أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عجيب - الصفة.....مهاجر,بداية العدّ التنازلي_ثرثرة














المزيد.....

الصفة.....مهاجر,بداية العدّ التنازلي_ثرثرة


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 2369 - 2008 / 8 / 10 - 11:18
المحور: الادب والفن
    



كيف تكون البنت شريرة؟
.
.
كما الوردة تتفتح
كما العصفور يغني
ويطير
كما الهواء ينتقل بين الغرف والبيوت
كما أنت.....
.
.
هذا بيت أكثم في الشام 86 .
شجرة التوت تعطي للصباح نكهة وملمس.
بعد ساعة على جواز السفر فيزا_أو لا .....قديمة.
أمامي الآن شحرورة مصابة.على بعد مترين فقط.
....وأنا أتردد كيف تكتب العبارة"مزيج الأنين والغناء"...وأفكّر كيف فقدت حذرها....جاءتها الطلقة.
هذه إشارة شؤم.
سأتوقف....وأكمل في بيت ياشوط. هكذا رغبت.
_تبادلنا حديث ودي للغاية.
الصياد في جلسته القرفصاء وبارودته في حضنه.
وأنا في انتظاري السحري.
*
بلا لفّ أو دوران
سأتذكّر بلا عذاب
أقوم,وأحاول المشي
لا التفت
ولا أكذب
يراودني الكابوس
القديم_المرير
ستكون لي صورة
قرب عدة كلمات
وسيكون لك الاسم ذاته
.
.
.
صحيح حياتنا ليست حلم أو سيناريو منطقي,ينتهي ونعود كما كنا ونرغب. أحداث الحياة دبقة ولاصقة_لا شيئ يحدث في الخارج. كل تفصيل صغير يرافقنا حتى ينتهي العمر.
*
لا أحد يتألم لأجل الحبّ.
لا
أحد
*
جرحت إصبعي بالخطأ.
بعد ربع قرن_أدور في اللاذقية بصفة مهاجر.
.
.
لا أنا كبير وقوي_ولا هم يحزنون.
سأبقى في وضع المكشوف مثل الطبق.
هذه الصفة(الوحيدة) التي أحملها معي بفخر إلى القبر.
يستطيع أي محتال صغير وتحت متوسط المهارة_ أن يأخذ مني ما يشاء ويشتهي.
الأذكياء....يعلمون كم اللعبة مؤلمة, وجديرة بالمخاطرة.
جرحت إصبعي بطريق الخطأ.
نظرت إلى اللون الأحمر القاني.لحستها, تلذذت بالطعم المالح بين طيات الطفولة وجراحاتها الكثيرة.
ذهبت وجئت
ثم عدت وذهبت
مرات وأحلام ودموع وسنين
كلها مضت بلمح البصر
.
.
وها أنا أحمل فيزا المهاجر تشاركني بالنصف فريدة السعيدة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,697,650
- بوذا وماركس في جدل بيزنطي_ثرثرة
- صباح فاتر.....وجديد_ثرثرة
- ....قليل من الحب_ثرثرة
- .....عذرا جمانة_ثرثرة
- أحلام وحكايات كثيرة_ثرثرة
- خلف.....وفي عربات الميتافيزيقا_ثرثرة
- يوم آخر_ثرثرة
- لست بقارئ_ثرثرة
- موعد ثاني في قصيدة نثر.......ذكر النحل_ثرثرة
- بقية العمر_ثرثرة
- أيضا يوم لعين في جبلة_ثرثرة
- مراوغة وتسويف_ثرثرة
- لاصباح بدون قهوة أزدشير _ ثرثرة
- هل قلت وداعا لللاذقية التي تحب_ثرثرة
- لماذا لا أسافر_ثرثرة
- مكاني ماذا تفعل_ثرثرة
- فترة كمون_ثرثرة
- أصحو على صوت الواقع وحركاته_ثرثرة
- أجمل ما رايت_ثرثرة
- حسام جيفي يعبر المحيط شاعرا_ثرثرة


المزيد.....




- المخرجة السعودية هند الفهاد: مشاركة السعوديات في السينما يثر ...
- معركة بين عباس وهنية... من الممثل الشرعي؟
- ناقد مصري يكشف سبب تجاهل مهرجان دمشق السينمائي فاتن حمامة وم ...
- إقالة وزير الثقافة البرازيلي
- تدهور الحالة الصحية للفنانة المصرية نادية لطفي ودخولها -العن ...
- فاجعة تهز فنانة عربية.. وفاة شقيقها خلال تحضيراته لخطوبته
- يبدو أنه خيالي ولكنه حقيقي.. هل تعلم أين تقع القرية الأوروبي ...
- انتهاء أزمة مسلسل -ملائكة إبليس- مع الأزهر بتغيير تسميته إلى ...
- إقالة وزير الثقافة في البرازيل بسبب اقتباسه كلاما لوزير الدع ...
- أوجاع تركي آل الشيخ تدفعه لإجراء عملية جراحية دقيقة في أوروب ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عجيب - الصفة.....مهاجر,بداية العدّ التنازلي_ثرثرة