـسَ والأخضـر كلَّه
ما أشـدَّ النـهْـمَ فيـنا والمـرابي مـاأجـلَّه
وصفات الزيفِ تسري خلّة في إثْرِ خلَّةْ
تـعبٌ فينا يهيـضُ العظـْمَ من غيرِ تعِلَّةْ
كيف لي أن أرأبَ الصدْع بأجواءٍ ممِلّة
كيف لي أن افرضَ القانونَ من غير مسَلّة
وارتضيتُ المرَّ ،عفتُ الشهْد من أفواهِ نحلة
ونبذتُ العشقَ والشوقَ الذي عانقَ زحلة
أنا من سابقتُ نجمَ الكونِ في أشجعِ صولةْ
طلعتي أبهرت الشمسَ وكانت خـير طـلّةْ
أتحاشى أن أدوسَ التربَ أو أسحقَ نملة
كرَمي غطى جياعَ الناسِ في أطعمِ غلّةْ
وأناشيدي صـدى الآيـاتِ في أبلـغِ قولةْ
قلـبنا مـن رأفـة الله ومن مهـجةِ طـفلـة
عـيننا في قمـر الكـونِ ومـرآنا الأهِـلّـة
وشيُنا مجرى الفرات الثرّ في خيرِ تجِلّة
رسمُنا الطهرُ وما أبدعهُ حرفُ ابنِ مقْلة
هل تُرى بعتُ دوائي صفقةً في سوقِ جملة
هل ترى بلسميَ الشافي غدا في القلبِ عِلّة

جواد كاظم غلوم
jawadghalom@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,831,380
- قصائدٌ مدفوعةُ الثمن
- إنّما الدنيا لِمَن وهَبا
- هناء أدور....نهنئكِ
- أسفحُ بكاءً على فيضِ أنوثتها
- الناسخُ والمنسوخ
- ما لنا وما عليهم
- مواجعُ طرَفة بن العبد قبل النزعِ الأخير
- يشيخ وفي نفسه شيء من-نوبل-
- أما آنَ لي أنْ ألقى قمري الضائع
- أكادُ أختنقُ من نفثِ دخانكم
- رمادٌ يؤطّرُ أرضَ السواد
- ما قالتهُ ذاكرةُ الرّجْع البعيد
- بانتظار - بهجة - العيد
- مقاطع منسيّة من مرثيّة ليلى بنت طريف
- يسألونك عن - البدون- أجبْ بإختصار
- شَجَنٌ آيِلٌ للصعود
- وليم سارويان في ذكرى ميلاده
- الهوينا
- الناسك
- حضن بغداد و.... وجع المنفى


المزيد.....




- المغرب يشارك في منتدى رفيع المستوى للتنمية المستدامة بنيويور ...
-  ثقافة وقضايا حقوق الإنسان في “الإذاعة” !
- قراءة في كتاب -مثالب الولادة- لإميل سيوران
- وكيل الخارجية السودانية يلتقي الممثل الخاص للاتحاد الإفريقي ...
- بنيوب يقدم تقرير الحسيمة أمام لجنة برلمانية بمجلس المستشارين ...
- مجلس الحكومة يبحث مشاريع مراسيم المخالفات في البناء والتعمير ...
- شاعر وإعلامي عراقي يشارك بمهرجان دولي للرومانيين في منطقة ال ...
- اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي يعقد اجت ...
- كارول سماحة تقاوم الوجع بالموسيقى في “ليالي قلعة دمشق”
- جدل بين بووانو والطاهري حول المنطقة الصناعية سيدي بوزكري


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - كيف لي أنْ أرأبَ الصدْع