أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سعيد الكحل - أية آفاق أمام إعلان حزب العدالة والتنمية عن الفصل بين الديني والسياسي (25) ؟














المزيد.....

أية آفاق أمام إعلان حزب العدالة والتنمية عن الفصل بين الديني والسياسي (25) ؟


سعيد الكحل
الحوار المتمدن-العدد: 2539 - 2009 / 1 / 27 - 08:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إن الأسس العقائدية والإيديولوجية التي صاغها المودودي كإطار ثابت للدولة الإسلامية ونظام الحكم فيها وكذا طبيعة التشريعات التي تنظم الحكم وعلاقة المواطنين بالدولة وبالحاكم ، ووضعية غير المسلمين أو أهل الديانات السماوية والأرضية ، إن هذه الأسس تتعارض ، من حيث المبدأ والغاية ، مع قيم وثقافة حقوق الإنسان ، كما تتنافى ونظم الحكم التي طورتها التجارب البشرية من أجل القطع مع عهود الاستبداد أيا كانت مرجعياتها . والدعوة إلى الحاكمية هي العودة بالمسلمين إلى اللحظة الأولى لانفجار الصراع السياسي على السلطة عقب الإعلان عن وفاة الرسول محمد (ص) والسعي إلى إيجاد من يخلفه في إدارة أمر المسلمين ، ومن ثم الانقلاب على كل المكتسبات الثقافية والحضارية التي حققتها البشرية . والمدخل السليم لمعالجة هذا الإشكال ينبغي أن ينطلق من سؤال مركزي هو : هل الإسلام يقدم نظرية واضحة في الحكم ؟ أكيد أن الفقر الفقهي الذي تعاني منه إنتاجات المسلمين على مستوى نظام الحكم ومهام الحاكم ، وكذا ارتباك المسلمين الأوائل في صياغة مفهوم الحاكم ، يؤكدان أن الإسلام لا يتضمن نظرية واضحة ومتكاملة في الحكم وإدارة الدولة . ويظهر هذا من طبيعة المفاهيم التي تداولها المسلمون ولا زالوا . إذ أوجدوا مفاهيم سياسية ذات حمولة دينية ،مثل "الخلافة" و "الإمارة" ؛ وأخرى دينية ذات حمولة سياسية مثل "الإمامة" . ويمكن تناول هذه المفاهيم كالتالي :
1 ـ مفهوم "الخليفة" : دل ، بداية الأمر ، على الذي يخلف الرسول (ص) في إدارة شؤون الدولة فقط ، ولا يخلفه في النبوة والسلطة الدينية . فكان أبو بكر أول خليفة لرسول الله . والقرآن الكريم لا يتضمن مفهوم "خلافة" بدلالته السياسية . وإنما يتضمن مفاهيم مثل "خليفة" ، "خلائف" "خلفاء" . هكذا نجد :
ـ خليفة بمعنى نبي كما في الآية الكريمة ( يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض ) .
ـ خلفاء ، خلائف ، ليستخلفنكم ( وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم ) . والمقصود هنا عمارة الأرض وضمان استمرارية الجنس البشري .
أما مفهوم "خلفية" بدلالته السياسية ، فقد صيغ بشكل اعتباطي . إذ يحكي الجاحظ عن الحوار الذي دار بين عمر بن الخطاب وبين المغيرة بن شبعة كالتالي :
قال المغيرة لعمر : يا خليفة الله !
فقال عمر : ذاك نبي الله داود !
قال : يا خليفة رسول الله .
فقال : ذاك صاحبكم المفقود ! ( أي أبو بكر ) .
قال : يا خليفةَ خليفةِ رسول الله !
فقال : ذاك أمر يطول !
قال : يا عمر !
قال : لا تبخس مكاني شرفه ! أنتم المؤمنون وأنا أميركم !
قال المغيرة: يا أمير المؤمنين . ) .
2 ـ مفهوم "الإمامة" : مفهوم ارتبط أساسا بالصراع السياسي حول السلطة والحكم . وسيتخذه الشيعة مفهوما مركزيا بعد أن قاسوه على مفهوم النبوة . وهكذا جعلوا سلط الإمام دينية لا مدنية ، أي جعلوها شأنا من شؤون السماء ولا دخل للأمة فيها . إنها شأن إلهي ، فالله يوصي نبيه بمن يكون إماما بعده ، والنبي يوصي بدوره وهكذا . أما الأمة فلا شأن لها في تعيين الإمام لأنها تضِل وتُخطئ . وما يجوز على الفرد من ضلال وخطأ يجوز على الأمة . من هنا جعل الشيعة ـ خاصة الإسماعيلية والإثنى عشرية ـ "الإمامة" واجبة لحفظ الدين وهي ركن من أركانه الخمسة كما حددها الشيعة ( الصلاة ، الزكاة ، الصوم ،الحج ، الولاية ) . ومن ثم جعلوا الإمام معصوما بالضرورة . فهو كالنبي في عصمته وصفاته وعلمه . ومادامت الإمامة استمرارا للنبوة ، فإن الإمام يحكم بالحق الإلهي . والشيعة لا زالوا على عقيدة الإمامة ، وأنتجوا عقيدة "المهدي المنظر" الذي هو الإمام الغائب وإن اختلفوا في شخصه ، لكنهم جميعا ينتظرون عودته "ليملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا" . وفي انتظار عودة " المهدي المنتظر" ، أنتج الشيعة نظرية "ولاية الفقيه" التي تنصب نائبا عن "المهدي المنتظر" يتولى جزءا من مهامه السياسية والدينية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,325,644
- هل سينخرط الاتحاد الاشتراكي في إستراتيجية تطويق النظام ؟(1)
- أية آفاق أمام إعلان حزب العدالة والتنمية عن الفصل بين الديني ...
- أية آفاق أمام إعلان حزب العدالة والتنمية عن الفصل بين الديني ...
- الحكومة تستعجل الانفجار الاجتماعي .
- ثقافة تبضيع المرأة ونخاستها .
- أية آفاق أمام إعلان حزب العدالة والتنمية عن الفصل بين الديني ...
- الثورة الهادئة وجرأة التغيير السلس .
- أية آفاق أمام إعلان حزب العدالة والتنمية عن الفصل بين الديني ...
- المرأة أولى ضحايا ثقافة الأزمة والبدونة(2) .
- المرأة أولى ضحايا ثقافة الأزمة والبدونة (1).
- أية آفاق أمام إعلان حزب العدالة والتنمية عن الفصل بين الديني ...
- أية آفاق أمام إعلان حزب العدالة والتنمية عن الفصل بين الديني ...
- أية آفاق أمام إعلان حزب العدالة والتنمية عن الفصل بين الديني ...
- الحوار مع شيوخ السلفية الجهادية والرهانات الممكنة .
- هل بتنا بحاجة إلى حكومة أجنبية لتدبير شأننا العام ؟
- أية آفاق أمام إعلان حزب العدالة والتنمية عن الفصل بين الديني ...
- أية آفاق أمام إعلان حزب العدالة والتنمية عن الفصل بين الديني ...
- هل تتقاطع رهانات الأحزاب مع إستراتيجية الملك ؟
- إستراتيجية الملك ورهانات الأحزاب .
- أية آفاق أمام إعلان حزب العدالة والتنمية عن الفصل بين الديني ...


المزيد.....




- شاهد.. الإخوان: -ما يحدث في سيناء يتوقف بعودة مرسي للحكم-
- تكسير عشرات الصلبان والشواهد في مقبرة مسيحية قرب القدس
- بوتين حول من سيستخدم الأسلحة النووية ضد روسيا... نحن سنذهب إ ...
- بالصور.. الاعتداء على حرمة مقبرة مسيحية غربي القدس
- ماتيو سلفيني يفكر في الترشح لرئاسة المفوضية الأوروبية
- ماتيو سلفيني يفكر في الترشح لرئاسة المفوضية الأوروبية
- السلطات الفرنسية تغلق مركزاً إسلامياً تابعاً للطائفة الشيعية ...
- السلطات الفرنسية تغلق مركزاً إسلامياً تابعاً للطائفة الشيعية ...
- -الدولة الإسلامية- أعادت تأسيس جيش من 30 ألف مقاتل
- السلطات الفرنسية تغلق -جمعية الزهراء- الشيعية في البلاد


المزيد.....

- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سعيد الكحل - أية آفاق أمام إعلان حزب العدالة والتنمية عن الفصل بين الديني والسياسي (25) ؟