أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نقوس المهدي - العقيد الهمام وابنه زيف الأحلام















المزيد.....

العقيد الهمام وابنه زيف الأحلام


نقوس المهدي

الحوار المتمدن-العدد: 3296 - 2011 / 3 / 5 - 21:41
المحور: كتابات ساخرة
    


كان العقيد في منتهى إنهاكه البدني حين قرر الدخول الى غرفة الحمام بعد جولة ميدانية أمطر خلالها أعدائه بوابل من القذائف والبارود والقنابل والشتائم، كانت الغرفة واحدة من إثني عشر حماما، لا يزيد طولها وعرضها ولا ينقص عن عشرة أمتار، علقت على بابها حدوة حصان جلبا لليمن، تمدد في الحوض المرمري الفسيح، فتح الصنبور فسال منه خيط رفيع من الدم القاني، أحس باللزوجة فوق جسده، واستسلم لسخونة السائل، الحقيقة أن دفء الحوض ورفاهية الغرفة منحا العقيد شعورا باللذة والإسترخاء والكسل والأمان والطمأنينة، فساورته الهواجس وشرع في رسم مخططات جهنمية عن كيفية التخلص من شعب فطن لأسرار اللعبة، ولم تعد تنطلي على افراده الحيل والدسائس، ولا تجدي معهم فنون الخداع، وبدات الوساوس والشكوك والملل يتسرب الى دواخلهم ويتمكن من نفوسهم، فلم يعودوا يطاوعونه، حتى أنه فكر في لحظة طيش بأن يبيدهم باكملهم، وراهن على سبعة ايام وثمانية ليال باشراقاتها وغروبها بحرها وبرودتها بلياليها ونهاراتها، بجوعها وعطشها، لاستبدالهم بمواطنين آخرين مغايرين لهم تماما في اللون واللغة والدين، يستوردهم من أقاصي أدغال افريقيا، أكثر وداعة وطاعة، وأكثر جلدا على الإهانة والأذى والحرمان، وأكثر تعقلا وتحملا للجوع والتعب والمصائب، وأكثر صبرا على الإضطهاد والإذلال، شعب جديد أقل غضبا وإلحاحا، طيع مسالم وديع كالدجاج، وقادر على استساغة نظرياته الشيطانية من دون رد فعل ولا رد كلام.

راقته الفكرة فبدا يدندن بمقطع أغنية ريفية أفلحت الجدران الأربعة وكثافة البخار بتفخيم نبراتها وترديد صداها، وأسلمته لأحضان غفوة لم يوقظه منها سوى حلما رأى فيه نفسه يمشي قي صحراء واسعة مترامية الأطراف، تتململ كثبانها في نحو تجاذبي تود ابتلاعه، وثعابين صفراء وزواحف تحاول الدخول من شق ثغره، شعر بالإختناق، كان الدم يبقبق على مستوى أنفه، ويسيل من حافة الحوض على أرضية الحمام، وفمه المتهدل النصف مفتوح ممتلئ بقطع من الدم المتختر، وفلول الضياء تتقهقر أمام غبش الغروب الوشيك ..

أحس باختلاج في جفن عينه اليسرى، وأدرك أنه لم يكن في حلم، بل في يقين لحظة حاسمة لا يطيق تحملها، فحاول يائسا طرد أطيافها بكل التحفظ بأحلام أخرى مخملية ووردية، وخلق أحداث جديدة أكثر أشراقا وزهوا، تكون أجدى ملاءمة لحالته النفسية المخزية، لكنه ظل عاجزا عن لملمة شتات أفكاره، وحاول التخلى عن إصراره العنيد دون جدوى، هو الذي لم تجرؤ قط ذبابة على أن تحط فوق أرنبة أنفه، ولم تسلم دون أن تنال جزاءها ..

كانت رؤى المفازات والثعابين والخفافيش والعظايا والحيوانات الكاسرة هي الأشياء التي تراود أحلام لياليه الموحشة على الدوام، بقايا من ذكرياته الآبقة من سنين الجذب والحرمان حين كان يفترش خشونة الحلفاء في أعماق الصحاري القاحلة الموجعة، حيث رأى النور لأول مرة من أم نحيفة محدودبة الظهر على مشارف سن اليأس، وأب قليل الكلام كان يشغل راعي إبل لدى إحدى أفخاد قبيلة زناتة البربرية. وأمر بإحضار كافة مفسري الأحلام والعرافين والمنجمين وكتاب التعاويذ والحواة على وجه السرعة كي يفتونه في أمره، بما يسعفهم به كتاب " تفسير الاحلام " لإبن سيرين، ومن كتب "الرحمة في الطب والحكمة" و" بدائع الزهور في وقائع الدهور"، وبما يستطيعون إسعافه به من أشربة وعقاقير يحشون بها جوفه، وتمائم وطلاسم ورقيات تهدئ من روعه وتجبر خاطره .

في الخيمة، ولأنه كان دائم الظهور بمنظر المتقشف في عيشه، تحامل على عجزه وغضبه وتوثره وشروده، وتظاهر بالجد والحزم كي يبدو متماسكا أمام ناظريه، استعرض تشكيلة من الكواعب الطريات اللحم كالزبد، وصيفات، وحاجبات، وحارسات، ومدربات، ونديمات، وممرضات، وراقصات، ومقلمات اظافر، ومدلكات، وكاتبات خطب ورسائل وتواريخ، وقارئات كف، وحكواتيات، ومدونات مذكراته وسيرته الذاتية جئن لعرض خدمات وخطب وكراريس وجذاذات أفنين أبصارهن في نسخ ومحو تفاصيلها المملة، لم يكن يعنيه في الدنيا سوى التفاخر وجمع المال والثروة، ولم يكن قد راى في صباه نسوة قط، ولا سهر الليالي تحت نافذة حبيبة مستحيلة، كانت حياته خالية من كل ملذات الدنيا، وكل الأشياء مثل باقي الأشياء، لايختار منها إلا ما يعينه على إعلاء صورته في عيون الرعية، وما تسبغه عليه المدائح من أوهام فاسدة كافية لشد أزر مجده الآفل والآهل للسقوط ..

امر كاتبة خطبه بأن تعد له خطبة وطنية لا تتجاوز مدتها أربعين ثانية، أربعين ثانية كافية لكبح جماح شعب غاضب، يعيد قراءتها كما وضعتها في أذنه، كان عندها في عامه الواحد والأربعين من حكمه المطلق، وفي السنة السبعين من عمره حين أرغمته ظروف هزيمته وغضب الشعب على التنقل متنكرا بين العشائر والقبائل والمداشر ممتطيا ناقته العشارية، معتمرا قلنسوة من تروس السلاحف، ومتلحفا ب" جرد " بني أشد مقاومة للأوساخ، مشغول بوبر عشرين جملا. مسترجعا حلمه المرعب، ومتبوعا بتجريدة من نساء المايا الخلاسيات، لا أسماء محددة لهن، يكتفي فقط بمناداتهن بعيشة، وعويشة، وعيوشة تيمنا بابنته الوحيدة التي اردتها رصاصة طائشة حين كان يقنص الوحيش في الصحراء.

لم يكن أكثر جرأة ليقترب من غضب المتظاهرين الذين رابطوا حول خيمته، وتجرأوا على مخالفته، والذين كان يتوعدهم دوما بالحاق شتى العقوبات الجزرية بهم، ولا يتورع على دفنهم أحياء، أو بحلق رؤوسهم في الوقت المناسب بشظايا الزجاج . وتطهير البلاد من الجرذان شبر شبر... بيت بيت... دار دار... زنكَه زنكَه... فرد فرد.... "

كان العقيد يهاب دوما الموت بالسم أو بطعنة خنجر، ويشعر بأن الكل يتجسسون عليه، ويحاولون استغفاله، ولم تزده السنون التي أمضاها مهووسا بجمع المال والنساء إلا شكوكا في أقرب المقربين إليه، ومزيدا من الكرب والعناد والصلابة والغرور أكثر مما منحته من الفطنة واللباقة وطول الصبر ورباطة الجأش. لهذا ظل يتوقع خطرا محدقا من غزاة وهميين قادمين من بعيد، وعلى وشك الإقتراب من مضارب عشيرته، ويخيل إليه أن ظلال فلولهم تتماج على كثبان الرمال المتحركة، وتتناهى إلى مسامعه وثبات خفوفهم، وصليل سيوفهم وصنجاتهم كالهمس، أيقن أن قتاله لافائدة من ورائه، وأن مقاتليه الذين كانوا يكافحون بتفان عن فك عزلته سيتخلون عنه لامحالة، وأن حتفه أصبح وشيكا، وجثته ستدوسها سنابك الخيل، وتلغ فيها الضباع والعقبان، وليس هناك من حصان طروادة كي يختبئ في جوفه.

في الهزيع الأول من الليل شوهد العقيد وهو يتسلل من تحت الستار الخلفي للخيمة، مهرولا عاضا على طرف برنسه باسنانه المدببة، وقد خيل لمن رآه انه كان في حالة ارتباك قصوى، كمن أدركته الحاجة، هدم جميع تحصيناته، وساق بهائمه، وهام على وجهه متوغلا في أعماق بيداء لا قرار لها، تصده قبيلة، وتطرده أخرى، وتطارده قبائل، وتعوي في أذنيه ذئاب البراري الجائعة، كان على دلتا النهر العظيم حين أطبقوا الطوق عليه، أحس بأن كل المنافذ والسبل قد سدت في وجهه، سحب المسدس أمام دهشة واستغراب الجميع، داس على الزناد، وسمع دوي في الجهات القصية للكون، قبل أن تسكن الإطلاقة داخل تجويف الصدغ الأيمن ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,747,539
- القذافي بين ليبيا والفوبيا
- مصر التي في خاطري...
- يا أيها الغالب في مدائحي
- حتى انت يا جابر عصفور
- المدام ذات الكعب العالي - أقصوصة
- مقامات العنين والبهكنة
- رمز السندباد في شعر محمد علي الرباوي -2-
- محمد علي الرباوي; ما يشبه الشهادة أو أقل
- رمز السندباد في شعر محمد علي الرباوي
- مواقف ومخاطبات لا تلزم النفري
- حين كان الحب ديني وإيماني‏‏
- مضاعفات الفروقات اللغوية
- جئت لأزف إليكم بشرى موتي
- وليمة سقراط الأخيرة
- أربع سنوات على تأسيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالي ...
- لا عدالة ولا تنمية في حزب العدالة والتنمية
- المواطن المغربي بين سيف المس بالمقدسات واهانة الموظفين
- اليوسفية وفوسفاطها ... هل من حساب ؟
- باب ما جاء في حقد مخزن اليوسفية على الجمعيات الحقوقية
- اليوسفية.. باب ما جاء في أمر المال السائب


المزيد.....




- أول رد فعل من الفنانة شيرين بعد اتهامها بالإساءة لمصر وإيقاف ...
- محام يطالب بوقف الفنانة شيرين نهائيا
- مبدعون يناقشون صورة الأمومة في عيد الأم
- تصاميم مبهرة في أسبوع الموضة بموسكو (فيديو+صور)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- كتاب -أسمهان ورحلة العمر.. حكايات وشهادات-.. حياة قصيرة ومثي ...
- المحكمة الادارية تبرئ النائب الثالث لرئيس جماعة تطوان
- ألمع نجوم هوليوود يجتمعون في أضخم فيلم لعام 2019! (فيديو)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- علاش عوالين جنرالات الجزائر؟ قايد صالح في بشار لأجل التحضير ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نقوس المهدي - العقيد الهمام وابنه زيف الأحلام