أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - إكسرْ المحيط وحرر المُحاط ...














المزيد.....

إكسرْ المحيط وحرر المُحاط ...


خلدون جاويد

الحوار المتمدن-العدد: 3445 - 2011 / 8 / 2 - 00:32
المحور: الادب والفن
    



لاينفك الروائي الجزائري أمين الزاوي يوحي بالحرية ويحرّض عليها . إنه حقا يُمدد بضيائه على ذوات غارقة في الظلمة أي في أغوار العرف السائد والمكرور من العادات والطقوس . هاهو يداعب أوتارا أو اُخرى سرا وعلانية . يرسم صورا لنا يعتمل فيها الفكر ديكارتيا وينتفض حسب رامبو وجان جنيه وسيلفادور دالي و..و.. الأسماء عديدة . إنه لايتحدى ، إنه يرسم صورا لحصار المحيط على إنسان مسوّر ومحاط . ويدفعك الى السؤآل هل الإنسان مشروع إنضواء جماعي مبرمج أم إنفتاحة تحررية نحو يوتوبيا ما . يقول الأديب الزاوي في روايته ـ الغزوة ـ ص 28 :" كل يوم جمعة يوم الصلاة عند المسلمين ـ أنا وزوجتي نفضل تناول وجبة الغذاء في الشرفة ، نتذوّق الكسكسي المحضّر بالخضر واللحم المشبّع بصلصة النبيذ . كانت الشتائم من جمر وشعل من خطاب اخلاقي مضجر ومهيّج بلغة عربية فصحى تسقط فوق رؤوسنا ، ضد الديموقراطية ، والنساء المتبرجات ، ضد الشيوعيين والفنانين ، يأتي الصوت مِن ثلاثة عشر مكبرا للصوت ، المنصوبة فوق سطوح العمارات المجاورة ،وأيضا فوق قمة صومعة مسجد وهران العتيق المشيّد في الحقبة العثمانية ." .
يثبّتْ أمين الزاوي هنا على لسان بطله في الرواية تبرمه وضجره من المحيط المنفـّر وكذلك المستفز ..
حقا فهناك عداء موجّه ، فكر مبرمج ضد الحرية الفردية بالإنتماء والسلوك وحق الإختيار . وهذا هو ديدن الخطاب المحيط . وها أنت محاط ومسوّر به . الخطاب لايكتفي بعرض جمالياته الكريمة وإيماناته التي ربما نتفق معها ! الخطاب شتـّام نمـّام تـهّام مهاجم مقاتل سيّاف رجـّام عدمي إماتي سفاح سفاك سجان ذباح ينفي ويُخفي ! . وهو خطاب يبرز بطاقته الحمراء بوجهك لأنه قدسي ! وعليك أن لاتتكلم .
هذه اللوحة وسواها بالآلاف ، هي مضادات للحرية . وعليك أن تنساق وتنصاع وترعوي وتتفكر فكل سلوك خارج النص تحاسب عليه وتعاقب الآن وغدا . هكذا يُستشف من الصورة أعلاه : ممنوع أن تكون ديموقراطيا أو شيوعيا أو فنانا يمنع التبرج وحتى النظر من فتحة في نقاب بل يُفضـّل غلقها .
إن الزاوي بين قـُوَيْسات ، يرعبنا على مانحن عليه من رعب ! . يصور حقيقة مايدور حولنا فنحن بين مطرقة الإرعاب وسندان الإرهاب .
إن التشبث بما قالته شاعرة المقاومة الجزائرية "انا غركي "ضد الإستعمار الفرنسي هو عين الصواب . لقد أورد الزاوي هذا البيت الشعري لها : " ضعف كثير من الرجال أنهم لايعرفون كيف يصبحون حجارة أو شجرة .".
إنه من الضعف أن لا أكون جدارا ، ساترا كونكريتيا ، صخرة ً، قلعة مضادة لمن يريدني حسب أفكاره أقصد وفق مقاس حذائه ! لماذا لا أكون حسبي وحسب حريتي . إن حريتي كرامتي . أكون شيوعيا أو ديموقراطيا أو ليبراليا أو زقنبوتيا ً أكون ما أكون فهذا عائد لي . وكما أوحت لي الشاعرة انا غركي فأنا بذاتي شجرتي المثمرة ! .. أنا الشجرة وأنا الذي اُثمرُ حسبما أشاء .
لقد قالها مرة ذلك الشجاع الشاعر الباسل عمر الخيّام " إشرب المدام ، تحت الأرض ستنام يوما ما . بلا رفيق ، وبلا إمرأة بين ذراعيك . لاتقل لأحد هذا السر العظيم : الخشخاش الذابل المنثور لن يزهر أبدا". انظر ص 30 . وإذا لم يفهم بعض الأغبياء السوطـَريون كلمة مدام فهي العرق النبيذ البيرة المنكر السم اسقطلي حليب السباع ،الراشن ! بعد؟ .
إن شجاعة عمر الخيام لاتضاهى وهي كسر للمحيط ، وإنقاذ لروح المُحاط بأفكار سواه من الآملين بخمور الجنة والحواري والغلمان .
المُحاط معذب لأنه يتبّع ويخشى أن يعترض وأن يُلاسن ويُساجل ويتمنطق . ولذا فإن الزاوي يحسد كل من له الشجاعة على تحرير كوامنه . إن أعظم سجن يقوم بتهديمه الإنسان هو سجن إفكاره ذاته تلك التي يحبس عقله فيها من المهد الى اللحد .
قال الزاوي في ص 24 ( ... " نعم أنا غيور تماما من هذه الأخوات وهؤلاء الإخوة الذين لهم الشجاعة ليكتبوا أخطاءهم خطاياهم ورغباتهم وفرحهم ..."...) .
رجـُلنا مستلب في مجتمع مُلـقــّن بالتخويف والإرهاب يحيا مدى الحياة جبانا داخل نفسه . قد يدعي الإصالة ، وهو أصيل فعلا في مشروعه العبودي ، لكن السؤآل كم من سجين أفكار سواه وهو خائف من التحرر ؟ الخوف من الحرية أحط أنواع الجُبن ! والأكثر لعنة لو كتبت ما تشعر به في أعماقك من رغبات وبذا فأنت متهم لا بل محكوم عليك في أنك مبتذل وحسين مرداني وشاذ مثل جان جنيه وخليع مثل مدام بوفاري. وأنت ملحد لو تفلسفت وانت حسب مقولة " مقتل الرجل بين فكيه " تالف ٌ لامحالة ومرمي ٌ من شواهقها . وسلم لي ـ عندها ـ عليك . و : وصّي !

******

1/8/2011
ـ توْقٌ أخيرٌ : إن أديبا غير مشاكس غير حُر ، ليس جريئا ً ، لايكسر خطوطه الحمراء ! لايكتب عن الممنوع والمحرّم والذي لايفتح الغرفة رقم 41 هو أديب لم يمر في عصره . إنه إما منضو ٍ الى مسطرة أيديولوجية ما يحاول أن يقولب الآخرين وفقها ، وإما قواد ْ .أما الأديب الساكت إزاء تراجيديا عصره فهو مجرد من الغيرة باللغة العربية وأما بالتركي ف : غيره سـِز ! .
ـ كلمة وصّي أعلاه من الوصية وليس الوصوصة ! .

* آخر التوق : آخر كلمة في عنوان المقالة أعلاه : المُحاط بالحاء !.






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نشيد موطني موطني بالمقلوب ِ ...
- نشيد موطني بالمقلوب ِ ! ...
- يسلمُ النخلُ ويحيا الأشرسي ! ...
- يوميّاتي 4 ...
- قصائد - جنسية - نرجو عدم الإطلاع ! ...
- مَنْ يتذكر أبا كاترين حسين جابر ؟ ...
- نص محاكمة الشاعر الخطير حسين مردان !
- رسالة من خلدون جاويد إليه !...
- مَهرا ً لعينيها ومحمد علي الخفاجي ...
- الكأس ممنوع ياحسين مردان ! ...
- إحذروا معاداة الشاعر ! ...
- بك َ من عناق الغانيات ِ جراحُ ! ...
- يومياتي 3 ...
- تطبيقات شِعرية على حياة الشبيبة العاطفية ...
- الشاعر حسين مردان يصرخ بوجه الله ...
- تعالوا نشتم الشعب والوطن ! ...
- هل من فتوى لتحريم خلوة الإبن باُمهِ ؟
- - إن النساء َ بذيئآتٌ حقيرات ُ - للشاعر حسين مردان !.
- - على غرار قصيدة أحمد شوقي - ...
- إحتقار المرأة أم دعوتها للتحرر ؟


المزيد.....




- كاريكاتير الثلاثاء
- بوريطة: نرفض الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين
- إبداعات وزير الدفاع الروسي الفنية تباع في مزاد خيري بـ40 ملي ...
- دموع الفنانين عبر رسوماتهم تقدم العزاء لأهالي حي الشيخ جراح ...
- عسكرة الكتاب المقدس بين إسرائيل والولايات المتحدة.. كيف يستخ ...
- التامك يرد على واتربوري: فاجأني تدخلك في قضايا معروضة على ال ...
- المنتج السينمائي الايراني: مئة عام وقلب فلسطين مكسور 
- بالبكاء.. فنانة أردنية ترد على منتقدي حديثها عن القضية الفلس ...
- مجلس المستشارين يتدارس تدابير احتواء التداعيات الاقتصادية وا ...
- الكشف عن التفاصيل الكاملة لأزمة الفنانة مها أحمد مع أحمد الس ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - إكسرْ المحيط وحرر المُحاط ...