أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان شيرخان - دعوات














المزيد.....

دعوات


عدنان شيرخان

الحوار المتمدن-العدد: 2430 - 2008 / 10 / 10 - 05:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في ظل الانظمة الديمقراطية لاتوجد وسيلة للوصول الى السلطة الا عبر صناديق الانتخابات، ولذلك يطلق على السلطة في النظام الديمقراطي بأنها "سلطة مفتوحة"، اي لا يوجد اي استثناء للاشتراك في مسابقة الوصول الى الحكم، رغم ان الواقع ليس بهذه البساطة، وتحتاج عملية الاشتراك في الانتخابات الى اموال طائلة وحملات دعاية وعلاقات عامة وتأييد ومساندة من جماعات داعمة لها املاءات وضغوط وشروط. في الجانب الاخر ثمة من يقلل من شأن الانتخابات، ويقولون ان اجراءها ولو بمستوى عال من النزاهة والشفافية ليس بالغاية النهائية، وانما هي وسيلة قد تصيب احيانا وتخطئ جادة الصواب في احيان اخرى، ويضربون الامثال على انتخابات اجريت كانت وبالا على الامة التي ذهبت الى صناديق الانتخابات بهمة عالية وآمال عريضة، ويتصدر مثل وصول هتلر الى السلطة وعبر انتخابات لا غبار عليها، عندما فاز حزبه " العمال الألماني الإشتراكي الوطني بانتخابات العام 1933، ليصبح هتلر مستشارا لالمانيا، وبعد مرور عام واحد يموت رئيس الدولة "هيندينبيرغ"، فيدمج هتلر مهامّه السياسية كمستشار لألمانيا ورئيس الدولة وبمباركة البرلمان، فأصبح القائد الاوحد الذي جر على قومه والعالم ويلات الحرب العالمية الثانية. ومن الانتقادات الموضوعية الاخرى التي توجه للانتخابات، تلك التي تخص النظام او الطريقة والآلية التي تجرى بموجبها، ومن الامثلة الساخنة التي تطرح هو العراق وانتخاب برلمانه الحالي بطريقة "القائمة المغلقة"، فهذه طريقة عجيبة اوصلت الى البرلمان نوابا لا يعرفهم من انتخبهم، لانهم انتخبوا قائمة يعرفون في احسن الاحوال اسما او بضعة اسماء على رأس القائمة، وبذلك ولد البرلمان واوصال العلاقة (المفترضة) بين الناخبين والنواب غير موجودة. ولعل من تنامي الادراك الايجابي لمجمل العملية السياسية والانتخابات بشكل خاص الدعوات المبكرة لضرورة اعتماد نظام "القوائم المفتوحة" في الانتخابات المقبلة والتي ستجرى خريف العام المقبل 2009. هذه الدعوات دليل صحة وتفهم ومعاناة ومرارة، وتأتي من جهات عديدة: شخصيات سياسية عراقية لها نفوذها ووزنها السياسي، نواب في البرلمان الحالي، شخصيات في منظمات المجتمع المدني، مثقفون عراقيون داخل الوطن وخارجه. وهي جميعا منسجمة مع وعي الشارع العراقي المدرك لسلبيات اجراء الانتخابات على طريقة "القوائم المغلقة". وبذلك تسقط التبريرات التي سيقت يومها لاعتماد نظام "القائمة المغلقة" والذي خلف برلمانا لم يكن اداؤه الضعيف بمستوى الطموح والمرحلة الحساسة والفائقة الاهمية التي يمر بها العراق. ولابد اخيرا من الاشارة الى ان العديد من السياسيين والمراقبين والمهتمين بالشأن العراقي كانوا يقولون طوال العام 2005 -(وهذا الكلام موثق) - ان انتخابات الجمعية الوطنية التي امتد عمرها لشهور قصيرة هي نوع من (البروفة) لانتخابات مجلس النواب (دورته 4 سنوات)، والان لا اخشى القول : ربما تكون حتى انتخابات مجلس النواب ( بروفة) مملة لطول مدتها للآتي من الانتخابات، وان الديمقراطية وتعميق ممارساتها تحتاج الى سنوات وعقود وربما اكثر حتى تتجذر، والعراق يقدم نموذجا آخر على ان الانتقال من حكم شمولي الى ديمقراطي دستوري مؤسساتي ليس بتلك السهولة التي يعرض بها الامر، وانما عملية تفاعلية تحتاج الى عدة عوامل وممارسات وتجارب وثقافة وحتى معاناة، لتصل بالنهاية الى قناعات واقرار واتفاق وتوافق على الخطوط الرئيسة للهوية الديمقراطية الحقيقية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,682,798,743
- الديمقراطية الرقمية .. دور ايجابي للتكنولوجيا في اشاعة الثقا ...
- معيار التغيير
- جذر المشكلة
- المعرفة والوعي
- عبرات
- دعوة الى ورشة
- الأمبيريقية . . !
- مكارم
- ديمقراطية المحاصصة التوافقية
- ورش المجتمع المدني
- تحت التكوين
- ثقافة الاستقالة
- العدالة الانتقالية
- ثقافة الاعتذار
- اضطهاد وضحايا
- المرأة والبرلمان
- المصالحة في جنوب افريقيا : مهارات التفاوض وبناء الثقة أعادت ...
- مواجهة الوحش
- سرطان السلطة
- مانديلا : 90 عاما


المزيد.....




- هاري يعرب عن حزنه للتنازل عن الألقاب الملكية: لم يكن هناك خي ...
- كوريا الجنوبية تعلن عن أول إصابة بالفيروس الغامض
- إعلام القذافي يتحدث عن -خيبة أمل- حفتر والسراج من مؤتمر برلي ...
- مقتل 9 أشخاص على الأقل في انهيار جسر للمشاة على نهر في إندون ...
- استعدادات أمنية مكثفة لزيارة قادة عالميين إلى إسرائيل
- شاهد: سكان القرى الجبلية في بولندا يحتفلون بحلول السنة الجدي ...
- وكالة الطاقة الدولية تقول إن قطاع النفط والغاز يمكنه "ف ...
- وكالة الطاقة الدولية تقول إن قطاع النفط والغاز يمكنه "ف ...
- وصول أولى شحنات منحة طبية قطرية إلى السودان
- الغاز القادم من إسرائيل إلى مصر.. تساؤلات عن الجدوى والوجهة ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان شيرخان - دعوات