أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفلة - هو القادم.. وقد يأي أو لا يأتي ؟














المزيد.....

هو القادم.. وقد يأي أو لا يأتي ؟


محمد الزهراوي أبو نوفلة

الحوار المتمدن-العدد: 7805 - 2023 / 11 / 24 - 19:28
المحور: الادب والفن
    


- - هو القادِم..
وقد يأتي أو لا يأتي ؟

صَلاةٌ يااا
أيُّها الوَثَنُ !
كُلُّنا يالَيْلُ..
نرْنو إليْه.
يبْدو
شبيهاً بِبَرْقٍ.
أذاكَ هُوَ ؟
موْلايَ قادِمٌ
تتَخاطَفُه الأحلام..
هيّا نبْدأُ الرّقْصَ
لِتَبْدأَ الْمَلْحَمة.
أراهُ يُضيءُ
ظُلْمةَ البيدِ.
لَهُ هيْأةُ
الْماءِ يعْدو.
هَيّا نقْتَرِبُ مِنْهُ
هُوَ بيْن عيْنَيَّ.
يُقْبِلُ
جذّاباً كَسَرْوَةٍ..
كما ترى الزّرْقاءُ.
يأتـِي أكْثرَ وُعوداً
أبْهى مِنْ سيقان
النِّساءِ يتَأبّطُ قُرْطُبَة.
قادِمٌ مِثْلَ مَطَرٍ..
يأتـِي وظِلُّهُ سَيِّدٌ.
ووَجْههُ أجْملُ مِن
فَتى الأُسْطورَةِ فِـي
كوْكَبَةِ خُيولٍ بيض!
إنّهُ العاشِقُ الكوْنِـيُّ
والْجنوبِـيُّ الْخجولُ.
..نَجْمَتُهُ
الْچِپارِيّةُ تَلوحُ فـِي
غَبَشِ الأبْعَدِ وَأنا
أَشُمُّ فَوْحَهُ الرّحْبَ.
فَانْتَظِروهُ مِنْ
كُلِّ الْجِهاتِ
مِثْلَ غُيومٍ..
ولكنْ يَبْدو أنّهُ
حادَ عَنِ الوَطَنِ
أوْ قدْ يَصِلُ ولكنْ..
واخَوْفـي أن يَكون
ذلكَ..
خارِجَ الْوَقْتِ!
أوْ طَريقُهُ
فـي الآتـي
لا تسْتَقيمُ.



#محمد_الزهراوي_أبو_نوفلة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وجهتي وجهها..
- كلمات..
- حريق عدن..
- حذاء منتظر..
- المؤامرة..
- نسيج عربي إلى.. غزة الملحمة ومقاوميها الأشاوس
- يقول. .
- اسردون.. الشاعر الزهراوي
- معادلة مثيرة
- معاهدَة حُبّ
- حبيبي وطنٌ
- أنا مريض بِها
- اسْمَعوني
- ما القصيدة؟!
- عزف بدوي
- لعلّها.. تراني هنا
- مع الشاعرة.. رشيدة الأنصاري الزكي
- قِراءة امرَأة..
- جوهرة الإبداع..
- لو سألوني..


المزيد.....




- ترامب يثير جدلا بطلب غير عادى في قضية الممثلة الإباحية
- فنان مصري مشهور ينفعل على شخص في عزاء شيرين سيف النصر
- أفلام فلسطينية ومصرية ولبنانية تنافس في -نصف شهر المخرجين- ب ...
- -يونيسكو-ضيفة شرف المعرض  الدولي للنشر والكتاب بالرباط
- -ليالي الفيلم السعودي-في دورتها الثانية تنطلق من المغرب وتتو ...
- أصداء حرب إسرائيل على غزة في الشعرين الفارسي والأفغاني
- رحلات القاصة والروائية العراقية لطفية الدليمي
- Batoot Kids..تردد قناة بطوط كيدز 2024 الحديد على النايل سات ...
- إيتيل عدنان.. فنانة وكاتبة لبنانية أميركية متعددة الأبعاد
- فنان -يحفر- نفقا عبر محطة ميلانو المركزية في إيطاليا..ما الس ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفلة - هو القادم.. وقد يأي أو لا يأتي ؟