أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نصارعبدالله - موقعة توشكى














المزيد.....

موقعة توشكى


نصارعبدالله
الحوار المتمدن-العدد: 2003 - 2007 / 8 / 10 - 07:33
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    



فى شهر أغسطس من كل عام تقفز إلى ذهنى ذكرى موقعة توشكى ،تلك التى لم يعد يذكرها أحد ، رغم أنها إحدى المواقع الهامة فى التاريخ المصرى والسودانى فى آن واحد ، فقد كانت تلك الموقعة التى شهدها شهر أغسطس عام 1889، كانت هى بداية النهاية لذلك المد الكاسح الذى فجّره واحد من أبرز الدعاة الدينيين والسياسييين فى التاريخ المصرى السودانى الحديث ممن امتزجت الحقيقة لديهم بالوهم ، وتعانق الواقع عندهم مع الأسطورة ، واختلط الممكن على أيديهم بالمستحيل!!! 0
ذلك هو محمد أحمد الدنقلى الذى عرف بعد ذلك بالمهدى والذى كان يقول بأن النبى صلى الله عليه وسـلم على اتصال مباشر به، وأنه قد بشره بأنه سيفتح مكة، كما سيفتح المدينة والقدس، ثم يموت بعد ذلــك بعمر طويل فى الكوفة!، وقد قاد المهدى ثورة عارمة قدر لها أن تحقق نجاحـا ملموسا ضد الوجود المصرى فى السودان، غـير أن إصابته بحمّى التيفوس أجهضت آماله العريضـــة ففارق الحياة قبل أن يحــكم قبضته حتى على كل ربوع السودان، وعندئذ تولـى زمام الأمور من بعده خليــفته عبدالله التعايشى وهو من أسوأ الحكام الطغاة الذين شهدتهم السودان، ربما على مدى تاريخها كله!!، وقـد حلم التعايشى بتحقيــق جانب من الطموحات السياسية للمهدى لكنه سرعان ما أدرك استحالة تحقيق هذه الأحلام وفى مقدمتها فتح مكة،... حينئذ تفتق ذهنه عن بدعة غريبة ـ أوبالأحرى ليست غريبة على حاكم مثله ـ حيث قام ببناء قبة فوق قبة المهدى بأم درمان، وألزم السودانيين بالحج إليها بدلا من الحـج إلى بيت الله الحرام ! وبذلك أصبحت تلك القبة بديلا عن الكعبة المطهرة بأمر الطاغية عبدالله التعايشى! ومع هذا فإن تلك الحماقة رغم شناعتها لم تكن هى التى عجلت بانكساره ، فقد ارتكب فى الحقيقة غلطة عمره عندما فكر فى غزو مصر، وتجاوز مرحلة التفكير إلى مرحلة التنفيذ فسيّر إليها حملة بقيـادة عبدالرحمن النجومى ، متصورا أن تلك الحملة سوف تمهد أمامه الطريق لكى يصبح خليفة على مصر والسودان ،ثم بعد ذلك خليفة على كل المسلمين !
وفى 3 أغسطـس 1889 التقت تلك الحملة بقوة الدفاع المصرية التى كانت مكونة من 3685 مقاتلا أغلبهم من الجنـــود المصريين ، وإن كان من بينهم فى الوقت ذاته عدد كبير من الجنود السودانيين الذين هربوا من جيش النجومى وانضموا إلـى إخوانهم المصريين، كما كان من بينهم كذلك عدد من الجنود الإنجليز( حيث حرصت انـجلترة كعادتها أن يكون لها تمثيل ولو رمزى فى المعركة على نحو تتحمل معه أقل قدر ممكن من الغرم لكى يكون لها فـى النهاية أكبر قدر ممكن من الغنم ) ، وقد استطاعت القوة المصرية المكونة من أقل أربعة آلاف مقاتل ، استطاعت أن توقع هزيمة ساحقة بقوات عبدالرحمن النجومى التى كانت تفوقها أضعافا مضاعفة فى العدد ، حيث قتلت منها 1200، (وكان من بين القتلى عبدالرحمن النجــومى نفسه)، كماأسرت 4000كان من بينهم أحد أبنائه وهو عبدالله عبدالرحمن النجومى الذى انضم فيما بعد إلى الخدمة فى القوات المسلحة المصرية0!
وقد كانت معركة توشكى هى بداية الطريق إلى إسقاط أكاذيب عبدالله التعايشى، وأشنع تلك الأكاذيب هى ما زعمه من أن الحج إلى القبة التى بناها بأم درمان بديل عن الحج إلى بيت الله الحرام0
nassar_ab@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- التيس والمرآة
- البهائيون المصريون
- الغاسل والمغسول
- لماذا؟
- أولاد حارتنا
- عايدة بيرّاجا
- كلنا فى الهمّ!!
- عن اغتيال الفارس
- كابوس الشاعر ن .ع
- صلاحية الرئيس صالح
- لا أدرى لماذا؟
- جريمة الأبراشى
- الويسكى، والمنزول، والطوارئ
- أولويات حكامنا
- أبانا الذى فى المباحث
- مزيج الفسيخ واللبن
- الأيام الصعبة القادمة!!
- غسيل الحكام !
- لا وزن لنا إلا
- أرباب النوابل


المزيد.....




- رأي.. صناعة الإبادة: وصف الروهينغا بالحشرات سابقا مهّد لقتله ...
- شاهد.. كلب الرئيس الفرنسي يقضي حاجته أمام الضيوف بقصر الإليز ...
- تأجيل الانتخابات البرلمانية في إقليم كردستان العراق لثمانية ...
- مرض واعتقال.. مأساة مزدوجة لأسرة فلسطينية
- فرنسا ومصر تبحثان صفقة طائرات رافال جديدة
- مراسلنا: إقليم كردستان-العراق يقرر تأجيل الانتخابات البرلما ...
- البنتاغون يؤكد دعمه لليابان في نزاعها مع الصين على جزر سينكا ...
- عباس: نرفض أي وجود للميليشيات في غزة
- النازيون الجدد في أوكرانيا يحطمون قاعة محكمة نصرة لزعيمهم
- كوريا الشمالية قد تصنع سلاحا بيولوجيا بالتزامن مع النووي


المزيد.....

- نقش الحقيقة السبئية: جغرافية التوراة ليست في اليمن / فكري آل هير
- المقصوص من الاسلام الكامل صانع الحضارة / محمد سعداوى
- الأمثال العامية المعاصرة / أيمن زهري
- اشكالية العلاقة بين الحزب الشيوعي والمؤسسة الدينية في العراق ... / سلمان رشيد محمد الهلالي
- تحولات الطبقة الوسطى(البرجوازية) في العراق خلال (150) عام (1 ... / سلمان رشيد محمد الهلالي
- التساؤل عن الإنية والبيذاتية عند هيدجر وسارتر وكيركجارد / زهير الخويلدي
- طبيعة وخصائص الدولة في المهدية / تاج السر عثمان
- ابن رشد من الفقه الى الفلسفة / محمد الاغظف بوية
- السوما-الهاوما والسيد المسيح: نظرة في معتقدات شرقية قديمة / د. اسامة عدنان يحيى
- كتابة التاريخ بين المفرد والجمعي / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نصارعبدالله - موقعة توشكى