أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كامل الدلفي - بُرنص محترق- قصة قصيرة جدا














المزيد.....

بُرنص محترق- قصة قصيرة جدا


كامل الدلفي

الحوار المتمدن-العدد: 7872 - 2024 / 1 / 30 - 14:26
المحور: الادب والفن
    


قوات غازية مدججة بالموت، وبعيارات نارية متنوعة، جنود مرضى بوهم التعالي وكره الشرقيين، فكان المرض الروحي عتاداً خارقاً يملأ فيهم النفوس والأسلحة. في جانب العاصمة الشرقي أنتشر جنود الغزو يسدون الطريق من الحياة وإليها. مكثوا من أول النهارإلى ساعة متأخرة من ليل الخميس، وكأنما يبحثون عن هدف، أو ضحية جديدة، أو مبارز، أو مجرد استفزاز للسكان لا غير. الاحتمالات مجتمعة دفعت أحداً بعينه أن ينزل نحوهم يخط المسار إلى آخرته بملحمة بيضاء يعشق إيقاعها ويؤثره على أحاسيسه في ظل وجود مباح . برز إليهم بأسلحة خصوصية جداً، يحمل بيديه قنينة خمر فارغة لم تفقد رائحة المستكي بعد، ونظارة بلاستيكية سوداء وضعها فوق رأسه، وديوان شعر يضيء مزاجه بالومضات الساخرة، وعلبة فيها غليون وتبغ محلي تمنحه لذة في الثبات و المواجهة . كان يتدرع من البرد ببرنص مفتوح الرباط . أخذ فضاء المنازلة طابعا جاداً، فانخرط المسلحون في أوضاع مختلفة من الانتباه، والحيطة، والحذر، والتهيؤ. وجهوا نحوه أضواء ليزر خضراء، وعلت أصوات تطلب منه التوقف، والبروك، ووضع اليدين فوق الرأس. لم يعر تلك الفبركة، والزعيق اهتماما يذكر.. اقفلوا عليه دائرة من غضب جنوني يكفي أن يقتلع أي حدث طارئ.. مزقت أسلحتهم طبقات الصمت، وكشفت بنارها حجب الظلام . غادر بلمح البصر طائراً إلى أحلامه العذراء يحمله وعي تأريخي مجنح خشية أن يدنسه الضعف والركوع للغزو.. غيمة تمطره جراحا حمراء تشخب شعراً. رسم بعناده وإصراره وداعا أبدياً للأرض. بعد أيام يعثر صبية دوارون عن العتيق على بقايا برنص محترق، وغليون مكسور، ونظارة مهشمة.



#كامل_الدلفي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة نقدية في القصة القصيرة ( كميلة) للقاص العراقي على حداد
- اطوار-الكرسي قصتان قصيرتان جداً
- الباء،طائرة ورقية-قصص قصيرة جداً
- يوميات قميص -قصة قصيرة جدا
- لحظة أخيرة
- احاديث أم حمزة- قصة قصيرة
- العراق ، محو الوطن والغاء المواطنة هدف عالمي يديره وكلاء الن ...
- ملامح تنويرية في الفكر الديني المعاصر
- 50 مليار دولار فائض صادرات النفط العراقي - الشحمة والبزون -
- التمييز في الرؤية والاستبصار قي الرؤيا ، اجراء لافكاك عنه.
- القناعة بالمقسوم وحاجتها الى التدقيق والمراجعة
- احاديث العام الجديد - الوباء واللقاح في ثنائية الفقر والغنى.
- صراع الأضداد أم وحدتهم في المؤسسة الاميركية..
- اللغة العربية سلاح للوحدة العراقية.
- العام الجديد : قيح وأورام في رئتي العراق
- ما اعتقده في العملية السياسية
- الثعلب الماكر
- نبوءة السياب : يا خليج يا واهب المحار والردى
- النظام الأكبر هجنة في التاريخ ..محنة الإنسان في العراق
- ملاحظات عن ضرورة انبثاق مدرسة عراقية في كتابة تاريخ العراق.


المزيد.....




- فادي جودة شاعر فلسطيني أمريكي يفوز بجائزة جاكسون الشعرية لهذ ...
- انتهى قبل أن يبدأ.. كوينتن تارانتينو يتخلى عن فيلم -الناقد ا ...
- صورة فلسطينية تحتضن جثمان قريبتها في غزة تفوز بجائزة -مؤسسة ...
- الجزيرة للدراسات يخصص تقريره السنوي لرصد وتحليل تداعيات -طوف ...
- حصريا.. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 المبارك وجميع القنوات ال ...
- الجامعة الأمريكية بالقاهرة تطلق مهرجانها الثقافي الأول
- الأسبوع المقبل.. الجامعة العربية تستضيف الجلسة الافتتاحية لم ...
- الأربعاء الأحمر -عودة الروح وبث الحياة
- أرقامًا قياسية.. فيلم شباب البومب يحقق أقوى إفتتاحية لـ فيلم ...
- -جوابي متوقع-.. -المنتدى- يسأل جمال سليمان رأيه في اللهجة ال ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كامل الدلفي - بُرنص محترق- قصة قصيرة جدا