أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم البهرزي - مضيعة الايام














المزيد.....

مضيعة الايام


ابراهيم البهرزي
الحوار المتمدن-العدد: 2948 - 2010 / 3 / 18 - 14:02
المحور: الادب والفن
    


فقدنا اياما ,
اية ام هي تلك الايام ؟
كنت تشم الحنان من رفة رمش ...
الحنان المفغم برائحة المطر على التراب البليل ,

يشبه اليتم ضربة البلطة على الذراع الكدود
تفقد قوة العمل وقوة التلويح للعائدين
تفقد وردة الاصابع المتدلية من سياج الجسد

يتيم الايام غالبا ما يكره رطانة التاريخ
ورق اصفر يهسهس تحت اقدام عاشقين من زمن البطولة
حيث عناق الاكتاف نذير للحروب....
لقد نحر الفلاحون الجدد شهوة الطبيعة


تنسل الايام من صدر الرجل المهمل
كسعال موسمي عابر
يدير فمه ويسعل
لكن بقعة حمراء في المنديل
تغمز ضاحكة من رعونة الايام...

تقول لمن , بانك الجريح ,
والاسرة تغص بشخير الموتى ؟
الجميع ينام مبللا برطوبة الايام
والجريح مستيقظ يهش الحياة عن النائمين...

سرقوا مفاتيح خزائن الايام
لصوص الذكرى وحراسها
لاجل ان يقال
ان تلك الايام ليست الا اساطير الاولين
لكنني اتذكر وبجلطة دماغية اكيدة
ضوء الاساطير الحائم
على ليالي اللصوص والحراس

مجرم هذا الالم , مجرم ببرودته
كانت الالام فيما مضى ساخنة
تترك بقعة سوداء وتمضي
مجرم هذا الالم البارد , الم الايام المخطوفة
يتركك قطعة من الثلج
في كاس اللهب ...

ام الايام الحزينة
تجلس القرفصاء
على باب الريح
ترقع عورات الرعونات المرحة
لولد يستحي ان يستحي
ام الايام الحزينة , يا امنا الثكلى
نحن لم نكن صادقين الا بعوراتنا
كانت الايام الرصينة سلم المخادعين
ونحن فتية كرام
لانضحك الا على نفوسنا ....

ستمر اوقات مزعجة جدا
قبل ان نتفق على نكتة
لا تخدش حياء الايام
سيموت حزنا
اريحيون كثار
قبل ان تستلطف الايام
طراطير عيد المساخر
التي نطوف بها في ازقة الحضارات
سنستهلك المزيد من الالهة
قبل ان نحظى بعبادة مرحة
سننحر اياما , ربما لن تعاودنا مثلها
قبل ان نشم عيدا اكيدا
في غصون الاهلة ..

سنسكب الرصاص في مسامع الايام العنيدة




د





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,818,099,066
- قصائد قدر الامكان
- مواعظ النبي المخمور
- ستكونين ..وان بعد العهد بنا
- اتحاد الشعب...قائمة الوجوه المشرقة في ليل الذئاب
- اذكرتني (الهمّ ) وكنت ناسيا ..
- ما مروا عليَّ...(عصرية العيد )
- بين المحبة والعنصرية ...شَعرة
- هل هذه هي حقوق سكان العراق الأصليين؟
- مؤسسة (المدى ) ومؤسسة (البرلمان العراقي) في الميزان
- لنْ أُبْقي شيئاً للحُور العِينْ...
- قصائدٌ بين الضحك والبكاء
- صورة الملك فيصل الأول في ساحة الصالحية
- قصائدٌ اضاعت اسماءها
- ما أطيب العيش لو كنا ولدنا منغوليين جميعا !!
- ولكن الدوائر المتعددة اخطر من القائمة المغلقة...
- الهويدربهرز...الفة المواجع والمسرات
- كلاب بافلوف ..وقصائد أخرى
- حين أكونُ حماراً ..وقصائد أخرى
- أنيس وبدر ...وقوانين الانتخابات
- تشييع دون كيشوت ..وقصائد أخرى


المزيد.....




- البرلمان ينفي استفادة أي عضو برلماني من السفر لحضور نهائيات ...
- ماهر? ?عصام? ?موهبة? ?تجاهلها? ?الوسط? ?الفني حتى? ?حصول? ?ا ...
- فيلم كرتون يحطم رقما قياسيا جديدا في عالم السينما (فيديو)
- العراق يستذكر شهداءه في مسرحية ..بروفة على خط النار!
- مكتب مجلس المستشارين يتدارس مواضيع تهم التشريع ومراقبة العمل ...
- المغربية سميرة ياسني ممثلة دائمة للبرلمان الإفريقي
- النجمة سلمى حايك تعلق على خسارة ألمانيا أمام المكسيك (فيديو) ...
- كيف جلبت أزياء فريدا كاهلو السياسة المكسيكية إلى المسرح العا ...
- فنانة روسية ترسم النجم محمد صلاح بطريقتها الخاصة (صورة)
- «البيجيدي» ينفي سفر برلمانييه إلى روسيا على حساب المال العام ...


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم البهرزي - مضيعة الايام