أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ستار عباس - النوادي الاجتماعية والثقافية وأشكالية أغلاقها














المزيد.....

النوادي الاجتماعية والثقافية وأشكالية أغلاقها


ستار عباس

الحوار المتمدن-العدد: 3206 - 2010 / 12 / 5 - 22:28
المحور: حقوق الانسان
    


العراق بلد متعدد الديانات والاعراق والقوميات والمذاهب هذه الادوات تنضوي تحت مظلة دولة المواطنة وتحمل الهوية العراقية,ولكلً منها عاداتها وتقاليدها ومناسباتها تمارسها بالطريقة التي اعتادة عليها وتحضى بأحترام وتقدير وترحيب من الاخرين كونها تراعي الادب والذوق العام وتراعي تطبيق القوانين منذ تأسيس الدولة العراقية ولحد الان ويؤكد هذا الانسجام وتقبل الاخر والتعايش معة وعدم جرح مشاعرة وتجاوز على حرياتة في اقامة المناسبات وتحديد مكانها يؤكد حقية ترابط وشائج المجتمع وتقوية اللحمة الوطنية فيه فنجد الاخوة المسيحيين والصابئة والايزيدين والديانات الغير مسلمة تحترم الشعائر والمناسبات الاسلامية وكذلك المسلمين يبادلونهم نفس المشاعر في مناسباتهم ولم يقتصر الامر على المناسبات الدينية بل هناك المناسبات القومية,هذا التنوع وتعايشة في محيط الدولة العراقية اكتنفة بعض التدخل من بعض المتطرفين والمتشددين ومحاولتهم بالغاء الاخر ومحاولة تهميشة او اقصائة ولكنة لم يلقى قبول من المعتدلين في كل الدينات والقوميات والاعراق فنجد التنديد والشجب الشعبي باعلى الاصوات اذا ماتم التجاوز على واحد من تلك الادوات,اعتادت المكونات ان تقيم مناسباتها كحفلات الزفاف او الاحتفال بمناسبة تخصهم في قاعات ونوادي وتقوم اغلبها في المساء بعد التفرغ من اعمالهم,البعض من الديانات الاخرى يمتهن ادارة تلك النوادي ويعرف طبيعة الزائرين واذواقهم في الاكل والشرب والزبائن من جميع العراقيين وغير محددة بهوية معينة والقوانينين تجيز بهذا الامر,الا اننا نرى هذه الايام تدخل بشكل وباخر وباسم الموقع والمسؤولية وقرائة جزء من فقرة الدستور وعدم ذكر النص الكامل لها يطالب بغلق تلك الاماكن ومصادرة حرية روادها الذين يجدون فيهاالمكان المريح والمتنفس من الوضع المتشابك والمعقد والروتين القاتل وهموم العمل وهذا امر طبيعي جدا وموجود في كل دول العالم وقد تكون معرفتي اقل من المسؤولين في قيمة فقدان الحرية ومصادرتها والتجاوز عليها, الذين صودرة حرياتهم في فترة النظام السابق واضطرارهم الخروج من العراق واللجوء الى احد الدول الاوربية وكتسبو جنسيتها وجزء من ثقافتهاواحترمت حقوقهم وتوجهاتهم والدول الاوربية معروفآ عليهاً في كثرة النوادي الليلية والاكثر انفتاح من العراق ولديها احترام حرية الاديان فنجد المساجد الاسلامية والمسلمين في الكثير منها. لانريد تكرار ممارسة الادعاء بالحملة الايمانية على حساب حرية الاخرين ,هذا امر الامر الاخر المادة الثانية من الدستور العراقي ثانيا (تنص,يضمن هذا الدستور الحفاظ على الهوية الاسلامية لغالبية الشعب العراقي,كمايضمن الحقوق الدينية لجميع الافراد في حرية العقيدة والممارسة الدينية,كالمسيحيين,والايزيديين والصابئة المندائين) و المادة( 15لكل فردالحق في الحياة والامن والحرية ولايجوز الحرمان من هذه الحقوق اوتقيدها),والاكثر غرابة هل هي هذه المشكلة التي تقف عقبة في بناء البلد فهناك الكثير من الامور التي تحتاج مثل هذا الاصرار على معالجتها من السادة المسؤوليين ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,590,463
- اليوم العالمي لحقوق الانسان ماذا قدم للانسانية
- وزارة الثقافة بين هوية الاستحقاق وهوية المنحة
- يوم الطفل العالمي ويوم العنف ضد المرأة مسؤولية ام ذكرى
- شهرزاد عادت الى بغدادها
- المهجرين والمهاجرين العراقيين,بين سندان الغربة ومطرقة المعان ...
- الاعلام و المجتمع المدني والمساهمه في أختيار وزارة الداخلية ...
- باقية ياكنيسة سيدة النجاة
- كنيسة سيدة النجاة جرح ينزف من الجسد العراقي
- أشكالية الديمقراطية وأنتكاسة التطبيق الاسباب والدوافع
- منكوبه على مر الزمان
- الاعلام وتداعيات الاحداث الامنية
- في بلد الإيفاد والمهجرون
- منظمات المجتمع00 المبادرة المدنية جاءت بثمارها
- كفاءات علمية تعمل بعيده عن اختصاصها
- منظمات المجتمع المدني والاعلام المستقل
- أنضمام العراق الى مبادرة الشفافية للصناعات الاستخراجية
- ديمقراطيون فوق القا نون
- استثمار الغاز العراقي المصاحب للانتاج البترول
- الديمقراطية في العراق بين الوهم والحقيقة
- العنف فاتوره تدفعها الشعوب


المزيد.....




- إعادة موظفة الإغاثة البريطانية الإيرانية نازانين من مستشفى ل ...
- إدارة ترامب تتبنى قواعد جديدة لترحيل المهاجرين بسرعة متجاوزة ...
- موريتانيا: اعتقالات واسعة لإخماد ردود الفعل على الانتخابات
- سوريا: ظروف قاسية تعيشها عائلات المشتبه بهم من "داعش&qu ...
- الهجرة إلى أوروبا: ثماني دول أوروبية توافق على آلية لتوزيع و ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى ضبط النفس في مضيق هرمز
- طهران تعيد موظفة الإغاثة نازانين راتكليف إلى سجن إيفين
- مخيم داداب الصومالي بكينيا.. قصة معاناة أكبر مخيمات اللاجئين ...
- الكويت... ترقب لوعد بحل معضلة -البدون-
- القضاء الإيراني: تنفيذ حكم الإعدام بحق جواسيس المخابرات الأم ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ستار عباس - النوادي الاجتماعية والثقافية وأشكالية أغلاقها