أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح مهدي عباس المنديل - ابي














المزيد.....

ابي


صالح مهدي عباس المنديل

الحوار المتمدن-العدد: 7863 - 2024 / 1 / 21 - 14:35
المحور: الادب والفن
    


أبي افجعني رحيلك عن بعاد و غربة
و سالت دموع العين حزناً و لا خجلُ

و لو اني علمت ان ابن أنثى ميتٌ
لابد من يوم يوافيه إذ دنا الأجلُ

حين نعتك الناعيات كأنه يحدق
في عينيَّ ذاك الحادث الجللُ

سنينك التسعين مرت كراحلةٍ
تسيرُ على الأقدام لا ريثٌ و لا عجلُ

ودعتك قبل عامين و اليأس غامرٌ
و القلب خائف معلولْ ينتابه الوجلُ
******

أتتني اخبار الرحيل إذ مالت سراة
بيارقٍ و بنا تميل الريح حيث تميلُ

علمت بفقدكم حين الرحيل و ليس
لي اليوم إلى ارض الأخلاء سبيلُ

أنعم بمن قدم الأبناء للأوطان اضحية
ثكلوا أبكارهم و ليل الثاكلين طويلُ

يحز في نفسي وفي الشتات منازلي
ما كنت قربك اذ حان منك رحيلُ

حين أزوركم ارى البيت العتيق و أمي
عجوز عفى عليها الدهر تبكي تعولُ

يعز علي ان طال البعاد بنا و ليس
لي بعيد اليوم في ارض الأحباء نزولُ

فرقتنا الحوادث في الشتات اذ أبت
إلا أن بيني و بينكَ بالحادثات تحولُ

مضى التقي رمز الأبوة و النهى مضى
من كان في الحادثاتِ لهُ الأمور تأولُ

عاش كريم و مات عزيز بمنعةٍ
و ما كل من طلب المعالي ينولُ

مكرم الضيف راعي اليتم بعزة فما
عسى بمدحه اليوم للنائحات تقولُ

رحل الهدار في كل مجلسِ كالبدر
حين شروقه ضوء النجومِ يزولُ

قضي الأمر ان قام محكماً و ليس
من بعد فتواه لأمرئِ فتوى يقولُ

أبي اصبر هنيهةً فأنا قادمون إليكمُ
و ليس للموت أن بين النفوس يحولُ

قادمون و لو طالت بنا الأيام يا أبتي
و ليس لعمرٍ على الأيام فينا يطولُ



#صالح_مهدي_عباس_المنديل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- متفرجون
- بعد الستين
- غزة 1111
- صدام في الدجيل 1982
- مذكرات في الغربة
- هيفا
- هنا العراق
- بأس الرأي
- السعيدة
- لواء العروبة
- لا تبتأس
- كبرت مدينتي
- نيران
- سمراء اللمى
- الوداع
- شمائل
- تشرين
- فجر بغداد
- فوز
- العراق


المزيد.....




- بعد صفعه أحد المعجبين.. -الضحية- يطالب الفنان عمرو دياب بتعو ...
- بالفيديو.. نشطاء حقوق الحيوان يلصقون شخصية من فيلم كرتوني بر ...
- -ثقافة جنسية شاملة-.. مهندسون في -سبيس أكس- يقاضون ماسك
- فتح معبر رأس جدير بين ليبيا وتونس للحالات الإنسانية اعتبارا ...
- مصر.. محامي الشاب صاحب واقعة الصفع من قبل عمرو دياب يطلب ملي ...
- الحلقة الجديدة نزلت الآن.. شاهد مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 16 ...
- رهانات الحظ العاثر في -مقامرة على شرف الليدي ميتسي-
- تضم ثلة من المشاهير.. محكمة كويتية تبت في قرار منع مسرحية أث ...
- نجم مصري يتقمص دور -سفاح التجمع- (صور)
- -لا دليل على إساءتها لأخلاق المجتمع-.. محكمة كويتية تلغي منع ...


المزيد.....

- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة
- صحيفة -روسيا الأدبية- تنشر بحث: -بوشكين العربي- باللغة الروس ... / شاهر أحمد نصر
- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد
- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين
- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح مهدي عباس المنديل - ابي