أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - نشيد موطني بالمقلوب ِ ! ...














المزيد.....

نشيد موطني بالمقلوب ِ ! ...


خلدون جاويد

الحوار المتمدن-العدد: 3443 - 2011 / 7 / 31 - 13:20
المحور: الادب والفن
    


" مع الإستئذان من الشاعر الفلسطيني ابراهيم طوقان كاتب نشيد موطني ..." .

"موطني موطني"
العذاب والخراب والدمار والهلاكْ
"في رُباكْ في رُباكْ "
لن أراك ْ لن أراك ْ!
في هناء ٍ في صفاء ٍ
في وئآم ٍ في سلامْ
بل ستبقى في احتراب ٍ في اشتباك ٍ
في عِراكْ ... في عِراكْ
فالعيونُ في بكاء ٍ
والشموعُ في انطفاء ٍ
والأماني في هباء ٍ
والحقوق في انتهاكْ
في انتهاك ْ
ياعراق .... ياعِراكْ
نخلك المهَددُ ... وخيرك المُبَددُ
شعبك المستعبَدُ ..
والموطن المُقيّدُ
بالحديد والأصفاد والحبال والشِباك ْ
ياشقاك ياشقاكْ
النخيلُ في ظماء ْ ،
والأنهارُ دون ماءْ
والليالي في عزاءْ
بعد موت الكهرباءْ !
قد كفاكْ قد كفاكْ
موطني
ماتعاني من عطالة ْ
ماتقاسي من بطالة ْ
فالشباب في اغتراب ٍ
والبلادُ في خراب ٍ
مادهاكْ ؟ ... مادهاكْ ؟ موطني
"لن نريد لن نريدْ"
عمائما ً مُنـَزّله ْ ، ولا لِحىً مُعَـكْـثـَـله ْ
بل نريدْ بل نريدْ
بلادنا مُبَجـّلـَه ْ
وشعبنا حراً سعيدْ ... موطني
موطني تـِهْ في سماكْ
راية ً من سومر ٍ لا راية ً للإحتلال ْ
موطني دُمْ للسلام
للحَمام
للورود
للأطفالْ
لا للقتال .
موطني
موطني عذ بٌ شذاك ْ
فراتـُنا من نرجس ٍ
ودجلة ٌ من سوسن ِ
يا موطني ياموطني
دُمْ في عُلاك ... في عُلاكْ
جنائنا ً مُعلـّقة ْ
شموسُها مؤتـَـلـِـقة ْ
موطني موطني
وثق بأن لا فرحة ٌ لابهجة ٌ
لامهجة ٌ لنا سواك ْ
مُقدسٌ مُمَجـّدٌ
مُبجّلٌ مـُخلـّدُ
عيوننا قلوبنا أرواحنا فداك ْ
موطني موطني
ليس المنافي بيتنا
ولا الفيافي دَوْحنا
وثق بأن لولاكْ
لولاك َ لا اُمٌ لنا
ولا أبٌ عداكْ
أنت َ المـُنى والأيكْ
والمبتدى والمنتهى إليكْ
موطني موطني .

*******

30/7/2011






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يسلمُ النخلُ ويحيا الأشرسي ! ...
- يوميّاتي 4 ...
- قصائد - جنسية - نرجو عدم الإطلاع ! ...
- مَنْ يتذكر أبا كاترين حسين جابر ؟ ...
- نص محاكمة الشاعر الخطير حسين مردان !
- رسالة من خلدون جاويد إليه !...
- مَهرا ً لعينيها ومحمد علي الخفاجي ...
- الكأس ممنوع ياحسين مردان ! ...
- إحذروا معاداة الشاعر ! ...
- بك َ من عناق الغانيات ِ جراحُ ! ...
- يومياتي 3 ...
- تطبيقات شِعرية على حياة الشبيبة العاطفية ...
- الشاعر حسين مردان يصرخ بوجه الله ...
- تعالوا نشتم الشعب والوطن ! ...
- هل من فتوى لتحريم خلوة الإبن باُمهِ ؟
- - إن النساء َ بذيئآتٌ حقيرات ُ - للشاعر حسين مردان !.
- - على غرار قصيدة أحمد شوقي - ...
- إحتقار المرأة أم دعوتها للتحرر ؟
- - سلوا قلبي غداة َ سلا وثابا - ...
- شاعر يشتهي الرضاعة من ثدي اُمه ِ !!! ...


المزيد.....




- كاريكاتير الثلاثاء
- بوريطة: نرفض الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين
- إبداعات وزير الدفاع الروسي الفنية تباع في مزاد خيري بـ40 ملي ...
- دموع الفنانين عبر رسوماتهم تقدم العزاء لأهالي حي الشيخ جراح ...
- عسكرة الكتاب المقدس بين إسرائيل والولايات المتحدة.. كيف يستخ ...
- التامك يرد على واتربوري: فاجأني تدخلك في قضايا معروضة على ال ...
- المنتج السينمائي الايراني: مئة عام وقلب فلسطين مكسور 
- بالبكاء.. فنانة أردنية ترد على منتقدي حديثها عن القضية الفلس ...
- مجلس المستشارين يتدارس تدابير احتواء التداعيات الاقتصادية وا ...
- الكشف عن التفاصيل الكاملة لأزمة الفنانة مها أحمد مع أحمد الس ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - نشيد موطني بالمقلوب ِ ! ...