أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كرم نعمة - جاسم الزبيدي جيفارا العراق














المزيد.....

جاسم الزبيدي جيفارا العراق


كرم نعمة
كاتب عراقي مقيم في لندن

(Karam Nama)


الحوار المتمدن-العدد: 7908 - 2024 / 3 / 6 - 02:47
المحور: الادب والفن
    


لو تسنى لكل أبناء أجيال الستينيات والسبعينيات وحتى الثمانينيات من الفنانين التشكيليين والأدباء العراقيين سرد قصصهم مع الفوتوغرافي الراحل جاسم الزبيدي، لحصلنا على مجلدات من الحكايات المشوقة والمتأسية والناقمة والمتهكمة معاً.
كان جاسم الزبيدي ظاهرة شخصية بقدر ما هو ظاهرة فوتوغرافية عراقية، لكن الفوتوغرافي هيثم فتح الله عزيزة وهو يوثق الجانب الأهم في سيرة الزبيدي الفوتوغرافية، لم يرد أن يعكس ذلك على سيرته الشخصية بوصفه فناناً ناقماً متمرداً على كل ما يحيط به، بل أختار الفوتوغرافي الكامن في روح وعيني الزبيدي، على أمل أن يحرض على من يكتب سيرة جيفارا العراق، الذي أبدل البندقية بعدسة حملها على ظهره وتجول في البلدان من دون أن يفرط ببدلة الكاكي.
لم يدع جاسم الزبيدي فخامة وأناقة المكان أن تسيطر عليه، فتخلى عن وظيفة أنيقة كمصور في رئاسة الجمهورية إبان عقد السبعينيات وأرتدى بدلة جيفارا وحمل عدسته كبندقية وتجول في البلدان الثائرة آنذاك، فكان لديه ذلك السفر الفوتوغرافي لفنان ترك بعدسته ما يفوق جغرافيا اللقطة بالأسود والأبيض من العراق حتى اليمن وظفار وإريتريا وفلسطين.
كل ذلك جمعه فتح الله في المجلد الضخم "جاسم الزبيدي الثائر بعدسته" الصادر عن دار ومطبعة الأديب في عمان.
اختار أن ينتقي عشرات الصورة موزعة ما بين السنوات التي قضاها الزبيدي متنقلا بين اريتريا وظفار واليمن ثم قوات المقاومة الفلسطينية في لبنان، إلى أن عاد مع سنوات الحرب العراقية الإيرانية عام 1980، كذلك سنجد وثيقة فوتوغرافية من كل تلك المدن وأناسها ووجعها وشحوبها وأملها وموتها وحروبها.
كانت صور الأطفال المشردين والجائعين تثير اهتمامه وتجعله يفكر في مصير هؤلاء الصبية وكيف سيقضون طيلة حياتهم مع البؤس والشقاء.
أفكار جاسم وتهكمه المرح برغم مشقة الحياة، وتطلعه لمستقبل فوتوغرافي أفضل، جعلته يتقرب من الفنانين التشكيلين الشباب ليؤسس معهم عام 1964 مجموعة فنية أطلق عليها اسم مجموعة تموز للفن الحديث ليزرع بذلك نواة للفن الفوتوغرافي ليكون جزءا من الحركة التشكيلية العراقية.
إن اتجاه الزبيدي في تصوير معاناة الإنسان في بيئته من نساء وأطفال وشيوخ، كان الهدف منها رسالة توثيقية واضحة المعالم الى الأنظمة التي تتحكم بمصير شعوبها ليخبرها بما يعانيه الإنسان في محيط عيشه البائس. فالقراءة الدقيقة لوثائق الزبيدي التصويرية، وفق فتح الله، تعطي ثيمة فكرية عميقة لشتى مواضيع الحياة. فلو أخذنا صور الزبيدي في إريتريا، التي اختارها فتح الله على غلاف الكتاب، للمرأة الجالسة في العراء ينهكها البؤس وهي تغطي وجهها بالوشاح وتتشبث باليد الممدودة لها فيما ترتدي باليد الأخرى أساور من معادن رخيصة!
ماذا أراد الزبيدي أن يقول بهذه الصورة؟
يجيب فتح الله: من الواضح أن الزبيدي لم يهتم بالجانب التقني والفني بموضوع الظل والضوء كقاعدة أساسية من مسلمات الصورة الفوتوغرافية، بل كان جل اهتمامه إظهار الحقيقة البائسة في هذه اللقطة، فعمد إلى حصر جسم المرأة في الزاوية السفلى متعمداً قطع الجزء الأسفل من جسمها ليعطي للوجه قوة التعبير بالحزن والمعاناة من خلال العين الواحدة البارزة خلف الوشاح والبؤس الواضح على الشفاه أيضاً وإن كان خجل المرأة واضحاً خوفاً من الكاميرا والمصور معاً.
استفاد الزبيدي من هذه المشاعر ليعطي للصورة قيمة إبداعية مضافة لجمالية وواقع الصورة. أما اليد الممدودة وإظهار جزء منها وهي تلامس يد المرأة المسنة بالإصبع فجاءت إيماءة واضحة وتشبيه بعيد للوحة مايكل أنجلو الشهيرة "خلق آدم".
تكاد هذه اللقطة التاريخية من إريتريا تختصر تجربة الزبيدي المتجول بين المدن المنهكة، حتى أنهكه المرض وغادرنا إلى العالم الآخر عام 1991.



#كرم_نعمة (هاشتاغ)       Karam_Nama#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إسرائيل تخسر السردية الإعلامية الدولية
- لم أصلْ إلى نهاية الهجرة إلى الشمال
- يورغن كلوب ملهم ورؤيوي
- رفح ترفع من الشغب السياسي الغربي غير المتماسك
- لنغن البيات حزناً على مجدي نجيب
- هل تلوثت كرة القدم بالوحل الطائفي؟
- رحمة تبدد وجع أبيها رياض
- جرعة من الأدرينالين للخيال الأمريكي تجاه إيران
- عيد ميلاد بارد للسيدة دالاوي
- الجناة لا يحلون مشاكل العالم في “دافوس”
- محدّث التراث في لحن أحمد الخليل
- مطاعم سفراء البضاعة السياسية الكاسدة
- ديكور فيلم هندي في بغداد
- يا لسعادة العراقيين بمقتل السعيدي
- عودة إلى مجزرة أنشودة المطر اللحنية
- أرقد بسلام أيها المدافع الشرس عن الحقيقة
- عرض السوداني الأخرق على ضفة الكاظمية
- بلاد العصابات
- أبحث عن تونس في تونس!
- قفازات إيران البيضاء بوجه إسرائيل


المزيد.....




- “استقبلها وخلي ولادك يفرحوا” .. تردد قناة Mbc3 الجديد لمتابع ...
- توقعات تنسيق الجامعات للثانوية العامة 2024 لكل من الشعبة الأ ...
- “نزلها حالًا” .. تردد قناة ماجد الجديد على النايل سات لمشاهد ...
- الفنان المصري محمد هنيدي يروي تفاصيل معاناته لـ15 عاما قبل ش ...
- بعد اعتدائه على سائق شاحنة بصخرة.. محكمة بلجيكية تخفف عقوبة ...
- نقيب الفنانين بمصر: واقعة وفاة الفنان تامر ضيائي قيد التحقيق ...
- خالد زهراو: ورش صناعة الصورة والأفلام تهدف لتطوير مهارات الش ...
- «ثبتها الان» استمتع الآن بمشاهدة الأفلام الحصرية تردد روتانا ...
- القصة الكاملة لوفاة الفنان تامر ضيائي بعد صفعة من فرد أمن.. ...
- من يوبا الأول إلى السلطان إسماعيل العلوي.. عاطفة الأمس تثري ...


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كرم نعمة - جاسم الزبيدي جيفارا العراق