أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حافظ آل بشارة - بالونات في زمن الانكفاء














المزيد.....

بالونات في زمن الانكفاء


حافظ آل بشارة

الحوار المتمدن-العدد: 3514 - 2011 / 10 / 12 - 16:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بين الفينة والأخرى ينطلق من كردستان بالون الدولة الكردية المستقلة ، متحدث واحد يصرح ويختفي ، ثم يتولى نفي تصريحه مئة متحدث ، اطلاق البالون نصف الرسالة والنفي نصفها الآخر ، الرسالة موجهة الى المنطقة الخضراء فهي تتسلم النصف الاول منها صباحا وتنتظر النصف الثاني ليأتي ليلا ، تعيد قراءة النصفين لتوجه جوابها الرمزي الذي لا يفهمه الا الطرفان ، لغة تفاهم تشبه لغة النمل المكونة من روائح وهورمونات بلا حروف . لعن الله جميع انظمة الحكم العراقية السابقة التي قاتلت الكرد جيلا بعد جيل ، باسلحة الابادة ومارست معهم التهجير والتعريب والتنكيل ، ووضعت في ايدي ساستهم ذريعة الانفصال ، اعظم ما في الشعب الكردي قدرته الاسطورية على التسامي فوق المأساة ومعرفة العدو بدقة ، وادراك المصلحة الكلية والتمييز بين ما تفعله الحكومات وما يريده الشعب العراقي كردا وعربا ، الكرد والعرب في العراق يشتركون في ذكاءهم الخارق وهم يقرأون مشاريع النخبة السياسية التي لا يشترط فيها التعبير دائما عن مطالب الشعب ، خارطة كردستان الكبرى المستقلة رسمها الساسة ، الشعب العراقي بكل مكوناته مشكلته واحدة وحلها واحد ، لا توجد مشكلة كردية وأخرى عربية أو قضية شيعية تقابلها قضية سنية ، السواد الاعظم من جمهور هذا البلد يسلك واديا غير الوادي الذي تسلكه النخبة السياسية ، يقول الخبير الاستراتيجي الدكتور قصي محبوبة : ( الشعب العراقي تعامل بالتزام مع الحاكمين بعد التغيير فمنحهم التأييد ثم الشرعية ثم سلمهم السلطة ثم وفر لهم الحماية ، لكنهم قابلوه بالفساد والكذب واستغلال مشاعره وعقائده لمصالحهم ، فأصيب الجمهور بصدمة ثم سببت الصدمة احباطا ثم اثمر الاحباط يأسا ، والآن ينتقل الجمهور الى مرحلة الغضب) . ثم اضاف محبوبة : ( سبعة ملايين زائر يسيرون 200 كم لزيارة الامام الحسين (ع) لكنهم يرفضون ان يسيروا 200 متر الى مراكز الاقتراع ليمنحوا اصواتهم فكانت مشاركتهم في الانتخابات الأخيرة ليست اكثر من 39%) هذا التحول قائم في العراق كله بما في ذلك كردستان لكنه اكثر نضجا في كردستان حيث ظهرت حركة التغيير التي تنادي بالتحديث وتدفع بجيل سياسي جديد يريد ان يحول الرموز الحاليين الى محاربين قدامى ، بينما لا تزال بغداد بانتظار تحول كهذا ، كثير من المشاريع والبالونات هي شأن نخبوي ، وتعكس معاناة الاحزاب وصراعاتها ، هناك من ينصح الاشقاء الكرد بأن يحافظوا على فدراليتهم ففي ظلها حققوا احلاما كبيرة لن تحققها دولة مستقلة ، هم الآن سادة انفسهم ، الانفصال يصنع لهم اعداء اقليميين يتكالبون عليهم بشراسة فيصبحون بحاجة الى الحماية الاجنبية التي يدفعون ثمنها اغلى من الغنيمة المفترضة ، في وقت اصبحت الدولة القومية او العرقية من تراث الماضي والدولة الحديثة هي دولة العدل وحقوق الانسان ومن لم يحقق الحداثة في شراكته مع بغداد فلن يحققها وهو تحت حماية اجنبية تتخطفه العواصم من كل صوب .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,883,530
- سبعون متسللا في وفد الله
- اين نظريتنا الأمنية
- مشروعنا بين الكعبة وجهنم
- أزمة دائمة وشعب يتفرج
- اللصوص يسرقون الكوفة
- عالجوا أولا وباء النخبة
- حرب مطلوبة ساحتها العراق
- الصدفة ومفاتيح الأزمات
- لنرحب معا بسلة النجيفي
- ترليونات سنة 2012 الى أين ؟
- العبودية في المظهر والجوهر
- الاحزاب وأزمة البنية التحتية
- حكومة الاغلبية السياسية في الميزان
- البطالة في العراق ... صمت البركان
- العراق واشكالية علاقاته الدولية
- صهيل الحرب الدرامية
- مذابح الردة والتركيع
- آخر الاساطير ... سلطة السلطات ورئيس الرؤساء
- الاسعار بين الحكومة والتجار
- من يحمل مفاتيح السماء ؟


المزيد.....




- شاهد.. زلزال يدفع ماء مسبح للتطاير من أعلى مبنى بالفلبين
- إيداع حيتان المال في الجزائر السجن (فيديو)
- التصويت مقابل الغذاء: ترغيب وترهيب الناخبين بالاستفتاء على ت ...
- نور سلطان نزارباييف يدعم توكاييف لرئاسة كازاخستان
- ردود فعل على قرار إنهاء إعفاءات النفط الإيراني
- كشف هوية سعوديين قتلا في سريلانكا
- كيف تتغلب على مشكلة تأجيل الأعمال حتى اللحظات الأخيرة؟
- التصويت مقابل الغذاء: ترغيب وترهيب الناخبين بالاستفتاء على ت ...
- نور سلطان نزارباييف يدعم توكاييف لرئاسة كازاخستان
- نصر الله: بومبيو فضح موقف السعودية والإمارات المعيب بشأن نفط ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حافظ آل بشارة - بالونات في زمن الانكفاء