أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي فريح عيد ابو صعيليك - حقائق لا يمكن تجاوزها في انتصار المقاومة الفلسطينية














المزيد.....

حقائق لا يمكن تجاوزها في انتصار المقاومة الفلسطينية


علي فريح عيد ابو صعيليك
مهندس وكاتب أردني

(Ali Abu-saleek)


الحوار المتمدن-العدد: 7807 - 2023 / 11 / 26 - 01:29
المحور: القضية الفلسطينية
    


لم يعد يخفى على حلفاء الكيان الصهيوني الخلل العميق في جميع روايات قيادات الاحتلال بداية من أكاذيبهم عن تفاصيل السابع من أكتوبر مرورا بأكاذيب المستشفيات وخصوصاً "الشفاء"، حتى رضوخهم جميعا لشروط المقاومة الفلسطينية وتحقيق هدنة مترافقة مع تبادل أسرى ودخول مساعدات ووقود للقطاع، والمقصود ب "الجميع" أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وكندا والكيان المحتل قد رضخوا تماما لما حددته المقاومة الفلسطينية والهدنة التي تمت كانت مفصلة تماما على مقاييس المقاومة

تسمية "الحرب الكاشفة" التي أطلقها اللواء فايز الدويري خلال تحليله العسكري لأحداث طوفان الأقصى هي الأدق، وتعطي وصفا شاملا لحقيقة جميع أحداث طوفان الأقصى ومن ثم حرب الإبادة على أبرياء غزة وما رافق ذلك من مواقف فلسطينية عربية إسلامية وعالمية، فهي كاشفة من نواحِ عسكرية استراتيجية وسياسية ومواقف فردية وجماعية وقد وضعت النقاط على الحروف.

على سبيل المثال العديد من المؤسسات الدولية التي تغطيها الصفات الإنسانية كانت واضحة خلال هذه الحرب بوقوفها مع الاحتلال لذلك ومهما فعلت لاحقا لن تستطيع كسب ثقة الفلسطيني، العديد من شركات المواد الغذائية والطعام والمنظفات والخدمات المنتشرة في العالم العربي أصبحت مكشوفة وبعضها ليس داعما للاحتلال إنما هو استثمار مباشر لجيش الدفاع المحتل.

انكشاف هذه المؤسسات نعمة كبيرة وأحد أبرز أعمدة الانتصار الحقيقي في الحرب، في المجال الاقتصادي سيكون هناك تأثير حقيقي بتغير القوى الشرائية نحو المنتجات الوطنية وهو ما يعزز فرص المنتجين العرب في العمل على تعزيز منتجائتهم ومطاعمهم وشركائتهم بحيث يستطيعون الاستحواذ على القيمة السوقية التي كانت تصب بشكل مباشر أو غير مباشر في صناديق الاحتلال وبالتالي قتل الشعب الفلسطيني.

لا زلت أتذكر تعليقات الإعلامي المصري معتز مطر على خطابات الرئيس الأمريكي السابق "ترامب" ووصفه بأنه نعمة من السماء، والسبب في ذلك أن تلك الخطابات قد كشفت في حينها الستار عن حقيقة المواقف السياسية في العالم، وهذا ما تجدد خلال الحرب "الكاشفة" على غزة والتي كشفت للشعب الفلسطيني من معهم ومن ضدهم وأن حقوقهم سيقتلعونها دون انتظار دعم حقيقي من الدول.

من خلال استراتيجية مجلس الحرب الذي شكلته حكومة الاحتلال ووضعها الأهداف بالقضاء على حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وفي سبيل ذلك رأى العالم حقيقة إجرام الاحتلال من خلال قتلها آلاف الفلسطينيين الأبرياء من نساء وأطفال وكبار السن، وهذا ما نتج عنه ليس فقط فشل مجلس الحرب في تحقيق أهدافه بل انعكس السحر على الساحر، مثلا المواقف السياسية تبدلت تماما وأصبحت العديد من دول العالم غير الإسلامي تقف بوضوح مع حقوق الشعب الفلسطيني، جنوب أفريقيا وأسبانيا وبلجيكا والبرازيل وغيرها الكثير من الدول التي أصبح موقفها السياسي داعماً مؤثراً لحقوق الشعب الفلسطيني.

ولم يقتصر فشل مجلس الحرب في الجانب الإنساني وكذلك السياسي، فقد أثبتت صفقة تبادل الأسرى التفوق العسكري للمقاومة الفلسطينية رغم عدم تكافؤ موازين القوى من حيث السلاح والأفراد، صفقة تبادل الأسرى تمت على مقاس المقاومة الفلسطينية تماماً، ولم يخرج من الأسرى إلا بمقابل من سجون الاحتلال، وهذا نصر لا غبار عليه للمقاومة.

خسائر كيان الاحتلال منذ السابع من أكتوبر كثيرة ومتراكمة ولا يمكن ولا بأي حال إعادة عقارب الساعة إلى الوراء، وأبرز تلك الخسائر يتعلق بالقضية الوجودية لقطعان المستوطنين في هذه الأرض المباركة حيث لم يعد جيش الاحتلال بنفس قيمته قبل السابع من أكتوبر وعدم قدرته على توفير الأمان لهم والدليل مبادرة الولايات المتحدة بإرسال كل وسائل الدعم العسكري من بواخر عسكرية ومعدات وأفراد وخبراء حرب مثل مسؤولي تدمير العراق لدعم جيش الاحتلال وذلك تأكيد على العجز الذي أصاب جيش الدفاع وهو كسر قد لا تستطيع أمريكا ترميمه وعلى ذلك شواهد عديدة.

إن نجاح شباب المقاومة الفلسطينية بمواجهة جيش الاحتلال في شوارع غزة وتوثيق تلك النجاحات وفي بعض اللقطات بشكل إعجازي يعجز عنه أفضل مقاتلي النخبة في العالم مثل لقطات إلصاق العبوات على الدبابات وكذلك المواجه من نقطة الصفر ل"حافي القدمين" يؤكد أن كل شيء تغير، لن تستطيع الولايات المتحدة إزاءه فعل أي شيء، فزوال الكيان لم تعد فكرة بعيدة المنال.



#علي_فريح_عيد_ابو_صعيليك (هاشتاغ)       Ali_Abu-saleek#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفصل العنصري على طريقة النتن-ياهو
- نستودعكم الله يا أهل غزة العزة
- مجمع الشفاء الطبي: سياسة الاحتلال في القتل البطيء للحالة الم ...
- اكذب حتى يصدقك الآخرون ثم اكذب أكثر حتى تصدق نفسك: النازي جو ...
- سيناريوهات فشل تحقيق الكيان المحتل لأهدافه تتزايد والمقاومة ...
- الفكر النازي الأمريكي-الأوروبي يتجلى في الحرب على مستشفيات غ ...
- مجريات الأمور تؤكد نجاح المقاومة الفلسطينية في مواجهة المشرو ...
- روايات الغرب عن الحروب تزييف للحقائق والديموقراطية غطاء لتجم ...
- الدبلوماسية فشلت تماما في إيقاف شلال الدم الفلسطيني ودول الع ...
- قتل الأطفال والنساء ليس بالخطأ، بل هو هدف إستراتيجي للعدو ال ...
- سعار الصهاينة على غزة هل يعني الفشل في تحقيق الهدف العسكري؟
- في عالم يخلو من القيم والمبادئ، ما هي المعايير لكي نصبح -بلد ...
- أفشلت قمة القاهرة للسلام: أوروبا تمارس دورها في إبادة الشعب ...
- عشرون شاحنة مساعدات لتلبية حاجات أكثر من مليوني إنسان، هذه ه ...
- مجزرة المستشفى الأهلي المعمداني وصمة عار في جبين العالم‎
- شمس الحرية ستشرق على فلسطين رغم غطرسة الصهيونية العالمية
- العويل والبكاء ثقافة صهيونية قديمة وعميقة من أجل تحقيق المكت ...
- أسلحة الدمار الشامل العراقية وقطع رؤوس أطفال اليهود أكاذيب ل ...
- الجهاز الإعلامي يوثق أخلاقيات المقاومة الفلسطينية في -طوفان ...
- بعد أن عجز عن ضرب المقاومة الفلسطينية الاحتلال يقتل المدنيين ...


المزيد.....




- من الحرب العالمية الثانية.. العثور على بقايا 7 من المحاربين ...
- ظهور الرهينة الإسرائيلي-الأمريكي غولدبرغ بولين في فيديو جديد ...
- بايدن بوقع قانون المساعدة العسكرية لأوكرانيا وإسرائيل ويتعهد ...
- -قبل عملية رفح-.. موقع عبري يتحدث عن سماح إسرائيل لوفدين دول ...
- إسرائيل تعلن تصفية -نصف- قادة حزب الله وتشن عملية هجومية في ...
- ماذا يدخن سوناك؟.. مجلة بريطانية تهاجم رئيس الوزراء وسط فوضى ...
- وزير الخارجية الأوكراني يقارن بين إنجازات روسيا والغرب في مج ...
- الحوثيون يؤكدون فشل تحالف البحر الأحمر
- النيجر تعرب عن رغبتها في شراء أسلحة من روسيا
- كيف يؤثر فقدان الوزن على الشعر والبشرة؟


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي فريح عيد ابو صعيليك - حقائق لا يمكن تجاوزها في انتصار المقاومة الفلسطينية