أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - هل النظام القائم قوي؟














المزيد.....

هل النظام القائم قوي؟


حسن أحراث

الحوار المتمدن-العدد: 7796 - 2023 / 11 / 15 - 00:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هناك من يقول إن النظام القائم بالمغرب ضعيف، بل هشّ؛ فقط ضعفنا أو هشاشتنا جعلت/تجعل منه نظاما قويا. وكان من بين أشد المدافعين عن هذا الرأي، الى جانب بعض الانهزاميين والانتهازيين وبغض النظر عن خلفياتهم ومراميهم، أفرادا وقوى سياسية، الصحافي الراحل خالد الجامعي. علما أن الجامعي كان عضوا باللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال ومستشارا إعلاميا لوزير الداخلية، أم الوزارات في عهد إدريس البصري، بالإضافة إلى كونه ابن بوشتى الجامعي قيدوم حزب الاستقلال و"الحركة الوطنية"؛ وكان البصري يناديه ب"ولد الجامعي". وكم غرقت في الجدال مع خالد بشأن السؤال المطروح "هل النظام القائم قوي؟"، وذلك بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط، حيث كان قيد حياته يقطن بشقة بأحد طوابق نفس العمارة، وكنت حينها كاتبا عاما للجمعية.
كان خالد يدافع عن كون النظام القائم هشا (وكفى) ولم يجرأ على طرح أي بديل رغم انتقاده الحاد لحزب الاستقلال، وكنت عكسه أقول إن النظام القائم قوي ويجب أن نكون أقوى، أقصد الشرط الذاتي..
وهنا أسجل "غموضا" صارخا في طرح خالد الجامعي. فإذا كان النظام القائم ضعيفا وهشا ونحن في وضعية ضعف وهشاشة، من سينتصر يا ترى؟ بدون شك لن ننتصر نحن، وقد تنتصر جهة في مُخيّلة أو أجندة خالد الجامعي..
كانت لخالد علاقات واسعة بالمغرب وخارجه، وكانت لديه الكثير من المعلومات والمعطيات الغائبة عنّا (كان يبوح ببعضها كلما لمس النضج والمسؤولية لدى مخاطبيه وببعض الإغراء، وخاصة ما تعلق بعلاقته ب"الأمير الأحمر" هشام). كما أن تجربته السياسية والصحافية مكّنته من الاطلاع على العديد من الملفات والقضايا. لكن لا يعني ذلك أن تقديره صحيح أو رأيه سديد..
من جانبي، لم أكن أنكر ضعفنا، وبالتالي استغلال النظام لوضعنا الذاتي الهش والمُمزّق رغم تضحيات بنات وأبناء شعبنا وفي مقدمتهم العاملات والعمال. وكنت أتفق مع خالد في بعض ما ذهب إليه. إلا أني أستحضر أننا نواجه نظاما مُدجّجا بأحدث الأسلحة؛ وليس ذلك فقط، بل كونه مدعوما ومحروسا من طرف مختلف مخابرات الرجعية والصهيونية والإمبريالية، ومنها بالخصوص المخابرات المركزية الأمريكية (CIA) والصهيونية (الموساد)، وبدون شك أجهزة مخابراتية أخرى غير معلومة ولديها ما يكفي من الوسائل التكنولوجية الحديثة غير المعروفة حتى الآن والتي بإمكانها بنسبية كشف وشل أي فعل نضالي مناهض لمصالحها..
لم تكن بالنسبة لي قوة النظام المشار إلى بعض نقطها أو أوجهها حاجزا دون انتصار قضية شعبنا. كنت بالدرجة الأولى أُحذّر من وهم "سهولة" الانتصار أو الاعتقاد بأن الثورة قاب قوسين أو أدنى، وهو وهم واعتقاد قاتلان..
فعندما نستحضر حقيقة العدو، خاصة نقط قوته وحتى نقط ضعفه، فإننا نحسب لها الحساب المناسب، ودون فقدان الثقة في أنفسنا وفي قضيتنا. ودليلي الملموس هو استمراري بخطى ثابتة على درب شهداء شعبنا من أجل انتصار نفس القضية التي استشهدوا من أجلها. وأسجل ذلك أمام الملأ إبان الذكرى 39 لاستشهاد الرفيق البطل الماركسي اللينيني عبد اللطيف زروال..
وأضيف أن انتصار الشعوب المضطهدة على أنظمة الاستعمار قام على قوة هذه الشعوب رغم همجية الاستعمار والإمكانيات المتاحة له من خلال استغلال خيرات الشعوب المستعمرة. ولنا في تجارب التحرر الوطني ومنها التجربة الفيتنامية الكثير من الدروس. فأن تُهزم الولايات المتحدة الأمريكية في أوج قوتها العسكرية لم يكن أمرا عاديا، لولا قوة المقاومة الفيتنامية و"واقعيتها"، أي اعترافها بقوة العدو واقتناعها بقوتها، أي قوة المقاومة، وإرادتها التي لا تُقهر (إرادة الشعوب لا تُقهر).
وقبل ذلك، فانتصار البلاشفة في فبراير 1917 إبان الثورة البورجوازية وإسقاط النظام القيصري وبالتالي انتصار الثورة الاشتراكية في أكتوبر من نفس السنة والاستماتة في بناء الاشتراكية بالعديد من الدول "الشرقية" (الاتحاد السوفياتي سابقا والى حين) رغم ظروف الحرب وتبعاتها والثورة المضادة تعبير لا يقبل الشك على أن إرادة الشعوب لا تُقهر؛ وهي حال الثورة الصينية سنة 1949، وثورات أخرى بألبانيا وكوبا وغيرهما..
واليوم، لابد من استحضار الظرفية التاريخية وتحالفات المقاومة بالداخل والخارج، وهو نفس الواقع الراهن أمام القضية الفلسطينية في مواجهة الصهيونية والامبريالية والرجعية؛ وبالتأكيد بالنسبة لأي تجربة نضالية تتوخى التحرر والانعتاق من أجل الثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية. دون أن ننسى أن معرفة الواقع (التحليل الملموس للواقع الملموس) وعناصر قوة العدو حاسمة في هزمه..
وحتى لا ننساق بحماس وراء التجارب الناجحة، لابد من التوقف عند التجارب المُجْهضة حتى لا أقول الفاشلة، ومنها تجارب نيكاراغوا وأفغانستان والهند الصينية (اللاوس وكمبوديا والفيتنام)، وكذلك تجارب وأخرى بأفريقيا (باتريس لومومبا بالكونغو وتوماس سانكارا ببوركينا فاسو) وأمريكا الجنوبية (التجربة الوطنية لسلفادور أليندي بالشيلي)، وخاصة "انتصار" التحريفية المضادة لمواصلة البناء الاشتراكي بالاتحاد السوفياتي مع رمز التحريفية خروتشوف..
وباستحضار مقولة "الثورة تأكل أبناءها"، أعود الى التجربة المغربية في منتصف الخمسينات من القرن الماضي. فقد ساهم الطابور الخامس والعديد من "الرموز" التي ما فتئت تحتل رأس المشهد السياسي ببلادنا في إجهاض المقاومة المسلحة وجيش التحرير المغربيين وباقي المحاولات النضالية المغدورة (شيخ العرب ودهكون...). وبدون دراسة هذه الفترة التاريخية وخاصة الصراع الدموي بين حزب الاستقلال من جهة وحزب الشورى والاستقلال من جهة أخرى الى جانب أدرع المقاومة المسلحة ومن بينها الهلال الأسود، سنكون سطحيين الى أبعد الحدود..
عموما، النظام القائم قوي أو غير قوي، يجب أن نكون نحن أقوى ذاتيا مادام شعبنا قويا وفي مقدمته الطبقة العاملة. وقد برهن على ذلك من خلال الانتفاضات الشعبية العديدة، أي منذ 1958/1959 و1965 الى انتفاضة 20 فبراير 2011 وما تليها بتازة والشمال وجرادة ومناطق مغربية أخرى مشتعلة...
إنها ثورة حتى النصر..



#حسن_أحراث (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- متى نستيقظ سياسيا؟
- شهيدان وشهود..
- ما هي ضمانات عدم قصف تجمُّع -حزب الله-؟!
- مناورة جديدة لإجهاض دينامية رفض النظام المأساوي..
- ملاحظات مُزعجة من المشهد السياسي الراهن..
- رئيس بدون جمعية، وجمعية بدون رئيس..!!
- أيّ أفقٍ لدينامية التنسيق النقابي الوطني لقطاع التعليم؟
- الأحزاب السياسية بالمغرب: أي تأثير في الحياة السياسية؟
- في الحاجة الى ال-VAR- السياسي..
- مسيرة مراكش من أجل التضامن مع الشعب الفلسطيني تنتصر..
- الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وسؤال الوضوح والمبدئية..
- مسيرتان (الرباط/مراكش): شتات لا يخدم القضية الفلسطينية!!
- اليوم العالمي للمُدرّس (5 أكتوبر): هدايا مسمومة وفاضحة (العص ...
- من الوهم انتظار نظام أساسي عادل ومنصف..!!
- في ذكرى ميلادي 64: بوحٌ من -خابِية-* الطفولة..
- بّا جلول وفرّان دْيور المساكين بمراكش..
- والآن، ماذا بعد زلزال الحوز؟
- الزلزال المُؤلم يُجيب عن سؤال: لماذا نُناضل؟
- رموزٌ من زمنٍ مراكشيٍّ أحمر..
- لماذا تأجيل وقفة منددة بالتطبيع؟!!


المزيد.....




- الرئيس الأوكراني يوقع على قانون التعبئة العسكرية المثير للجد ...
- هل سيهدي امبابي اللقب الأوروبي لباريس سان جيرمان؟
- الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يتطلعان إلى فرض عقوبات جد ...
- أردوغان يتهم الغرب بازدواجية المعايير: أدانوا هجوم إيران وال ...
- مداهمة كبرى في ثماني ولايات ألمانية ضد مهربي بشر
- مخاوف أخلاقية وأمنية من -تيك توك-.. هل تنال منه دعوات الحظر ...
- مراسلنا: مقتل أقارب لاسماعيل هنية في قصف إسرائيلي على غزة
- مدفيديف يشير إلى -يد هوليوودية مألوفة- في شجار البرلمان الج ...
- تنبيه هام من المركز الوطني الإماراتي للأرصاد الجوية
- السفير الروسي جاموف يكشف عن الاسم السري لطارق عزيز وعلاقة صد ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - هل النظام القائم قوي؟