أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - نقوس المهدي - المواطن المغربي بين سيف المس بالمقدسات واهانة الموظفين















المزيد.....

المواطن المغربي بين سيف المس بالمقدسات واهانة الموظفين


نقوس المهدي

الحوار المتمدن-العدد: 2234 - 2008 / 3 / 28 - 09:57
المحور: حقوق الانسان
    


الجمعية المغربية لحقوق الإنسان - فرع اليوسفية تؤبن السجين الشيخ احمد ناصر ( 95 سنة )


يوم 22 مارس 2008 تكون قد حلت الذكرى الأربعينية لوفاة الشيح احمد ناصر 95 سنة الذي وافته المنية بالسجن ألفلاحي علي مومن بسطات , والتي نعتبرها في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان اغتيالا وبطريقة بشعة لبراءة الشيخوخة ووقارها , واهانة سافرة لهذه الشريحة العمرية التي من الواجب تكريمها وصون آدميتها وحمايتها من دوائر الوقت
الفقيد احمد ناصر وللتاريخ شيخ يبلغ من العمر عتيا , لم تكف إعاقته الحركية ولا كرسيه المتحرك ولا هذيانه ولا إصابته بنوبات نفسية مستديمة ولا وهن السنين ووقاره المرسوم على سمائه لإخلاء سبيله من طرف حماة الحقوق و العدالة باليوسفية
و كان من أصدر الحكم كالمنبث الذي لا أرضا قطع ولا ظهرا أبقى
إذ من العار أن نحاكم شيخا مشلولا عليلا يبلغ من العمر 95 سنة, فاقدا لقواه العقلية ولا يستطيع الحراك ولا الاعتماد على نفسه, ونجهز عليه ببساطة و بقوة الفصول الجائرة لنغتاله هكذا ببرودة دم , ومع سبق الإصرار والترصد
من يحاكم الذي اصدر الحكم الجائر
من يحاكم الذي وشى به
من يحاكم الذي دبج محضر المؤاخذة وصك الاتهام
من يحاكم كل من ساعد على قتل هذا الشيخ الذي لا حول له ولا قوة
من يحاكم الذين يمتهنون كرامة المواطن باليوسفية , ويرتشون ويزورون ويسرقون خيرات المدينة ويستبيحون كرامة أهلها
لقد ألفنا مثل هذه السلوكات الحقيرة والتجاوزات المهينة بمدينة صغيرة وعمالية كاليوسفية حتى أصبحت تهم " المس بالمقدسات " و " اهانة موظف " جريرة معهودة تلبس بسهولة وبتواطؤ مع القضاة لكل من سولت له نفسه الدفاع عن كرامته , ووسط هذه الفوضى العارمة وحالة الاستنفار القصوى التي خلقها رئيس المفوضية باليوسفية معية زمرة من أعوانه وزبانيته , حيث التهم والشهود جاهزون ليتم الزج بالأبرياء في غياهب السجون , مما يعد ضربة قاسية للوضع الحقوقي بالمدينة , حتى أصبحنا نخاف على أنفسنا وذوينا وأقربائنا وأصدقائنا و ضيوفنا والوافدين علينا من ان تنابهم مثل هذه الاتهامات , كالشيخ احمد ناصر الذي وفد من مدينة سطات لزيارة أخيه باليوسفية قصد قضاء شهر رمضان عنده لتتطور الأحداث بطرق هيتشكوكية ليقضي شهر رمضان بين أسوار السجن ..
استهل الحفل التأبيني بوقفة تضامنية حاشدة أمام مقر الاتحاد المغربي للشغل بحمل جثمان رمزي وترديد العديد من الشعارات المنددة بقتل الشيح احمد ناصر وهدر حقوق المواطنين بتهمة المس بالمقدسات و اهانة موظف , والمطالبة بمحاكمة وإدانة القتلة الذين أصدروا الحكم الجائر, وبترحيل ومتابعة العميد الممتاز رئيس مفوضية الشرطة باليوسفية الذي يعيث في الارض فسادا , و يكمن خلف كل هذه الممارسات
تلتها مداخلة رئيس فرع اليوسفية للجمعية المغربية لحقوق الإنسان الرفيق استوى محمد الذي ذكر بقائمة ضحايا المسؤول الأمني الأول باليوسفية مؤكدا على ضرورة مواصلة النضال من اجل حقوق شاملة وبدون تنازلات , ومحاكمة المجرمين الحقيقيين الذين يتسترون على عتاة المهربين والوسطاء واللصوص وتجار المخدرات باليوسفية , والقبض على الحمقى والمشردين والشيوخ بتهم واهية لا اساس لها ورميهم في السجون للتغطية على جرائمهم , وذكر بحالات الاعتقالات التعسفية التي ذهب ضحيتها 7 أشخاص كلهم حمقى وذوي عاهات عقلية مستديمة , وأزيد من 50 حالة بتهمة اهانة موظف واجهوا كلهم أحكاما جائرة وقاسية , فيما لا تراوح الشكايات المرفوعة ضد الكوميسير مكانها في رفوف المحكمة الابتدائية باليوسفية ومحكمة الاستئناف بآسفي
تلتها كلمة المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان ألقاها الرفيق صادقو و الذي أكد بدوره التزام الجمعية المغربية بالتشبث بمبادئ حقوق الإنسان واحترامها وضرورة النضال من اجل صيانة كرامة المواطن , وعبر عن القلق الشديد جراء تردي الوضع الحقوقي الراهن بالمغرب , واستنكر استمرار الاعتقالات بتهم المس بالمقدسات و اهانة موطفين وحالات معتقلي الجمعية بكافة المدن المغربية , والتعسفات التي تطالهم من طرف إدارة السجن محييا صمود المعتقلين محمد قراد والمهدي البربوشي المضربين عن الطعام بسجن ايت ملول , وباقي معتقلي الجمعية بالقصر الكبير وفاس , مشيرا أيضا الى الحالة الصحية السيئة لشيخ المعتقلين محمد بوكرين , منبها من مغبة تكرار حالة الاغتيال هاته
فيما قدم الرفيق عبد الرزاق نشاطي كشاهد وضحية في نفس الآن شهادة حول التصرفات السيكوباثية للكوميسير الممتاز الذي يجلد الأطفال القاصرين والنساء ويحمي المجرمين ومروجي المخدرات والكحول والسموم , وكيف تمادى في شتم و تحقير وتعنيف والده المسن وأخواته بمرأى منه , ليتم الاحتفاظ به معية أخيه وتقديمهما إلى المحاكمة بتلفيق تهم اهانة موظف لكونهما احتجا على طريقة معاملتهم بتلك الطرق البوليسية الفضة و التعسفية . وتطرق الى وصف حالة الشيخ احمد ناصر ووضعيته المزرية داخل سجن اسفي التي اضعف ما يمكن القول عنها انها كارثية وقاسية و لا انسانية , بحيث لا يمكننا مهما بالغ في الوصف تصور العذاب السيزيفي لسجين طاعن في السن مقعد ومريض وفاقد لقواه العقلية تماما ان ينام ويأكل ويقضي حاجياته ويمضي عقوبة حبسية لمدة ثلاث سنوات مسمرا علي كرسي متحرك
وتلتها العديد من المداخلات لكل من فرع الجمعية بأسفي والرفيق سعيد بوفارس و الصحفي احمد زهير , كان آخرها مداخلة مبارك احمد ناصر ابن الشيخ الفقيد الذي شكر بدوره مبادرة المكتب المركزي لجمعية حقوق الإنسان وفرع الجمعية باليوسفية لإحياء هذه الذكرى الأربعينية محييا كذلك التفاتة الجمعية واهتمامها بالدفاع عن حقوق الإنسان منتقدا الأساليب التي تتعامل بها الدولة مع المواطنين تحت شعار العهد الجديد مؤكدا أن مصطلح العهد الجديد لا يمكن ان نتكلم عنه إلا في الإصحاحات القديمة , واصفا حيثيات و ملابسات إلقاء القبض على والده الشيخ المقعد المريض وظروف محاكمته بطريقة سريعة جدا خلال 48 ساعة من احتجازه وفي سرية تامة و بكيفية خيالية تفتقر لأبسط شروط المحاكمة العادلة , ومن دون إخبار ذويه , ولا تمكينه من إجراء خبرة طبية حتى , مما يعد خرقا سافرا لحقه في الدفاع , والإهمال الذي تعرض له من طرف إدارة السجن وموته البطيء في ظروف لا إنسانية ومهينة
وفيما كان الليل يرخي سدوله . كان الحفل يقترب من نهايته , والنعش المفترض يستكين بين أضواء الشموع وسط هتاف وزغاريد حشود الجماهير وسخطهم وتذمرهم من أمن وقضاء وعدالة هذا الزمن الرديء ...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اليوسفية وفوسفاطها ... هل من حساب ؟
- باب ما جاء في حقد مخزن اليوسفية على الجمعيات الحقوقية
- اليوسفية.. باب ما جاء في أمر المال السائب
- مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط وسرقة المال العام
- وحيد نور الدين .. انك تقص علينا احسن القصص
- البحث عن عباس
- ما معنى أن تكون مواطنا بالمغرب
- ما معنى أن تكون مبدعا بالمغرب... ما معنى
- تغريبة الفتى
- تغريبة الفتى عباس الثاني
- شاعراحترف الشهادة... شاعر يقتاد العالم الى حتفه المضيء
- اليوسفية .. مجموعة م. ش. ف والسكن الوظيفي واستغفال العمال
- من هموم امرىء القيس الدائرية
- حوار مع رئيس الفيدرالية المغربية لمتقاعدي ومستخدمي
- حقوق الإنسان بين الحق والباطل
- هكذا تكلم عباس الثالث
- اليوسفية .. المغرب
- اضحكوا على الأقل ما دام الضحك مجانا
- من اجل مدينة تتسع لجميع أهلها
- من اجل مدينة تتسع لجميع أهلها...


المزيد.....




- مسؤولة المناخ في الأمم المتحدة لـCNN: العالم ما يزال -بعيدًا ...
- مسؤولة المناخ في الأمم المتحدة لـCNN: العالم ما يزال -بعيدًا ...
- الأمم المتحدة تدعو إلى دعم دولي للانتخابات الفلسطينية
- بمشاركة نائب رئيس البرلمان الأوروبي.. ندوة افتراضية حول قضية ...
- حيلة جديدة مفضوحة من الإمارات للتغطية على انتهاكاتها لحقوق ا ...
- محمد القاعدي: تحالف العدوان السعودي لا زال يستخدم النازحين ك ...
- خبراء في الأمم المتحدة يحثون سويسرا على استعادة فتاتين من مخ ...
- الاحتلال يفرج عن الأسير أيسر الأطرش بعد اعتقال دام 18 عاماً ...
- -إذا صمتت أنا فمن سيتحدث؟-.. معركة المصرية ليلى سويف من أجل ...
- عون لهم وتوفر حاجياتهم من الطعام.. السلال الرمضانية عادة يدا ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - نقوس المهدي - المواطن المغربي بين سيف المس بالمقدسات واهانة الموظفين