أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كرم نعمة - لم يبق الكثير من الأخبار السارة














المزيد.....

لم يبق الكثير من الأخبار السارة


كرم نعمة
كاتب عراقي مقيم في لندن

(Karam Nama)


الحوار المتمدن-العدد: 7914 - 2024 / 3 / 12 - 00:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المراقبون المتفائلون بما فيهم أولئك المحللين الاستراتيجيين الذين يجهدون للحفاظ على وظائفهم في مراكز دراسات ممولة من قبل الحكومات، يعملون لجمع الأخبار السارة ويفلسفون تفاصيل المؤشرات لتحقيق ما يعني مصداقية تلك الأخبار وواقعيتها. مع أنه يسهل على أي مراقب التعبير عن الأماني باعتبارها تحليلا سياسيًا، وهي ليس كذلك بالمطلق!
عند توقيع اتفاق بكين بين السعودية وإيران، لم يرتفع منسوب الأخبار السياسية السارة فحسب، بل صارت كمية تلك الأخبار أكثر مما ينبغي في مدونات وسائل الإعلام، وهناك من بقي يعوّل عليها وجعلها نقطة انطلاق لشرق أوسط يسوده الوئام ويعمل بجد لتحويل المنطقة إلى ورشة اقتصادية هائلة تغدق بالرخاء على شعوبها. لدرجة أضحت تلك المشاريع “وهي مجرد ورق وصور تلفزيونية” بمثابة خطط استراتيجية تُطالب شعوب المنطقة الترحيب بها باعتبارها الضامن الوحيد لإنقاذ المنطقة من حروبها الطائفية وقبر سياسة الهيمنة التي بنيت عليها إيران الخمينية!
ووصل غسيل السمعة السياسي من كبار محللي دول خليجية متضررة بالأساس من سياسة الهيمنة الإيرانية، أن يقدموا إيران كدولة رحومة رؤومة مسالمة تعمل من أجل رخاء الإقليم، وليس لديها أي مشروع طائفي للهيمنة على المنطقة!
لن نحتاج إلى ذاكرة قوية، كي نسأل أصحاب التحليلات السارة عن مصير المقالات والدراسات التي دبجوها بعد اتفاق بكين، والرفاهية التي وعدوا بها شعوب المنطقة من المشاريع والرؤى الاقتصادية المتفائلة التي تنتظرهم بمشاركة إيران كقوة اقتصادية مسالمة؟
لقد انكسر الاطمئنان الوهمي السياسي الذي أريد له أن يكون في قمة الأخبار السارة بمجرد انطلاق الرصاصة الأولى في غزة، فهناك ما يكفي من الأخبار السيئة في المنطقة والعالم، ولا أحد يسأل اليوم عن اتفاق بكين بين السعودية وإيران وإلى أين سيصل، وما مصير المشاريع الاقتصادية العابرة للبلدان.
في واقع الحال السياسي، أن الاطمئنان الوهمي لدول المنطقة كان قائمًا منذ اليوم الأول لاحتلال العراق عام 2003. وكل عمليات إضفاء الشرعية على العملية السياسية في بغداد من دول الإقليم، كانت بمثابة إذعان للسطوة الأمريكية الإيرانية وعدم الرغبة بمخالفتهما.
ومع أنه لا يوجد لدينا الكثير من المحللين الذين يجمعون مؤشرات الأخبار غير السارة، إلا أن هذه الأخبار من الأهمية ما يجعل أيًا ممن يعبرون عن التفاؤل السياسي يتوقفون باهتمام أمام من يكسر نغمة هذه التفاؤل.
في قائمة الأخبار غير السارة ثمة الكثير، تبدأ بالكم الهائل من الكلام عن الدولة الفلسطينية المرتقبة، وهو مشروع أمريكي لا يتوقف الرئيس جو باين ووزير الخارجية انطوني بلينكن عن تذكير وسائل الاعلام به كخبر سار لمستقبل السلام في المنطقة بعد نهاية حرب غزة. يتحدث بلينكن عن الدولة الفلسطينية أشبه بأغنية سياسية عن تاريخ عميق وجغرافية ضيقة، أغنية عتيقة فاقدة لنكهتها ويراد للذاكرة السمعية العربية استعادتها بشكل دائم.
لكن ماهي تلك الدولة الفلسطينية التي تتحدث عنها الولايات المتحدة، ويعبر زعماء الدول العربية المطبعة مع إسرائيل والدول التي في طريقها للتطبيع، عن حاجتهم إليها، كي يتخلصوا بها من تخاذلهم الشائن للوقوف بوجه صلافة نتنياهو.
الدولة الفلسطينية المرتقبة ببساطة خبر غير سار مطلقًا وإن كان يدرج في قائمة الأخبار الأمريكية السارة، على اعتبار أن واشنطن تقف بوجه العناد الإسرائيلي بمجرد إعلانها عن تلك الدولة المرتقبة.
بيد أن “مبدأ بايدن” للسلام في الشرق الأوسط محكوم عليه بالفشل. فـ “العقيدة الكبيرة والجريئة” التي افترضها الكاتب في صحيفة نيويورك توماس فريدمان ليست أكثر من مجرد إعادة صياغة للمبادرات الفاشلة من قبل الإدارات الأمريكية نفسها. ففشل الولايات المتحدة في التوصل إلى حل للأزمة المستمرة في الشرق الأوسط يجعل وضعها الذي أعلنته بنفسها كدولة لا غنى عنها في العالم موضع نقاش. وتحولها إلى “دولة مستهلكة” عندما يتعلق الأمر بخلق ظروف السلام في الشرق الأوسط.
في حقيقة الأمر أن الولايات المتحدة تريد في الكلام الكثير عن الدولة الفلسطينية استئناف عمليات التطبيع التي انكسرت مع حرب الإبادة في غزة، لأنها الضمانة القائمة لاطمئنان إسرائيل. وبعدها الاعتراف بدولة فلسطينية لا يُشار إلى حدودها ولا شكلها. بيد أن غطرسة وصلافة نتنياهو أكبر من كل هذا الكلام السياسي الخادع، عندما عارض أي محاولة فرض إقامة دولة فلسطينية عليها بشكل أحادي الجانب. في محاولة لخلق خطر غير مجود بالأساس.
قال نتنياهو “الجميع يعلم أنني أنا من تصدّيت لعقود من الزمن لإقامة دولة فلسطينية من شأنها أن تعرّض وجودنا للخطر، موقفي كان ولا يزال واضحًا، وأصبح أقوى بعد حرب غزة”.
فهل بقي ما يمكن أن يجعلنا نضع الكلام عن الدولة الفلسطينية المرتقبة ضمن الأخبار السارة؟
وهل يوجد أي من الأخبار السارة عندما يتعلق الأمر بإيران؟ ليس لدينا إجابات تدعو إلى التفاؤل لأن القلق على درجة من الغليان إلى الحد الذي يجعل من الغموض سيد الموقف! بيد أن آخر الرسائل الأمريكية لإيران تعيد الحكمة التاريخية في الصراع بأن النصر هو مفهوم بسيط ويكمن في استخدام الردع لمنع العدو من القيام بشيء ما.
هناك حاجة متجددة للردع حيال إيران، وليس غسيل السمعة السياسي الذي رافق اتفاق بكين.
مع ذلك لا يوجد ما يجعلنا ويجعل أولئك المحللين المذكورين في أول فقرة من المقال، لديهم ما يكفي من الأخبار السارة.



#كرم_نعمة (هاشتاغ)       Karam_Nama#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جاسم الزبيدي جيفارا العراق
- إسرائيل تخسر السردية الإعلامية الدولية
- لم أصلْ إلى نهاية الهجرة إلى الشمال
- يورغن كلوب ملهم ورؤيوي
- رفح ترفع من الشغب السياسي الغربي غير المتماسك
- لنغن البيات حزناً على مجدي نجيب
- هل تلوثت كرة القدم بالوحل الطائفي؟
- رحمة تبدد وجع أبيها رياض
- جرعة من الأدرينالين للخيال الأمريكي تجاه إيران
- عيد ميلاد بارد للسيدة دالاوي
- الجناة لا يحلون مشاكل العالم في “دافوس”
- محدّث التراث في لحن أحمد الخليل
- مطاعم سفراء البضاعة السياسية الكاسدة
- ديكور فيلم هندي في بغداد
- يا لسعادة العراقيين بمقتل السعيدي
- عودة إلى مجزرة أنشودة المطر اللحنية
- أرقد بسلام أيها المدافع الشرس عن الحقيقة
- عرض السوداني الأخرق على ضفة الكاظمية
- بلاد العصابات
- أبحث عن تونس في تونس!


المزيد.....




- الأردن.. الأميرة رجوة وتصريح -ما عرفت عليه- برفقة ولي عهد ال ...
- تحذير لمرضى السكري.. كيف تضر مدة النوم بصحتك؟
- الكنيست الإسرائيلي يقر رفض إقامة دولة فلسطينية
- فانس يعلن قبوله ترشيح ترامب.. أبرز لحظات اليوم الثالث من مؤت ...
- وفد تركي في النيجر.. تعاون عسكري ووعود بتسهيلات استثمارية
- -رمسيس- في مهمة لدراسة ظاهرة لا تحدث إلا مرة في آلاف السنين ...
- جي دي فانس: نسعى لجعل أميركا أقوى.. وترامب الرئيس المقبل
- بالصور.. أنصار ترامب يضعون ضمادات على آذانهم في مؤتمر الحزب ...
- الوكالة الأميركية للتنمية:نحتاج وقف إطلاق النار بغزة لزيادة ...
- قوات سرية إسرائيلية برزت في معارك غزة.. من هم -المستعربون-؟ ...


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كرم نعمة - لم يبق الكثير من الأخبار السارة