أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نورالدين علاك الاسفي - حديث البيدق/ طوفان الأقصى.. حتى لا ننسى (6)














المزيد.....

حديث البيدق/ طوفان الأقصى.. حتى لا ننسى (6)


نورالدين علاك الاسفي

الحوار المتمدن-العدد: 7807 - 2023 / 11 / 26 - 02:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كل واحد من الأشياء حاله في الوجود حاله في الحق.. و لسنا نعرف الحق دون أن نعرف علته.
ما بعد الطبيعة – أرسطو.

في المدة الفاصلة بين من 14 إلى 17 نوفمبر 2023؛ كانت وجهات مساعي العالم على جبهات غير قارة.
هبات النسيم من الشمال تندفع بتؤدة غربا؛ عناوينها تواكب تحديثا على جرعات، بعمليتها العسكرية؛ ذهبت روسيا شوطا في إقرارها؛ شنت هجوما كبير على أوكرانيا؛ تضررت منه بنى تحتية. و جعلت زيلينسكي يصدع بأن مستودعات الذخيرة باتت فارغة؛ و مع حرب غزة؛ شحنات القذائف "انخفضت".
بوتين في رأي المتابعين يجني من حرب غزة فوائد سياسية واقتصادية.لذا المفوضية الأوروبية تجتهد في اقتراح عقوبات جديدة ضد موسكو؛ التي بدا أنها ماضية على نهج لن تحيد عنه. فقد غرمت محكمة روسية غوغل بعد "أزمة المعلومات الشخصية"؛ لتنهي بالفعل أعمال العملاق الأمريكي.
أما إفريقيا فقد استقبلت أولى شحناتها المجانية من الحبوب الروسية. لتذكر الجميع بإجابة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ذات مرة على سؤال حول أين تنتهي روسيا، فرد: هناك إلى أقصى ما يمكن أن يصل إليه الشعب الروسي، هناك نضطر إلى التوقف".
رياح أخرى هبت من الشرق غربا بعد ركود. زار الرئيس الصيني، شي جين بينغ الولايات المتحدة، وذلك للمرة الأولى منذ العام 2017، التقى بتاريخ 17 نوفمبر؛ نظيره الأميركي جو بايدن، بالتزامن مع قمة منتدى التعاون آسيا المحيط الهادئ (أبيك) التي تستضيفها سان فرانسيسكو.
الزعيم الأحمر حمل معه عبق من ذكرى قريبة عن بعد؛ صداها ما انفك يتردد بعيدا عن قرب. فصل فيها الخطاب عند زيارته لروسيا. قال شي مخاطبا بوتين :"في الوقت الحالي هناك تغييرات -لم نشهد مثلها منذ 100 عام- ونحن الذين نقود هذه التغييرات معا".
خبراء أميركيون اعتبروا هذا التصريح حينها بمثابة تحد ثنائي للنظام الدولي الذي وضعت أسسه الولايات المتحدة عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية.
بايدن، و في مؤتمر صحافي أجراه بمفرده عقب قمته مع شي، ما يزال يحمل في دخيلته شيء من حتى؛ تنازعه في مواضيع شتى. لذا أجاب عندما سُئل عما إذا كان لا يزال يرى أن شي ديكتاتوراً، وهو ما سبق أن ذكره في تصريحات سابقة: "إنه كذلك. إنه ديكتاتور بمعنى أنه رجل يدير دولة شيوعية تقوم على شكل حكومة مختلفة تماماً عن نظامنا".
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينج ردت في إيجاز صحافي يومي في بكين، قائلة إن التصريحات خاطئة للغاية، واعتبرتها بمثابة "تلاعب سياسي غير مسؤول".
أما عن شي فقد نقلت وسائل إعلام رسمية صينية قوله إن الصين "ليس لديها خطط للتفوق على الولايات المتحدة أو الإطاحة بها، ولا ينبغي للولايات المتحدة أن تخطط لقمع الصين أو احتوائها"، كما نقل عن شي قوله لبايدن، إنّ الصين لا تسعى إلى "تجاوز الولايات المتحدة أو إزاحتها"، مشددا على أنه بالمقابل "لا ينبغي للولايات المتحدة أن تسعى لقمع الصين واحتوائها".
الحال مع الشرق الأوسط ترك لرياح قنابل الفوسفور تهب عليه؛ تتقاذفها طائرات الكيان الإسرائيلي؛ و الحرب سجال من طوفان الأقصى؛ و قد دخلت على الحين في أيام الذروة من التقتيل و الإبادة الجماعية و التهجير القسري.
أما سعار اللوبي الصهيوني بالغرب فلهاثها على أشده؛ حاجرا عليه بالتعتيم و الانتصار للسردية الإسرائيلية. منصة تيك توك شددت الرقابة على الأخبار التي ترتبط بطوفان الأقصى. و نواب بالكونغرس الأميركي دعوا وبضغط من منظمة إيباك لإجراء رقابة على أخبار طوفان الأقصى. بدا أن الكيان بعد مجازر دباباته؛ شرع في خوض الحرب بأجواء التقنيات الرقمية.
في خضم هذا التوقيت الاستثناني؛ يطلع علينا جو بايدن بتاريخ 18نوفمبر 2023 بمقال / تقرير على صحيفة الواشنطن بوست؛ عنوانه جاء بصيغة الآمر؛ مدخولة بتحد واثق.
جو بايدن: الولايات المتحدة لن تتراجع عن تحدي بوتين وحماس.
إذا غابت عن اللبيب الإشارة على الصريح؛ فسينتبه من توه إلى فهم القصد و المرام؛ بحصر المعنى على المطلوب بغير إعمال كثير فكر؛ حتى لا يسرح به الظن على ما وطن. فالذي يعلم الطرفين على حد قول المناطقة؛ يعلم جميع الأسباب.
و لمن لا يعرف صاحب المقال. فقد أشيد به من غير إبطاء بالحرف.
جو بايدن؛ رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.
مع أول فقرة من تصدير مقاله نقرأ:
"اليوم، يواجه العالم نقطة انعطاف، حيث الخيارات التي نتخذها — بما في ذلك في الأزمات في أوروبا والشرق الأوسط — ستحدد اتجاه مستقبلنا للأجيال القادمة".
عبارة بايدن أحكم صياغتها؛ و أوثقت معانيها؛ فغدت في حل من أمر توصيفها. لقد بث فيها و لاح المنعطف متشكلا بعد طول مسار؛ استحضاره الآن من قبيل تحصيل الحاصل. لكنه معلق إلى حين؛ في انتظار العمل على تفاصيله.
لذا فان آخر العمل أول التفكير. أما آخر التفكير فالجدال نال من محصلته.لن يغني من المكاشفة بشيء. فالخيارات التي اتخذت؛ هي إيذان بالشروع في التفكير.
و مقتضى الحال؛ يحرص على تضمين أزمات بالحصر؛ يأتي على ذكر ما هما من البال على قرب. أوربا و على الترتيب الشرق الأوسط يليها بلا تحديد قار. الجملة باعتراض محصورة الفهم؛ و في قصدها الجلي لم تحسم. و الحرص شديد على الإبقاء عليها مرفوعة من غير بث فيها . سيذكي التفكير المربك. فالانعطاف تم و الخيارات محمولة عليها بالضرورة. عليها ستؤشر بوصلة مستقبل تلك الأجيال القادمة؛ التي انتخب آباؤهم ذات يوما بايدن؛ فما كان منه؛ هو و إدارته؛ إلا العمل على جعل تفويضهم علة لي عنق إرادة العالم.
و حتى لا تنصهر الخيارات في واقع استشراف محمول على الأماني.. جو بايدن يأتي بعاجل الاستدراك. غامسا على السريع خيارات متردد وحيرة الأزمات في بوتقة الصراعات، و بلفظه أقحم عنوة استفهام المآل في متاهة الدائرة الرمادية:
"كيف سيبدو عالمنا على الجانب الآخر من هذه الصراعات"؟.



#نورالدين_علاك_الاسفي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الغرب جعل الإسلام عدوا له - الكسندر دوغين
- جوهر الصهيونية - الكسندر دوغين
- حديث البيدق/ طوفان الأقصى.. حتى لا ننسى (5)
- حديث البيدق/ طوفان الأقصى.. حتى لا ننسى (4)
- حديث البيدق/ طوفان الأقصى.. حتى لا ننسى (3)
- حديث البيدق/ طوفان الأقصى.. حتى لا ننسى (2)
- حديث البيدق/ طوفان الأقصى.. حتى لا ننسى (1)
- موجة تعدد الأقطاب - الكسندر دوغين
- الغرب ليس يهومسيحيا - الكسندر دوغين
- الحرب والسلام - ألكسندر دوغين
- الليبرالية العالمية في أزمة - الكسندر دوغين
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (18)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (17)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (16)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (15)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (14)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (13)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (12)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (11)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (10)


المزيد.....




- غزة: الدفاع المدني يعلن العثور على أكثر من 200 جثة بمقبرة جم ...
- -نيويورك تايمز-: إسرائيل تراجعت عن خطط لشن هجوم أكبر على إير ...
- زاخاروفا: نشر الأسلحة النووية في بولندا سيجعلها ضمن أهداف ال ...
- في ذكرى ولادة هتلر.. توقيف أربعة مواطنين ألمان وضعوا وروداً ...
- العثور على 283 جثة في ثلاث مقابر جماعية في مسشتفى ناصر بقطاع ...
- قميص رياضي يثير الجدل بين المغرب والجزائر والكاف تدخل على ال ...
- بعد جنازة السعدني.. نائب مصري يتقدم بتعديل تشريعي لتنظيم تصو ...
- النائب العام الروسي يلتقي في موسكو نظيره الإماراتي
- بريطانيا.. اتهام مواطنين بـ-التجسس- لصالح الصين
- ليتوانيا تجري أكبر مناورة عسكرية خلال 10 سنوات بمشاركة 20 أل ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نورالدين علاك الاسفي - حديث البيدق/ طوفان الأقصى.. حتى لا ننسى (6)