أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نورالدين علاك الاسفي - موجة تعدد الأقطاب - الكسندر دوغين














المزيد.....

موجة تعدد الأقطاب - الكسندر دوغين


نورالدين علاك الاسفي

الحوار المتمدن-العدد: 7774 - 2023 / 10 / 24 - 00:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


Alexander Dugin
الكسندر دوغين

ترجمة : نورالدين علاك الأسفي [1]
[email protected]

مراقبة التعددية القطبية غدت الآن أكثر موضوعية من أي وقت سلف. فمن خلال منظور صعود التعددية القطبية وتراجع الأحادية القطبية، يجب تفسير الأحداث العالمية الكبرى.
على سبيل المثال، الفضيحة الدبلوماسية بين كندا والهند حول مقتل سيخ في كندا. بدأت الهند تدريجيا في إظهار سيادتها بشكل أكثر فعالية.
ومن الأعراض الأخرى؛ المرشح الرئاسي الأمريكي فيفيك راماسوامي/ Vivek Ramaswamy، مع أجندته المحافظة على العصر القديم والمناهضة للعولمة (مثل ترامب). نعم، ريشي سوناك / Rishi Sunak هو عولمة هندوسية و أطلسية، و آخرون هناك، لكن الحقيقة هي أنه كان هؤلاء فقط هناك ، بينما تظهر الآن الهند المختلفة.
بالمناسبة، الهند لم تعد موجودة. تم استبدال هذا الاسم الاستعماري باسم معاد للاستعمار وقديم وسيادي: بهارات/ Bharat. و المزيد من الهندوس في تعاظم؛ يعتبرون ناريندرا مودي / Narendra Modi صورة رمزية/avatar، والبعد الأفاتاري/ the avataric dimension للحاكم هو الأساس الإلهي للسيادة المتجذرة.
فوز فيكو/ Fico في الانتخابات بسلوفاكيا مثال آخر جلي على موجة تعدد الأقطاب. كما أن سحب دعمه للنازيين في كييف؛ المؤيدين المتحمسين أكثر للعولمة، هو أيضا أحد الأعراض.
دعونا ننتقل الآن إلى الولايات المتحدة. إن الإغلاق الأمريكي، كما أوضح ديمتري سيميس/ Dimitri Symes ، لن يوقف تماما دعم الإرهابيين الأوكرانيين، لكنه سيزيد من التقلبات في الولايات المتحدة، مركز النظام الأحادي القطب. قليلا، ولكن أيضا متعدد الأقطاب تماما. كلما زادت مشاكل الوحدة القطبية، كلما تحسنت الأمور من أجل التعددية القطبية. إنه مثل توصيل الأوعية: إذا دخل أحدهما، يخرج الآخر.
روسيا تشغل الجبهة، وهذا مهم جدا للموجة المتعددة الأقطاب. ربما أكثر أهمية من أي شيء آخر. بعد كل شيء، كانت روسيا هي التي انخرطت بعناد لأول مرة في صراع عسكري مباشر مع النظام العالمي الأحادي القطب؛ و التي تحاول إدارة بايدن والمحافظون الجدد يائسة تنسيقه لإنقاذه. العالم بدأ يدرك ذلك بشكل متزايد، وخاصة دول البريكس / BRICS والدول العربية.
في غرب إفريقيا، يتم على هضبة ماندن/ Manden إحياء إمبراطورية مالي قبل الاستعمار. مالي وبوركينا فاسو والنيجر وغينيا تشكل كتلة مناهضة للاستعمار باعتبارها جوهر المقاومة الأفريقية للعولمة. إن دخول إثيوبيا؛ الدولة الأفريقية الوحيدة التي لم تفقد استقلالها أبدا؛ إلى دول البريكس، هو لحظة رمزية أخرى للموجة المتعددة الأقطاب.
وهكذا، تدريجيا، يضاف كل شيء إلى فسيفساء النظام العالمي الجديد.
تصريحات إيلون ماسك/ Elon Musk الساخرة السلبية على تويتر بشأن زيلينسكي هي أحد الأعراض. كما قامت شبكة إكس بإلغاء حظر حسابي، الذي كان قد هده قبلا فريق تويتر الليبرالي النازي الأحادي القطب السابق. و في غياب رقابة العولمة، تويتر الجديد وسيده يتهمان الآن بأنهما لسان حال الدعاية والتضليل الروسي . الآن حرية التعبير تعتبر بأي شكل من الأشكال دعاية روسية . كما أن ضراوة النخبة العالمية المحتضرة؛ و التي تحاول بشراسة ويئس إنقاذ هيمنتها المتصدعة بأي ثمن؛ غدت جلية بشكل متزايد في الغرب. ربما سيتم تذكر الإدارة الأمريكية الحالية في التاريخ بأنها المحاولة الأخيرة للحفاظ على العالم الأحادي القطب.
و نقلا عن مسؤول أوروبي مجهول قابلته بوليتيكو/ Politico؛ وكالات الأنباء ذكرت أن دول الاتحاد الأوروبي؛ و بعلة التهديد الأمني داخل أوروبا عينها؛ لن تزود كييف بأسلحة من مخزوناتها الاحتياطية. ربما هذه هي طريقة الاتحاد الأوروبي للتحضير للحرب مع روسيا. أو ربما، على العكس من ذلك، تستعد بالفعل للخروج من وضع التصعيد.
اعتبار آخر. يبدو أن هناك مركزا في الجزء العلوي من روسيا نفسها ضد العملية العسكرية الخاصة/ SMO؛ لا يقبل الموجة المتعددة الأقطاب ويريد أن يعود كل شيء إلى ما كان عليه. ربما هذه ليست عوامل مباشرة للتأثير، لكن هؤلاء الذين يشاركون بصدق مبادئ وقيم العولمة الليبرالية؛ وجودهم مؤثر في كل مكان. واقعا، هناك عملية عسكرية خاصة غير مرئية تحدث داخل روسيا ذاتها، حيث يقاوم العدو بشراسة مثل نظام كييف في أوكرانيا؛ و يحاول حتى شن هجوم مضاد من وقت لآخر. يحدث هذا في شكل استطلاعات اجتماعية مزيفة، حيث يتم دعم النصر من قبل أقلية، أو عن طريق تخريب تعبئة المجتمع، أو عن طريق الصمت بشأن العملية العسكرية الخاصة، أو عن طريق المساهمة في زعزعة الاستقرار الاجتماعي من خلال سياسة استفزازية للهجرة غير المنضبطة، أو عن طريق اتباع إستراتيجية اقتصادية ومالية تقوض قواتنا من الداخل. ليس من السهل الكشف عن جوهر هذه القوة المعادية، مركز قيادتها، ومقر إقامتها الرئيسي، لكنني أخشى أنه بدون ذلك سيكون من الصعب جدا علينا شن حرب في اتجاه النصر.
على روسيا الاستعداد للسباق. تطهير صفوفها أمر لا مفر منه. .[2]
------------
[1] في البال: المقال المترجم رهن الإحاطة علما؛ لا تبني فحواه جملة أو تفصيلا. المترجم.
[2] رابط المصدر:
https://www.geopolitika.ru/en/article/multipolar-wave



#نورالدين_علاك_الاسفي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الغرب ليس يهومسيحيا - الكسندر دوغين
- الحرب والسلام - ألكسندر دوغين
- الليبرالية العالمية في أزمة - الكسندر دوغين
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (18)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (17)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (16)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (15)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (14)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (13)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (12)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (11)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (10)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (9)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (8)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (7)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (6)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (5)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (4)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (3)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (2)


المزيد.....




- بسبب متلازمة -نادرة-.. تبرئة رجل من تهمة -القيادة تحت تأثير ...
- تعويض لاعبات جمباز أمريكيات ضحايا اعتداء جنسي بقيمة 139 مليو ...
- 11 مرة خلال سنة واحدة.. فرنسا تعتذر عن كثرة استخدامها لـ-الف ...
- لازاريني يتوجه إلى روسيا للاجتماع مع ممثلي مجموعة -بريكس-
- -كجنون البقر-.. مخاوف من انتشار -زومبي الغزلان- إلى البشر
- هل تسبب اللقاحات أمراض المناعة الذاتية؟
- عقار رخيص وشائع الاستخدام قد يحمل سر مكافحة الشيخوخة
- أردوغان: نتنياهو هو هتلر العصر الحديث
- أنطونوف: واشنطن لم تعد تخفي هدفها الحقيقي من وراء فرض القيود ...
- عبد اللهيان: العقوبات ضدنا خطوة متسرعة


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نورالدين علاك الاسفي - موجة تعدد الأقطاب - الكسندر دوغين