أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - - ألآ هبّي دمشقَ ، وأصبِحينا - ...














المزيد.....

- ألآ هبّي دمشقَ ، وأصبِحينا - ...


خلدون جاويد

الحوار المتمدن-العدد: 3474 - 2011 / 9 / 1 - 12:22
المحور: الادب والفن
    



" ألآ هبّي دمشقَ ، وأصبـِحينا
بكأسِكِ ، واعلني النصرَ المُبينا"
سلام الله يا أغلى دمشق ٍ
على الناس التقاة الطيبينا
على الأحرار في بلد الضحايا
على الصيد الاُباة الثائرينا
على مدن ٍ ، بحار ٍ من دماء ٍ
شوارعهن "حمر ٌ قد روينا"
على سورياءَ بردٌ بل سلام ٌ
وتبـّـا ً للطغاة المجرمينا
وسحقا للعروش لكلّ حُكم ٍ
تجبّر حارقا ً دنيا ودينا
سلام الله ياشهداءَ شعب ٍ
إذا لان الحديدُ فلنْ يلينا
أبي ٌ رُغم من يسبيه سبْياً
ويُسْلِمُهُ المشانقَ والسجونا
ولن يُحني جبينا ً قاسيونٌ
ولن تلوي ألأراذلُ قاسيونا
حماك ِ الله ياسوريا الأماني
وأبعد عن نواظرك المنونا
أراك قصيدة ً عصماءَ تـُتلى
أناشيدا ترانيما لحونا
لأنك أنت اُمّ الكون حُسنا ً
ومثلك بالمفاتن لن يكونا
وأجمل ما بثغرك اغنياتٌ
تـُبارك شعبَك الحُرّ المصونا
وسيرك نحو مجد المجد فرض ٌ
له تهوي " الجبابرُ ساجدينا"
سلام الله يا شعبا عنيدا
يُزلزل عزمُه العرشَ الحصينا
تقدّمْ ! أنت أعتى من منايا
وأفتك ُ من إسودِهُمُ عرينا
لأجلك يادمشق دمٌ سيجري
سواقيَ بل جداولَ بل عيونا
لقد نثروا لك الأرواح نـُذرا
قلوبا فوق سفحك أو عيونا
لكل مدينة في قلب سوريا
نذورٌ تفتدي البلدَ الأمينا
جيوش نحن من شهداء عشق ٍ
إذا جئنا الوغى لا تمنعينا
قراع الموت خيرٌ من حياة ٍ
نعيش بها بذل ٍ أجمعينا .

*******
1/9/2011

ـ المستهل مقوّس ومحوّر من قصيدة عمرو بن كلثوم : " ألآ هبي بكأسك فاصبحينا .... ولاتـُبقي خمور الأندرينا " .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,318,696
- - آمنت ُ بالله إيمانا ً عرفت ُ به ِ - ...
- - ثار الأرقّاء فاهتز الصدى لجِبا ً - ...
- كشْ وزيرا ً وقلعة ً وحصانا ...
- يبقى الشعب الليبي هو عرّاب القرار التحرري ...
- الخوف من حفيد سيرن كيركجارد ...
- كلمات أدوارد شلدون ووعود عرقوب مدينتنا ...
- كُتّاب لا اُحبهم ، لا أقرأ لهم ! ...
- ذكريات طفولية قرب جسر الصرافية ...
- ياليتني موظف ٌ فاسدٌ ياطاهر بن جلون ! ...
- شاعر في جامعة بغداد السبعينات ! ...
- لن أختار الاّ قحطان العطّار ! ...
- أسلمة بيوت الدعارة ...
- إكسرْ المحيط وحرر المُحاط ...
- نشيد موطني موطني بالمقلوب ِ ...
- نشيد موطني بالمقلوب ِ ! ...
- يسلمُ النخلُ ويحيا الأشرسي ! ...
- يوميّاتي 4 ...
- قصائد - جنسية - نرجو عدم الإطلاع ! ...
- مَنْ يتذكر أبا كاترين حسين جابر ؟ ...
- نص محاكمة الشاعر الخطير حسين مردان !


المزيد.....




- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان
- بالصور والفيديو... أول فنان عربي في ممر المشاهير بدبي
- النجم التونسي ظافر العابدين لإعلامية مصرية: أنا رومانسي


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - - ألآ هبّي دمشقَ ، وأصبِحينا - ...