أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - فاروق سلوم - التوكّينية تثمر بعد سيد الخواتم















المزيد.....

التوكّينية تثمر بعد سيد الخواتم


فاروق سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 2160 - 2008 / 1 / 14 - 11:09
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


جي آر توكين ، يخرج من فقه اللغة الى فنتازيا الرواية .. خياله يجنح ابعد من الكوابيس والسحر والفراديس بأجمعها ، حتى ان السينما حين انتجت له سيد الخواتم استغرقت سنوات لتنفذ تلك الفنتازيا السحرية المتواصلة في رواياته الأولى واللاحقة ..
هنا ثمة خيال سحريّ متوهج ينبثق من قلب الحجر ليقيم المدن المستحيلة ، ومفردات بالغة العتمة والعمق من اواسط القرون ... ومدن حلمية قصيّة مضيئة .. تجترح اسطورة بقائها
عبر الترجيديا.. والأسى والصراع المرّ،
وعبرالسحر ، والبطولة ..والحب الجريح المتسامح..
1
تلك هي ثلاثيات الفتازيا الأساسية في اعمال جي ار ار توكين الروائية ؛ تلك الفتازيا التي بهرتنا لسنوات في سيد الخواتم بأجزائه الثلاثة التي استغرق تنفيذها سينمائيا 8 سنوات من الأ نتاج السينمائي وحصلت الثلاثية على 17 جائزة اوسكار وجوائز شتى – كما بيع من الرواية 150 مليون نسخة بلغات مختلفة الى جانب اعمال روائية مثل ، الهوبيت وسلمارليون .. وحكايات لم تنته بعد.. وروايات اخرى.
لقد اصبح ( توكين ) اليوم .. مصدرا معرفيا فارقا في الثقافة البريطانية الشعبية منذ ظهور اعماله على يد ولده كريستوفر توكين - 1924 - استاذ محاضر في اوكسفورد يقيم باريس - .. فقد اضاف قاموس اوكسفورد في طبعته الدوليّة المنقحة الى مجمل اصطلاحاته .. اصطلاحيّ .. ( التوكينية .. والنمط التوكيني ) في اشارة الى تأثيرات اللغة المولّدة والشكل اللغوي الجديد عند توكّين .. و شكلت سلسلته الميثولوجية التي اشتغل جي آر. آر . توكين على كتابتها منذ عام 1917 .. حتى وفاته عام 1973 .. اشارات اسطورية كثيرة ..كرست عددا من العلامات الدلالية في الثقافة الشعبية البريطانية اليوم .. و تحولت اعماله الموحية الى استلهامات مذهلة وجديدة في السينما والموسيقى والأذاعة والمسرح والعاب الفيديو ..
هنا عالم سحري فائق ورفيق ، حيث يلعب الجن والبشر والأقزام والسحرة والعفاريت ادوارا شتى في بيئة الحياة المتخيلة كحلم وسط جدل صعب ؛ تلك المخلوقات التي اطلق عليها الروائي اسم : (ألأورك ) .. وهم كناية عن جزء من حلمه في انبثاق فردوسه المقترح المتمثل في مدينة... ( منتصف الأرض ).. التي تدور فيها ومن حولها معظم احداث رواياته .
2
كان جون رونالد راؤول توكين 1892- 1973 -استاذ اللسانيات الأنكلوساكسونية في القرون الوسطى -.. قد تمتع بروح الباحث وهو يعكف على قراءة الماضي كأكاديمي اهرق سنوات العمر في دراسة ذلك الأرث العميق للزمن الموغل في القدم .. ولذلك ، ولفرط ماشهد من احداث دولية دامية ، قرر اعادة خلق احلام الماضي بروح الرائي الحالم ، كما لو انه يريد عالما يخلو من الحقد والظلام والسحر الوحشية.. وهو يكتب سلسلة رواياته السحرية تلك بعد فواجع لاقبل للبشر بها مثلما شهدتها الحرب العالمية الأولى التي سمع ايقاعها في طفولته وبعد مآس رهيبة عاشها ابان الحرب العالمية الثانية ... لذلك يمضي رائيا .. باذخا في بحثه الدائم عن فردوس أخرى غير هذي الأرض التي اثقلها الغبار وسقطت ورود الجبال من العصف كما يعبر توكين في دفاتره التي اثمرت هذه الروايات السحرية..
توكّين بتشديد الكاف – والبعض يكتبه تولكين وتعترض على الكتابة هذه جمعيته الحية اليوم –
و قد بدأ زمنا يكتب حلمه.. ؛ يبتكر لكل شيء قلبا .. انه يصنع من القلب مركزا لكل شيء
فثمة قلب للعائلة في ابنائها وقلب للأرض في مدينة الحلم .. منتصف الأرض .. وحتى قلب للشر في مخلوقاته الوحشية المتخيلة ..
وهو في ثلاثيته الميثولوجية الأولى .. سيد الخواتم الرواية والفيلم قد شكل اتجاها في وعي المتلقي – ووعي الثقافة بشكل قاطع ، نحو مجاهل الخلق ، ومجاهل الأضافة التي تعني .. عبور كل قائم الى ماهو متغير وجديد يمكن ان يكون واقعا وان كان من صنع الخيال .. لأن هذه الحياة الضاجّة المليئة بالضلال .. بحاجة الى نبوءات وأحلام .. ورؤى لكي يصبح العالم الذي نعيش فيه محتملا . كما كتب توكين في مذكراته .
*

3
وتأتي رواية ( أطفال هورين ) – هاربر كولينز 2007 / لندن في 320 صفحة .. لترسم ملمح عالم مستقل ومتصل في آن معا ن فالرواية كيان ميثولوجي منفصل عن تلك الثلاثية الباهرة - سيد الخواتم - وان كانت تلتقي هنا وهناك في منعطفات السرد .. انها كيان سردي خاص حيث يحدث كل شيء في مدينة ( تورين ) البيئة التي تمتلك خواصها الأجتماعية والثقافية .. والسحرية ايضا .. هناك تنشأ الشخصية مندغمة و متوحّدة وهي تستلهم روح البطولة حيث تنمو هذه الشخصيات عبر محاور الأحداث والرموز وصياغاتهما المتعدد ة حين تنبثق ملامحها وصفاتها من اجيال من عائلة متصلة هم- ابناء هورين - .. الفس ومين.. وتورين ايضا .. وهو قلب العائلة .. والمدينة التي هي قلب الأرض .. حيث تراجيديا الحدث في الظلام .. الظلام الذي يتقن صناعته الآخر – الشر الذي لابد ويتوارى حين ينبثق الضوء ويولد الجمال في بنية من الخيال المستحيل الصانع لكل تلك الغرائبية ..
تورين الشاب الطامح قد ولد وسط الفردوس الأرضي .. - وسط الأرض - الكيان الذي ابتكره توكين .. ويمتزج اسمه بالمدينة .. في علاقات وأحداث يومية من العاطفة .. والصداقة .. والحب ، لكنه يفجع بالمصير المهلك لعائلته .. والده هورين.. ابو المدينة كلها واخويه الفس ومين وهما يقعان اسرى الحرب القاتلة التي يعلنها موغوث سيد الظلام .. فيدمر المدينة ويمحق معالمها وتفترس وحوشه غلورونغ ومغنيست .. حياة الناس وتفني تفاصيل المدينة وأثاث فضائها المتداخل في بيئة معمارية متخيلة . لكن تورين وصديقه موركس يقرران ان يتقمصا روح هورين الرجل البطولي الساحر صاحب كل معنى حي في الخيال والحلم .. وفي الشعرية ايضا .. وفي ذلك تواز لغوي و درامي كما حصل في سيد الخواتم حيث ينشغل كوبلز والفس وترولز وأوريس لتولد المعجزة كل مرة ..
يواجه تورين وموركس جيوش الشر ويجتمعان مع رجال من بقايا المدينة لتعود مجددا القدرة على صناعة الأمل .. من اجل بناء المدينة مجددا واستلهام اسمائها و رموزها .. وسط تفاصيل متنوعة ولغة تصويرية سحرية آسرة .. مثلما ينجبل البحر والرمل ..والأصداف ليصير فسيفساء الشاطيء سحرا موحيا بالنشوة .. فأن الروائي خالق وليس كاتبا .. في كل مفاجأة من مفاجآت القراءة .. الحروفية التي تبدو كأنها قراءة سينمائية .. لسيناريو مفتوح وحوارات ثريّة .
انها شخصيات تدور في ذات البيئة البطولية ..من الصراع والحب .. والتفاني الذي لاينتهي عند حد .. وقد يبدو ان اختصار الحدث يلحق ضررا بالرواية المليئة بالأحداث والتفاصيل التي تصنعها الأسماء .. ونوايا الحب الساحر الجريح .. لكن نساء الرواية يتواصلن عبر .. ايمّا .. في الميل نحو ذلك الحب المستحيل لبطل يمضي لصناعة قدريته .. وكأنه يردد ان الفضاعه والقدرية موجودتان فلماذا نتوقف .. لنمضي اذن .. وبهذه الطريقة يضاء التاريخ .. ويستعاد النور .. كما يريد توكين دائما .. وقد ترك ارث مخطوطاته لعالم نسي تلك القيم الخاصة بالجمال والحلم الممكن .. يقول الرسام لي آلن - الذي يحمل جائزة اوسكار عن مشاركته في رسوم سيد الخواتم : ان مساهمتي في رسم غلاف الرواية وأجوائها و شخصياتها منحني معرفة أخرى ان تومكين رجل فذ كان يصنع بأدوات بسيطة عالما مذهلا من الخيال الممكن ..
كما يوكد كريستوفر توكين الأبن ان هذه الرواية المغلقة على مدينتها الصغيرة .. هي رواية خاصّة ضمن عالم ميثولوجي ينطوي على كل مباحث القراءة الحية للماضي .. وكل امكانات المعنى والرمز المتخيلين للمستقبل ..
*
وحين يسأل ابن الروائي عن الملايين التي حققها طباعة و انتاج اعمال والده الروائية بضمنها اطفال هورين فأنه يقول .. – انا رجل اكاديمي امارس مهنتي في جامعة اوكسفورد .. وأنا زميل جامعة السوربون ولعدد كبير من الجامعات التي احاضر فيها منذ ثلاثين عاما .. فماذا افعل بهذا المال .. انه ملك جمعية جي آر آر توكين التي ستثمر جهودها عن جائزة وسلسلة مطبوعات .. وبهذه الطريقة يكون لدوري معنى ... مثلنا لرواية اطفال هورين اليوم !!
ماذا اذن عن دورنا نحن في مواجهة الماضي الذي يثقل ارواحنا بالتكرار .. والنمطية .. والقتل الروحي للخيال .. وكل فنتازيا .. مقترحة !!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,474,513,169
- حكايات : من يشتري العناق وبغداد عاصمة الثقافة بعد 9 اعوام !
- لاتقتلوا مايكل مور : الحرب على الحقيقة !
- شيفرات لقدسية البلاهة
- ذهب يرسم المنائر والخبزة تنتظر البياض
- مسافة للأرق والليل يرمي للفتاة اكليلها
- ورقة لأعتراف حميم
- تشغلني الغابة .. اشك في الخبز
- كآبة الوردة القاتمة على شفتيك
- شاعر يكتب تاريخا : الأرق طريق العزلة ..طريق الخلاص الشعري
- الراهب البوذي كو اون : الشعر عقابي الأزلي وليس خياري
- ال غور.. من سيغفر لك اخطيئة لدفاع عن المنطق
- فيليب روث : دع القارىء يكتشف جوهر الكتاب
- الثقافة العلمانية في الغرب تاسيس لوعي الأختلاف في الثقافة .. ...
- غونتر غراس في الثمانين .. يقشر البصل ويقف ضد الظلم والأحتلال ...
- فرناندو بوتيرو رسام سجن أبي غريب يعرض منحوتاته الغريبة
- الجالس على رمله الهش
- وداعا سركون بولص
- تشكيليون تجمعهم الرؤيا ويقربهم اللون والشعر في غربة المكان
- فساد الأخوة
- سلمان شكر نخلة النغم العراقي التي لاتتكرر (*)


المزيد.....




- مذيعة مصرية: أصحاب الوزن الزائد عبء على الدولة.. وانتقادات و ...
- أي صابون أفضل للبشرة السائل أم الصلب؟
- أردوغان لبوتين: هجوم الجيش السوري يهدد الأمن القومي التركي ...
- مذيعة مصرية تثير الجدل بعد انتقادها لمرضى السمنة
- رئيس برلمان نيوزلندا يعتني بطفل للسماح لوالده بالنقاش
- هل يسير اليمن على طريق التقسيم؟
- حبة واحدة قد تتسبب في منع وفاة أكثر من 15 مليون شخص
- بالصور: افتتاح أكبر مسجد في القارة الأوروبية
- أردوغان لبوتين: هجوم الجيش السوري يهدد الأمن القومي التركي ...
- مذيعة مصرية تثير الجدل بعد انتقادها لمرضى السمنة


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - فاروق سلوم - التوكّينية تثمر بعد سيد الخواتم