أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كامل الدلفي - على انغام الراديو - قصة قصيرة














المزيد.....

على انغام الراديو - قصة قصيرة


كامل الدلفي

الحوار المتمدن-العدد: 7895 - 2024 / 2 / 22 - 20:47
المحور: الادب والفن
    


على انغام الراديو
قصة قصيرة


أخذ عن أبيه مكارم ورفعة السلوك، وأحبّ الناس بشكل مفرط حتى أنه لايظن بأحد ظن سوء وإن كان مسيئا حقاً. ولما يتعرض إلى عتب، أولوم عما هو فيه يرد بقناعة، وثبات: أو ليس هم عيال الله فما اقول في غد لصاحب العيال..؟ هو يدرك انحراف المخطئين لكنه يدرك أكثر منه أهمية موقفه في الحفاظ على جادته في النقاء بعيدًا عن التلوث العام.
وجد في خلوه إلى نفسه متنفسًا يجدد صلابته، ويمنع انحناء قامته للزمن، فهو صاحب صوت فريد، وذاكرة تحفظ نوادرالأبوذية، والزهيري، والدارمي، وان توقيت خلوته يوميًا يكون عند الساعة التي تسبق المغرب، ويوافق أن ينتشر الهدوء في تلك الساعة الجميلة ما جعل الأهالي يختلفون في تقدير السبب والنتيجة بين الهدوء وصوته، في أيهما يبعث الآخر. وتلك ظاهرة شغلت اهل القرية وقتًا ليس بقصير، فتعدت الى الحيوانات والطيور، ويرونها قد تمتعت بنعمة الهدوء. في ذات مرة عزم أن يذهب إلى المدينة الكبيرة التي تبعد خمسة وثلاثين كيلومترا عن قريتهم ليشتري كمية أعلاف فصلية لأبقاره وأغنامه، ارتدى دشداشته اللائقة، وشمّر غترته على رأسه، ودس دنانيره في جيب الورك، ومضى مشيًا مايقارب كيلومترين حتى موقف السيارات الذاهبة الى المدينة.. من المعتاد ان تقبط السيارة ب14 راكبا حتى تنطلق، جلس في وسط اثنين من الركاب مألوفين له، فهما من سكان أطراف القرية، مضت السيارة في السير وران صمت يقابل صوت راديو السيارة الذي لم يعره أحدهم بالًا، نظر الى جانب الشارع فعرف من خلال بعض الدلالات انهم قطعوا ما يعادل نصف المسافة إلى المدينة، في اللحظة تلك أحس بأن يد الراكب من جهة اليمين تمتد إلى جيبه الورك، وتلتقط رزمة الدنانير بخفة ومهارة، لم يمنع اليد من سرقته، وظل ساكنا هادئا الى ان وصلت السيارة كراج المدينة. نزل الركاب وبقي هو في السيارة، سأله السائق عن سبب بقائه قال سأعود معك إلى القرية قد نسيت فلوسي..! استغرب اهله
عودته السريعة فشرح الموقف الذي تعرض له وانكر معرفته بالجاني، وشاع الخبر في القرية، وجاء المتندرون، العذال، والشطار بعتب ثقيل :لماذا لم تمسك بيده حتى تسلمه إلى الشرطة؟ واردفوا كثيرا مما يشبه ذلك، فاغلق الحديث معهم بقوله :أتعتقدون إن شاحنة علف حيواني تساوي تلويث سمعة انسان تلصق معه طوال عمره، وما ذنب عائلته لتلاحقها الألسن هذه "عائلة الحرامي"..



#كامل_الدلفي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثرثرة - قصة قصيرة
- مقالب هولاكو & الهدوء اللذيذ ( قصتان قصيرتان جدا)
- قصتان قصيرتان جدا :دعاء النملة السوداء & العشق بصوت عال
- مقاربة نقدية في خميرة حلم بقلم الناقد عبد الجبار خضير عباس
- رسالة في آخر السنة- قصة قصيرة
- بُرنص محترق- قصة قصيرة جدا
- قراءة نقدية في القصة القصيرة ( كميلة) للقاص العراقي على حداد
- اطوار-الكرسي قصتان قصيرتان جداً
- الباء،طائرة ورقية-قصص قصيرة جداً
- يوميات قميص -قصة قصيرة جدا
- لحظة أخيرة
- احاديث أم حمزة- قصة قصيرة
- العراق ، محو الوطن والغاء المواطنة هدف عالمي يديره وكلاء الن ...
- ملامح تنويرية في الفكر الديني المعاصر
- 50 مليار دولار فائض صادرات النفط العراقي - الشحمة والبزون -
- التمييز في الرؤية والاستبصار قي الرؤيا ، اجراء لافكاك عنه.
- القناعة بالمقسوم وحاجتها الى التدقيق والمراجعة
- احاديث العام الجديد - الوباء واللقاح في ثنائية الفقر والغنى.
- صراع الأضداد أم وحدتهم في المؤسسة الاميركية..
- اللغة العربية سلاح للوحدة العراقية.


المزيد.....




- حصريا.. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 المبارك وجميع القنوات ال ...
- الجامعة الأمريكية بالقاهرة تطلق مهرجانها الثقافي الأول
- الأسبوع المقبل.. الجامعة العربية تستضيف الجلسة الافتتاحية لم ...
- أرقامًا قياسية.. فيلم شباب البومب يحقق أقوى إفتتاحية لـ فيلم ...
- -جوابي متوقع-.. -المنتدى- يسأل جمال سليمان رأيه في اللهجة ال ...
- عبر -المنتدى-.. جمال سليمان مشتاق للدراما السورية ويكشف عمّا ...
- أمية جحا تكتب: يوميات فنانة تشكيلية من غزة نزحت قسرا إلى عنب ...
- يتصدر السينما السعودية.. موعد عرض فيلم شباب البومب 2024 وتصر ...
- -مفاعل ديمونا تعرض لإصابة-..-معاريف- تقدم رواية جديدة للهجوم ...
- منها متحف اللوفر..نظرة على المشهد الفني والثقافي المزدهر في ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كامل الدلفي - على انغام الراديو - قصة قصيرة