أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح مهدي عباس المنديل - توأم العراق














المزيد.....

توأم العراق


صالح مهدي عباس المنديل

الحوار المتمدن-العدد: 7880 - 2024 / 2 / 7 - 07:00
المحور: الادب والفن
    


2006 أوكلاند
لا شعرَ دون العراق
العراق اولاً و الشعر ثاني
لا شعر إن لم تجسد احزان العراق
الشعر و العراق تؤمان
الحزن و العراق تؤمان
ورثنا احزان هذا
الكوكب الفاني
ورثناها من عشتار
من تموز في غابر الأزمان
نحن و الحزن تؤمان
:::::
كاني ارى الفرات و أمواجه
ليس إلا عيون تبكيان
تمر امواج الفرات على ترابنا
لتغسل الأحزان
زفرات الثكالى
من حروب و خطوب
كأنها السموم جاء في نيسان

….
امواج دجلة تهم بالنهوض
تعاون الثكالى بحثا عن شهيد
ما زال هناك خلف الحدود فقيد
ضحية الحروب و الأحقاد
جراحه جفت من الصديد
و العظام لم تزل
تعيش كل عام من جديد
تخبر الأحراش و الرمال
عن الحرب التي م هي
الا احقاد الرجال
وقودها جماجم الرجال
و تبقى شاهد على الجنون
و كل يوم تصلي للشهيد
..:::
الحزن في العراق موروث
تَرُبه السهول و الجبال
يولد كل عام في تموز
حين تنشف السهول و الرمال
اذ يسري الرعاة
عبثاً تبحث عن
قطرات ماء في الرمال
الصبر يا عراق تؤمك
كما الصبر توأم الجمال
:::
الحزن في قرى العراق
رفيق كل فلاح في تشرين
يرتجي المطر فينثر البذور
و في نيسان يحصد الشرور
الحزن في كل الصرائف
في الأهوار و الخرائب خاويات
نسيت ان للحياة ركناً
اسمه السرور
في وجه كل تلميذ
بتأبط في الصياح دفترا
بلا أمل عبثاً يسير
وقود الحرب و الثبور
:::
الحزن في وجوه الأمهات
بلا خبز يبتن مثقلات بالهموم
في أعين الآباء
من ثقل الهموم
تبيت تحصي في السماء
أعداد النجوم
فأرضنا جرداء بلا ماء
و لا نخيل أو كروم
نصلي كل عام نستسقي المطر
و نحصد الخيبات و الهموم
كل عام نصلي للمطر
و نجني الرعود و الغيوم
:::
و هكذا تمضي السنين
تمر مثلما مر المغول
و التتار و الأتراك و العجم
نكاد نحصيها كما
نحصي الجفاف
و الوباء و الألم
كما نذكّر الحروب
و الحصار و الدمار و المحن
كأنما الحزن توأم العراق
و غاية الوجود في الوطن
:::
فتارة شوارع العراق
تغص بالرفاق والفتن
و تارة تغص بالنفاق و العساكر
و الحروب و الردى
ماذا تقول لروح كل شهيد
ازهقت سُدى
خمسون عاما و العراق
يغص بالمجاعة و الردى
خمسون عاما لم يرى العراق
سوى المجاعة و المحن
هواية العراق ان
يعانق المحن
خمسين عاما و في كل
منعطف رواية من شجن
::::
الحزن في الحقول
في عين حاصد في تموز
يحتسي الماء الأجاج و اللبن
تقرحت من كده و الجوع
كلا الساقين و القدم
و ينشد كل مساء أناشيد الوطن
يرتجي و يحلم
ان الجراح يوماً تندمل
او يكبر الجيل الفتي
ليمسح الأحزان و الألم
:::

كل عام حين يرتدي الخريف
دثاراً من شحوب وذبول
و العتمة و ليل جوع
في الخريف إذ يطول
تلوح في الأفق غربان
كانها تنذر بالقحط
و تقرع كالطبول
و شيءً فشيئ أرى جسم أبي
يتلاشي في الذبول
من مشرق الشمس حتى مغيبها
يكدح في الأرض الخراب
لا طائل و لا حصاد
لا ناتج مأمول



#صالح_مهدي_عباس_المنديل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مازلت عربي
- الدكتور معد مدحت
- ابنتي
- رثائية
- عندما تخطب امرأة
- Alice
- صدى الأيام
- ابي
- متفرجون
- بعد الستين
- غزة 1111
- صدام في الدجيل 1982
- مذكرات في الغربة
- هيفا
- هنا العراق
- بأس الرأي
- السعيدة
- لواء العروبة
- لا تبتأس
- كبرت مدينتي


المزيد.....




- بعد صفعه أحد المعجبين.. -الضحية- يطالب الفنان عمرو دياب بتعو ...
- بالفيديو.. نشطاء حقوق الحيوان يلصقون شخصية من فيلم كرتوني بر ...
- -ثقافة جنسية شاملة-.. مهندسون في -سبيس أكس- يقاضون ماسك
- فتح معبر رأس جدير بين ليبيا وتونس للحالات الإنسانية اعتبارا ...
- مصر.. محامي الشاب صاحب واقعة الصفع من قبل عمرو دياب يطلب ملي ...
- الحلقة الجديدة نزلت الآن.. شاهد مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 16 ...
- رهانات الحظ العاثر في -مقامرة على شرف الليدي ميتسي-
- تضم ثلة من المشاهير.. محكمة كويتية تبت في قرار منع مسرحية أث ...
- نجم مصري يتقمص دور -سفاح التجمع- (صور)
- -لا دليل على إساءتها لأخلاق المجتمع-.. محكمة كويتية تلغي منع ...


المزيد.....

- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة
- صحيفة -روسيا الأدبية- تنشر بحث: -بوشكين العربي- باللغة الروس ... / شاهر أحمد نصر
- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد
- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين
- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح مهدي عباس المنديل - توأم العراق