أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عيد الماجد - الخروج من الاسلام واعتناق المسيحيه ثم الالحاد













المزيد.....

الخروج من الاسلام واعتناق المسيحيه ثم الالحاد


عيد الماجد
كاتب وشاعر

(Aid Motreb)


الحوار المتمدن-العدد: 7792 - 2023 / 11 / 11 - 11:37
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نسمع كثيرا عن مسيحيون يعتنقون الاسلام ومسلمين يعتنقون المسيحيه فهل ياترى هذا الموضوع حقيقي ام وهم وكذب في الحقيقه هناك الكثير من الناس يغيرون ديانتهم كل عام لاسباب مختلفه اهمها المصلحه الشخصيه فالكثير من المسيحيين في افريقيا يعتنقون الاسلام هربا من الجوع والفقر والكثير من عاملات المنازل القادمات من سيرلانكا والهند وبنغلادش يعتنقن الاسلام ليضمنوا العمل لدى المسلمين في الخليج وغيره كذلك هناك الكثير من المسلمين في اوروبا يعتنقون المسيحيه اما لنيل اللجوء او حبا في المسيحيه لانها دين مسالم على عكس الاسلام الدموي والذي يبيح قتل الناس لاسباب تافهه او للاثنين معا لكن السؤال هل يستمر من غير دينه باعتناق الدين الجديد ام انه سيعود لدينه لاحقا؟؟؟
كل الذين يغيرون دينهم لمصلحة هم في الحقيقه يبقون على دينهم سرا يعني ان الشخص يتظاهر انه مسيحي مثلا امام الناس وفي بيته وبين مجتمعه الخاص هو مسلم حتى ينال غايته والعكس صحيح كما في قصة ذلك الشخص العراقي الذي كان يسمي نفسه بالعابر في فنلندا قبل الحصول على اللجوء وماان حصل على اللجوء وبعدها الجنسيه الفنلنديه حتى عاد شيعيا لطاما كما كان ونسي كل شي وهناك ايضا الكثير ممن حصلوا على اللجوء لانهم قالوا لدى مكاتب الهجره انهم مهددون بالقتل بسبب اعتناقهم المسيحيه وبعد نجاح قضاياهم هجروا الكنائس التي كانوا يرتادونها وغيروا ارقام هواتفهم وعناوينهم وعادوا مسلمين وكأن شيئا لم يكن لكن .....هل من المعقول ان لايوجد شخص اعتنق المسيحيه او الاسلام صادقا واستمر على دينه الجديد في الحقيقه لا وانا ساشرح لكم الفكره ...
ان كان الشخص المسلم الذي اعتنق المسيحيه صادقا فالسؤال لماذا اعتنقها ان كان بسبب انه اكتشف ان الاسلام دين بشري وانه ملئ بالاساطير والكذب فكيف يعتنق دينا هوالاخر مليئ بالكذب والاشياء الغير منطقيه كذلك اي انه ان لم يصدق ان محمدا طار على بغل للسماء كيف يصدق ان يسوع سار على الماء وطار للسماء اذن الموضوع واحد والاديان كلها اساطير فالذي يغير دينه لانه استخدم العقل سيتحول حتما الى ملحد لانه من المستحيل ان يستخدم عقله هناك ويلغي عقله هنا فالالحاد هو النقطه المشتركه التي سيصل لها حتما كل من يشغل عقله في موضوع الاديان وهناك مثال اخر ...
يعرف الكثير منكم المفكر العراقي احمد القبنجي الذي ينتقد الاسلام ولديه مؤسسة بيت الوجدان ولديه عشرات المحاضرات المصوره هذا الرجل ملحد بامتياز لكن بطريقه مضحكه لماذا ؟؟
هو ينتقد الاسلام بكل تفاصيله ويقول انه بشري وانه كله تقريبا كذب في كذب ماعدا القسم الشيعي بمعنى انه يكذب محمد ويؤمن بأبن عمه علي لكن لماذا ببساطه لانه يخاف من مجتمعه ومن مازرع في راسه ان من ينتقد علي يسخطه الرب الى فار او دجاجه او يحرقه فهذا النصف ملحد ينتمي لنفس المجتمع الشيعي المصاب بالانفصام .
لدينا ايضا رجل دين اخر اردني يحمل الجنسيه الاماراتيه وهو مشهور جد لديه الكثير من الانتقادات المبطنه للاسلام حتى تظن انه الحد لكنه لايعلن الحاده لانه يخاف على رقبته ومصدر رزقه فهو يرمي بعض افكار الالحاد اثناء احاديثه ثم ينسحب انسحاب تكتيكي عائدا الى اسلامه حتى لاتشك فيه وهناك الكثير من الشيوخ هم ملحدين لكنهم لايجرؤون على اعلان الحادهم اما بسبب الخوف او بسبب المصلحه التي يضمنها الاسلام لهم كما في طالبي التبرعات لبناء المساجد ذوو الاصول الاجنبيه والذين نشاهدهم في المواسم الاسلاميه على مواقع التواصل وهم يصورون لك مراحل بناء المساجد ويطلبون منك التبرع ويغرونك بتخاريف القصور في الجنه والانهار واعداد مايسمى بالحسنات ولايستطيعون اخفاء تعابير وجوههم الضاحكه على السخافات والتخاريف التي يقولونها للناس وهم اول من يضحك عليها لكن المسلم او الباحث عن تلك الوعود الزائفه متعطشا لاينتبه لهذه الابتسامه الخبيثه ويعتقد ان هذا الشخص بشوش الوجه بسبب عثوره على طريق الرب وان ابتسامته هذه ابتسامه ربانيه ولايخطر بباله انها ابتسامة خداع وكذب فياتي له مهرولا راميا بين يديه كل مايملك.
ان الفطره هي للالحاد ومن يشك في دينه ثم يتركه لن يذهب لدين اخر لان كل الاديان تخاريف فالطريق الصحيح هو ان يصبح ملحدا لذلك اذا قالوا لك ان شخصا ما اعتنق الاسلام فلا تصدق وان قالوا لك ان شخصا ما اعتنق المسيحيه فلا تصدق لان الطرفان قد اتوا لمصلحة ماديه اجتماعيه قانونيه او غير ذلك لان المنطق والعقل يقول ان الذي يترك دينه الذي ولد عليه صادقا ومقتنعا بذلك سيأتي لركب الالحاد ولن يخرج من خرافه ليدخل خرافة اخرى .



#عيد_الماجد (هاشتاغ)       Aid_Motreb#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- متى نتخلص من المليشيات
- زمن العنتريات الفارغه
- هل الرب حقيقي
- مليشيات وعمائم ارهابيه
- الحقيقه الغائبه عن عقولنا
- لماذا لايحتل الغرب منابع البترول العربي
- من قصف المستشفى
- شرف الخصومه واخلاق الرجال
- غزه واسرائيل والدعم الايراني
- اللاجئيين العراقيين في السويد وممارسة الغباء السياسي
- نور بي ام ضحية جديده من ضحايا المليشيات في العراق
- هل الله ذكر ام انثى
- الاسلام هل هو دين ام مشروع تجاري
- جوهر الخلاف بين الاسلام والمسيحيه
- كاتب لم يكتب شيئا
- بين تقديس الخرافه وقتل الضمير
- ازدهار الخرافه
- من هو الملحد
- سفينة نوح بين الوهم والكذب
- حادث الغواصه وفلسفة المسلمين


المزيد.....




- ” نزليهم كلهم وارتاحي من زن العيال” تردد قنوات الأطفال قناة ...
- الشرطة الأسترالية تعتبر هجوم الكنيسة -عملا إرهابيا-  
- إيهود باراك: وزراء يدفعون نتنياهو لتصعيد الصراع بغية تعجيل ظ ...
- الشرطة الأسترالية: هجوم الكنيسة في سيدني إرهابي
- مصر.. عالم أزهري يعلق على حديث أمين الفتوى عن -وزن الروح-
- شاهد: هكذا بدت كاتدرائية نوتردام في باريس بعد خمس سنوات على ...
- موندويس: الجالية اليهودية الليبرالية بأميركا بدأت في التشقق ...
- إيهود أولمرت: إيران -هُزمت- ولا حاجة للرد عليها
- يهود أفريقيا وإعادة تشكيل المواقف نحو إسرائيل
- إيهود باراك يعلق على الهجوم الإيراني على إسرائيل وتوقيت الرد ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عيد الماجد - الخروج من الاسلام واعتناق المسيحيه ثم الالحاد