أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نورالدين علاك الاسفي - حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (15)















المزيد.....

حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (15)


نورالدين علاك الاسفي

الحوار المتمدن-العدد: 7767 - 2023 / 10 / 17 - 04:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


15. اصنعوا السلام أيها الحمقى!.(1)

نورالدين علاك الأسفي.
[email protected]

مدفيديف: يبدو أنه لم يعد أمامنا خيار آخر.
و ما العمل؟
"بطبيعة الحال زيلينسكي أتعب الجميع".
هكذا علق وزير وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على تصريح السيناتورة الرومانية ديانا شوشواكي التي دعت لمنع زيلينسكي من إلقاء كلمة في البرلمان الروماني.
حلفاء كييف الغربيين باتوا عاجزين عن إخفاء خيبة أملهم واستيائهم وإحباطهم مما يحدث في جبهات القتال الأوكرانية.و في لحظة فارقة انحرفت الأنظار غصبا؛ فقد تلبدت غيوم كثيفة فوق الشرق الأوسط؛ و في غفلة من رصد الغرب هز طوفان الأقصى الكيان المغتصب.
و الحال في موسكو؟
صواريخ روسيا الحديثة تقتضي تجارب تفجير رؤوس نووية؛ في تصعيد كارثي ينذر بضربات نووية تحت مسمى تجريبي في البحر الأسود لردع الناتو. و بنجاح تجربة الصاروخ النووي المداري الذي يعمل بالطاقة النووية " Burevestnik " والمسمى في الناتو " skyfall " بمدى عالمي غير محدود؛ تكون رقعت الشطرنج قد لمت إليها كل البيادق الساقطة.
الرئيس الروسي، وفي حالة حدوث صراع ساخن بين الغرب وروسيا، يرى أنه لن يقتصر الأمر على إطار عملية عسكرية خاصة، بل سيتعداه؛ "ستكون حربا مختلفة تماما".
الصراع بين الغرب وروسيا في نظر بوتين؛ تجاوز مفهوم العملية عسكرية؛ فالكونغرس الأمريكي يدعو واشنطن للاستعداد لصراعات متزامنة محتملة مع روسيا والصين، والعمل على تعزيز تحالفاتها بتوسيع برامج تحديث الأسلحة النووية.
لجنة الكونغرس لا تخفي القرينة؛"التهديدات كبيرة بحيث يجب على الولايات المتحدة وحلفائها وشركائها أن يكونوا مستعدين لردع وهزيمة كلا الخصمين في وقت واحد".
لكن نظرة بوتين الإستراتيجية؛و من واقع " ننطلق من حقيقة أننا نريد السلام، وإذا كانوا يريدون القتال مع روسيا، فهذه حرب مختلفة تماما، وهذه ليست عملية عسكرية خاصة".
تصريحات بوتين جاءت تعليقا على توصية لجنة الكونغرس الأميركي بالاستعداد لحرب متزامنة مع كل من روسيا والصين، بما في ذلك الأخذ بعين الاعتبار خيار المواجهة النووية.
قسطنطين فورونتسوف؛ نائب مدير إدارة منع الانتشار والحد من الأسلحة في وزارة الخارجية الروسية، كان له نظر مترقب؛"يواصل الغرب رفع المخاطر، ويتأرجح بشكل خطير على شفا صراع عسكري مباشر بين القوى النووية". فالتصعيد حسبه؛ غدا عميق المحتمل نتيجة تنفيذ الولايات المتحدة لخطة نشر الأسلحة التي كانت محظورة سابقا بموجب معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى التي نددت بها واشنطن".
أما يرماكوف؛ رئيس دائرة الخارجية الروسية لمنع الانتشار والحد من التسلح يرى أن روسيا ستواصل الالتزام بوقف التجارب النووية. و في حسبانه أن "روسيا، في حالة سحب التصديق على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية. لا يعني نيتها استئناف التجارب النووية".
روسيا حريصة على علة بموجبها لن تجري تجارب نووية أولا ولن تفعل ذلك إلا إذا اتخذت الولايات المتحدة مثل هذه الخطوة أول
الولايات المتحدة على النقيض؛ لا تخلي ذمتها من فكرة إجراء تجربة نووية كاملة كجزء من تحديث ترسانتها النووية؛ و تدرس إعادة أسلحتها النووية إلى بريطانيا، وهو ما سيكون خطوة على سلم التصعيد.
الغرب يخلق بقيادة الولايات المتحدة، مخاطر إستراتيجية تربك المشهد العالمي، والى الآن تم احتواء الوضع من أسوأ السيناريوهات.
فموسكو لطالما لوحت بردعها النووي؛ رسخته بنشر الأسلحة النووية التكتيكية في بيلاروسيا ليعاد للزخم الاستراتيجي ما افتقده يوما.و أضحى مصير معاهدة ستارت الجديدة، معتمدا على الحقائق العسكرية والسياسية، الصعب التنبؤ بمجرياتها. و بانعدام أي مؤشرات على استعداد الولايات المتحدة لتغيير مسارها العدائي، موسكو أجبرت على تعليق تنفيذ معاهدة خفض الأسلحة الإستراتيجية.
ريتشارد نيلسون؛ كتب في "واشنطن بوست" أنه على الولايات المتحدة وحلفائها إطلاق "لعبة طويلة الأمد" في أوكرانيا، كما يفعل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
فالنزاع في أوكرانيا أعاد إلى الأذهان أهمية الاستراتيجيات التنافسية طويلة الأمد كما الحال زمن الحرب الباردة، كانت النقطة الأساسية فيها هي مطابقة نقاط قوتك مع نقاط ضعف العدو.
نيلسون يلم يفته أن ؛ "لدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فكرة عن مثل هذا التفكير طويل الأمد؛ ويعرف أن نفاد الصبر قد يكون من العيوب والنواقص القاتلة لدى الديمقراطيات التي تفضل الخيارات الأبسط والأقصر زمنا".
"الدعم الذي تحظى به أوكرانيا في الولايات المتحدة بدأ يعاني من التصدعات"،فحربا فيتنام وأفغانستان علمتا الولايات المتحدة أن الإرادة السياسية قد تكون أكثر حسما من التوازن العسكري.
يلخص نيلسون ؛ "السيد بوتين يلعب لعبة طويلة الأمد. وينبغي علينا أن نفعل ذلك أيضا".
لكن لن نسقط من بالنا فالقا شق الصفوف المتراصة.الخلافات بين زيلينسكي وبعض الدول الأوروبية بدأت تتكشف عن مساس بأمن أوروبا والتحالف الغربي. مما يشي أن الرئيس بوتين كان واثقا من أنه سيأتي اليوم الذي سينضب فيه حسن النية عند الأوكرانيين ورئيسهم تجاه جيرانهم الأوروبيين. و سياسته بخصوص الحبوب كانت رهانا ذكيا.
فزيلينسكي بمحاولته الالتفاف عبر موانئ البحر الأسود لنقل محاصيله عبر بولندا وسلوفاكيا أثّر على أسعار المحاصيل في بولندا وأثار حفيظة المزارعين الذين يشكلون نسبة كبيرة من السكان. وسرعان ما استجابت بولندا لمخاوف الريفيين وكذلك فعلت سلوفاكيا والمجر ومددت الحظر على المحاصيل الأوكرانية.
على الحظر المجحف، احتجّ زيلينسكي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة : "من المقلق أن نرى أصدقاءنا يلعبون دور التضامن في المسرح السياسي"، ملمحا إلى أنهم يمهدون الطريق لموسكو.
جيك سوليفان؛ مساعد الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن: جاء الوضع رأسا؛ فخوفا من الضغط الروسي على الناتو؛ الولايات المتحدة تدعم أوكرانيا. و لمجلة أتلانتيك أقر لافتا: "هذا مهم للأمن القومي الأمريكي. الأمر لا يتعلق بحجم الأراضي التي يمكن لأوكرانيا السيطرة عليها، وإنما يتعلق بمنع روسيا من شن هجوم جديد والسيطرة على أجزاء أخرى من أوكرانيا، وفي نهاية المطاف تتحول لممارسة الضغط على الناتو".
وفق تجارب التاريخ ستنجر الولايات المتحدة للصراع. حسمه سوليفان: "التوقف عن دعم أوكرانيا يتعارض مع المصالح الوطنية للولايات المتحدة".
أمريكا ليس أمامها خيار إلا الاستمرار في دعم أوكرانيا. وأي تشدد من اليمينيين في منع المساعدات لأوكرانيا فهم يساعدون الرئيس بوتين بشكل مباشر. و هذا ما يربكهم. لتتسارع وتيرة تحريك البيادق المائلة.
صحيفة "تيليغراف" سبق وذكرت نقلا عن وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس، أن لندن تعتزم نشر قواتها في أوكرانيا لأول مرة لتدريب القوات الأوكرانية.
مارجوري تايلور غرين عضو الكونغرس الأمريكي ردت على ذلك معلقة إن بريطانيا بإرسالها قوات إلى أوكرانيا ستشعل حربا عالمية ثالثة.
غرين أضافت بحذر مشوب بقلق ضاف؛ "بريطانيا ستشعل الحرب العالمية الثالثة. لا تستطيع الولايات المتحدة المشاركة. لا قوات أمريكية! يجب أن ندافع عن حدودنا"
وفي تعليقه على دعوة رئيسة لجنة الدفاع في البرلمان الألماني ماري أغنيس تزويد كييف بصواريخ "تاوروس" المجنحة، جادل مدفيديف ببرهان القياس؛ "يقولون إن هذا يتفق مع القانون الدولي. حسنا، في هذه الحالة ستكون الهجمات على المصانع الألمانية التي تصنع فيها هذه الصواريخ متوافقة تماما مع القانون الدولي أيضا".
وعن اقتراح وزير الدفاع البريطاني غرانت شيبس نقل تدريب العسكريين الأوكرانيين إلى الأراضي الأوكرانية، رد مدفيديف على التحقيق بتعدي الدعوة: "يعني ذلك جعل مدربيهم هدفا مشروعا لقواتنا، مع فهم أنه سيتم القضاء عليهم بلا أي رحمة، وليس كمرتزقة بل بصفتهم خبراء بريطانيين تابعين لحلف "الناتو".
صاروخ "سارمات" دخل الخدمة بعلة خطر التدخل السافر لدول "الناتو" في الأزمة الأوكرانية واستمرار التحالف الغربي في زيادة وجوده العسكري بنشر وحدات قتالية في الجبهات وجعل شبكة الأقمار الصناعية التابعة له متاحة للأوكرانيين.
أما صدى ما يعتمل في أروقة موسكو؛ فقد ردده دميتري مدفيديف؛ نائب رئيس مجلس الأمن الروسي مصرحا بأن الأحداث الأخيرة المحيطة بروسيا تترك لها خيارات أقل فأقل باستثناء الصراع المباشر مع "الناتو"، الذي تحول إلى كتلة فاشية بشكل علني. فأمام اندحار الغرب و أمريكا؛ "يدفعوننا بقوة نحو حرب عالمية ثالثة"
دوغلاس ماكغريغور؛ المستشار السابق في البنتاغون ، يرى إن الولايات المتحدة لم يبق أمامها إلا الاعتراف بهزيمتها في أوكرانيا، أو إرسال قواتها إلى هناك. أو يتعين على الولايات المتحدة إما الاعتراف بالهزيمة في أوكرانيا بسبب خطر التصعيد المحتمل، أو إرسال قواتها إلى هناك
"لقد وصلنا؛ و الكلام لدوغلاس؛ إلى اللحظة التي يتعين علينا فيها إما أن نقول هذا كل ما نستطيع فعله، ولا يمكننا أن نفعل أي شيء أكثر من ذلك، لأن خطر الحرب المباشرة مع روسيا كبير للغاية، أو نتدخل بشكل أعمق ونتحدث عن إرسال قواتنا البرية إلى أوكرانيا.
واشنطن؛ في نظر دوغلاس؛ ليست مستعدة للسيناريو الثاني، لذا حثها على الانتصار للسلم قائلا: "اصنعوا السلام أيها الحمقى!"



#نورالدين_علاك_الاسفي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (14)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (13)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (12)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (11)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (10)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (9)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (8)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (7)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (6)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (5)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (4)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (3)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (2)
- حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (1)
- حديث البيدق / المغرب.. زلزال.. و لكن.
- عالم سباعي الأقطاب - الكسندر دوغين (2)
- عالم سباعي الأقطاب - الكسندر دوغين (1)
- إمبراطورية استعمارية و رأسمالية فرنسية؛ قصة فك ارتباط. (16)
- إمبراطورية استعمارية و رأسمالية فرنسية؛ قصة فك ارتباط. (15)
- إمبراطورية استعمارية و رأسمالية فرنسية؛ قصة فك ارتباط. (14)


المزيد.....




- الرئيس الإماراتي يصدر أوامر بعد الفيضانات
- السيسي يصدر قرارا جمهوريا بفصل موظف في النيابة العامة
- قادة الاتحاد الأوروبي يدعون إلى اعتماد مقترحات استخدام أرباح ...
- خلافا لتصريحات مسؤولين أمريكيين.. البنتاغون يؤكد أن الصين لا ...
- محكمة تونسية تقضي بسجن الصحافي بوغلاب المعروف بانتقاده لرئيس ...
- بايدن ضد ترامب.. الانتخابات الحقيقية بدأت
- يشمل المسيرات والصواريخ.. الاتحاد الأوروبي يعتزم توسيع عقوبا ...
- بعد هجوم الأحد.. كيف تستعد إيران للرد الإسرائيلي المحتمل؟
- استمرار المساعي لاحتواء التصعيد بين إسرائيل وإيران
- كيف يتم التخلص من الحطام والنفايات الفضائية؟


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نورالدين علاك الاسفي - حديث البيدق / عديد التحالفات و الفارق سارمات. (15)