أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - إبتهال بليبل - ( 2) ثقافة العنف وجذوره / الدين لا يشجع على العنف وسفك الدماء














المزيد.....

( 2) ثقافة العنف وجذوره / الدين لا يشجع على العنف وسفك الدماء


إبتهال بليبل

الحوار المتمدن-العدد: 2399 - 2008 / 9 / 9 - 02:23
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


الدين هو شكل من أشكال القوى الأساسية الأيديولوجية لهوية المجموعة ، وهو من أهم العوامل المساعدة للصراع بين الجماعات ، إلى جانب الجنسية والانتماء. والدين يمكن أن يشجع على التعصب ، بل انه وراء كل مشاريع التعصب الديني ، حيث نجد بروز اضطهاد للآخرين على أساس وجهات النظر عن هويتهم الدينية ، فيكون تفسير العقيدة لديهم يستبعد فئات معينة ، كما إن منهم من لا يؤيد وجهات نظر مجموعة أخرى فيمكن بسهولة أن ينظر إليها على أنها من عمل الشيطان أو أتباع قوى الظلام ، وبذلك يخلق نوع من المبدأ لديهم وهو ( نحن وهم ) في استبعاد جماعة وتقريب آخرين ، كما إن أكثر أسباب العنف والدين تكون بسبب الانقسامات الدينية وتعدد المذاهب والطوائف ، وهناك الكثير من الامثله على سلوك العنف والقوة التي ابتلى بها الدين لعدة قرون حتى أصبحت حجة ضده في بعض الأحيان ...
ولو حاولنا الإشارة إلى الفظائع التي ارتكبت في القرن العشرين من قبل الطغاة على كثير من الأفراد أن كانوا من دين أو مذهب آخر أو ملحدين ، على أنها حجة ضد الدين مثلا اوباسم الدين ، ولكن هذه الحجج ليست جيدة على الإطلاق.
ومن خلال هذا الإيمان الراسخ المتعصب حقا تحدث أسباب العنف وتولدهُ ، فالعقيدة لديهم لا يمكن أن تتغير ؛ خاصة إذا كان الالتزام بها عن طريق كتاب أو شخص ، وإن عدم الرغبة هذه في التغيير تتعارض مع الحقيقة الأساسية للحياة ؛ حيث إنها في تغيير مستمر.
وهناك نقطة هامة أخرى يقوم حول الفرق بين ما للمؤسسة وتقف على حقيقتها لا وبالنظر إلى الطابع العقائدي والدين الشمولي على حد سواء ، يصبح من السهل لشخص واحد أو مجموعة من الناس للسيطرة بهذا الأسلوب .
ومن الجلي الواضح كيف ان هذا يحدث في الدكتاتورية ، وكما هو واضح عندما ننظر إلى المؤسسات الدينية ، نلاحظ في الكنائس ، يوجد راعي واحد وهو القس أو الكاهن. وينطبق نفس الشيء على المساجد يوجد رجل دين ( إمام ) واحد ، وحاخام الكنيسة أو المعبد البوذي راهب واحد . كما انه يمكننا السيطرة على مجموعة صغيرة من الناس في الكامل من حيث الأديان أو البلدان وهذا يؤدي إلى تلفها بسهولة ؛ وكما رأينا ، فان النظم الفعلية في حد ذاتها ليست على خطأ . هناك بعض الكتب المقدس أبدت قتل أي شخص والبيان الشيوعي أبدا استرقاق الملايين . ولا جدال فأن طبيعة كل من هذه الانظمه سوف تؤدي دائما إلى العنف . نحن نحتاج إلى الشمولية (وأنا هنا لن أدعو إلى انظمه وستالين وماو وآخرون من الشيوعية ) الشمولية بين المؤسسات الدينية في الاشتراك بفكرة رئيسية واحدة بينهم ؛ فكرة الاعتقاد الراسخ عن عقيدة الأديان ، ولواننا نحاول الولوج الى عالم العنف وعلاقته بالدين نجد مثلا هناك الكثير من الأمور تحتاج البحث عن إجابات في الدين الإسلامي على وجه التحديد ، الكثير من الناس يتجهون إلى القرآن الكريم ومع ، الأسف ، فإن هذا قد أدى إلى أن العديد قد أساء فهم الكثير من آيات القرآن الكريم حول سير الحرب. عندما يتعلق الأمر الإسلامي بمسيرة الحرب ، من بعض آيات القرآن التي كثيرا ما نقلت عنه وغير المسلمين إلى "إثبات" إن الإسلام يشجع على العنف وسفك الدماء ، القرآن الكريم يتألف من وحي من الله إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم وعلى مدى فترة السنوات الثلاث والعشرين (610 م -- 632 م). أول فترة من دعوة النبي محمد كانت في مكة المكرمة ، حيث كانت فترة شديدة يتعرضون فيها للاضطهاد على يد الوثنيون من مكة المكرمة. وخلال ذلك الوقت ، كان المسلمون يستعدون للقتال على أنهُ أمر لا رجوع فيه ، ولكنهم تحملوا الاضطهاد. وأخيرا ، أمر الله النبي والمسلمين الهجرة إلى المدينة المنورة ، نحو 400 كيلومترا.
هذه الهجرة ، هي بداية المجتمع الإسلامي في المدينة المنورة ، و لم يمض وقت طويل حتى سارت قريش نحو شن حرب ضد المسلمين في محاولة منها لتدمير الدولة الإسلامية في المدينة المنورة. هذه المعركة هي المعروفة باسم معركة بدر. كانت أول الأوامر من الله سبحانه ُ وتعالى على المسلمين في الاستعداد للقتال . لكنها لم تكن سوى حرب للدفاع عن دين الإسلام والوطن والذي يكمن في ( المدينة المنورة )، إن الله سبحانه وتعالى يأمر المسلمين لمكافحة الردة أي المرتدين عن الإسلام ، ولكن ليس إلى التعدي ، وحتى في أثناء المعركة. " كانت المصالح المادية بعيدة كل البعد عن نوايا القتال والحرب ، ولا ينبغي حمل السلاح على مثل هذه الأمور ، ولا ينبغي اللجوء إلى أساليب انعدام الضمير و السلب والنهب والقتل العشوائي الذي تميزت به حروب أخرى . كما نص القرآن الكريم على التجاوزات مثل حمل السلاح ضد النساء والأطفال والشيوخ والجرحى ، وتشويه جثث العدو ، رفضها رفضاً قاطعاً ، كما إن الرسول الكريم كان يوصي بأنه لا داعي لتدمير الحقول والثروة الحيوانية ، وغيرها من الأعمال المماثلة من الظلم والوحشية. النبي الكريم يحظر جميع هذه الأعمال . القصد الحقيقي هنا هو التأكيد على إن القوة ينبغي ألا تستخدم إلا عندما يكون أمر لا مفر منه ، وإلا بقدر ما هو ضروري على الإطلاق. الله سبحانه وتعالى على المؤمنين في الإيمان ، غفور رحيم ويعفو حتى على أسوأ المجرمين والخطاءين بعد أن يكونوا قد تخلوا عن الغطرسة والتوبة إليه سبحانه. ينبغي إن يعكس المسلمين سلوكهم من خلال سمات الله سبحانه وتعالى ، وبذلك وجب على المؤمنين أن يبتعدوا قدر الإمكان اللجوء إلى النزاع المسلح ، كما وجب عليهم الابتعاد عن تبرير الاقتتال بحجة الانتقام ، وينبغي التأكيد على أن ما كشف عنه في العديد من آيات القرآن الكريم نزلت لتقديم التوجيه إلى النبي الكريم والمسلمين على أساس ما كانت تواجه في ذلك الوقت. لذلك من المهم أن نفهم ونعرف السياق التاريخي للكشف عن الفهم الصحيح لهذه الآيات ، النبي الكريم صلوات الله عليه ، هو صانع السلام وقد عانى التعذيب والجوع والقتل من الأحباء والأعداء ، ولكنه بقي شخص رحيم .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,387,296,228
- الحب وسيلة البقاء والخلود
- ثقافة العنف وجذوره ( الجزء الأول )
- شبكة الإنفاق تهدد المسجد الأقصى
- حجاب الطفلة جريمة وعدواناً على طفولتها
- إلى الرجال عذراُ هذه معاناتي كأنثى
- أيها الكُتاب كفاكم عبثاً بأحلامنا
- مأساة الوطن والذات
- شيزوفرانيا
- محراب جنونكَ ..
- أحاول الآن ، أن أترك لكم الاختيار ؟؟؟
- وزيرة المرأة الدكتورة نوال السامرائي ترفض التطرف المقيت لمفه ...
- أسطورة وثنية لرجل قديس ..
- برلمانية تهدي للعراقية..اكاليل من الأمل ينسكب بمنحنى الودق و ...
- رسامو الجدران .... فنانون أم مخربون ...
- من أنا؟! ماذا أريد أن أكون؟! وكيف؟!
- هموم أمراة ( الليلة الثانية )
- العدالة المطلقة
- أرهاب سحري ...
- من المسؤول .....عن جرائم القتل والخطف
- هموم أمراة ..( اليوم الاول )


المزيد.....




- زلزال بقوة 5.2 درجة يضرب شمال شرق جزيرة هونشو اليابانية
- حقائق عن الآباء في الولايات المتحدة
- الشرطة المصرية تواصل تجريف أراضي الوراق والسكان ينشدون الدعم ...
- العرس المغربي.. تقاليد عريقة واحتفالات فريدة
- الرئيس يشتكي البعوض.. معلومات عن ظروف البشير ورفاقه بالسجن
- بالصور... السيسي يجري جولة تفقدية في استاد القاهرة
- هجمات حوثية بطائرات قاصف -2 كا-على مطار أبها جنوب غربي السعو ...
- مصر تفوز على غينيا باستعدادات أمم إفريقيا
- قانون جديد للهجرة لكيبيك الكندية
- تغريم زوجة نتياهو لطلبها وجبات على حساب الدولة


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - إبتهال بليبل - ( 2) ثقافة العنف وجذوره / الدين لا يشجع على العنف وسفك الدماء