أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - إلياس شتواني - الفلسفة الحديثة (5): رينيه ديكارت














المزيد.....

الفلسفة الحديثة (5): رينيه ديكارت


إلياس شتواني

الحوار المتمدن-العدد: 7791 - 2023 / 11 / 10 - 22:51
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ولد ديكارت (1596-1650م) لعائلة من صغار الأشراف في مقاطعة "التورين" الفرنسية. تلقى ديكارت في صغره تعليما يسوعيا و إسكولائيا و إلتحق في شبابه بالخدمة العسكرية في الجيش الهولندي الحليف أنذاك لفرنسا.عاش ديكارت في هولندا سنوات كثيرة إذ أن البلاد كانت تمثل جنة الباحثين و المضطهدين الدينيين في ذلك الوقت. أصيب ديكارت في أواخر عمره ببرد شديد في الرئتين و وتوفي متأثرا بذلك.

كان ديكارت مقتنعا بفكرة تجديد المنهج الفلسفي الذي سبقه إليها بيكون. ساعدته مهاراته في العلوم الطبيعية و الرياضيات في صياغة منهج للفلسفة يشبه إلى حد كبير المنهج الرياضي. في الجزء الثاني من كتابه "مقال عن المنهج" يوضح لنا ديكارت أربع قواعد للمنطق:

1. لا أقبل أي شيء على أنه حق.

2. أقسم المشكلات إلى أجزاء بمقدار ما يمكن.

3. أرتب أفكاري و أبدأ بالأمور الأكثر بساطة و أسهلها بحثا و معرفة.

4. أقوم بمراجعة و تنقيح كامل لكي لا أنسى شيئا.

الحدس، بالنسبة لديكارت، و ليس الإحساس أو التجربة، هو المصدر الأول للمعرفة. فقد وجد ديكارت أن الحواس لا يمكن الإعتماد عليها، فهي تخدع العقل الإنساني بإستمرار. فهو يرى أننا يمكن نظريا أن نشك في قدرات الحواس، و الذاكرة، و الأفكار، و حتى وجود العالم الخارجي. لكنه وجد شيئا خالصا لا يمكن أن نشك فيه، و هو فكرة وجوده الخاص: "أنا أفكر إذن أنا موجود" (Cogito Ergo Sum).

ما الإنسان

هو شيء يفكر، و يشك، و يفهم، و يتخيل، و يريد، و يشعر، و يتصور. الشيء المسؤول عن كل ذلك لا بد أن يكون نفسا (Soul)، أي جوهرا روحيا، حيث التفكير الخاصية الأولية. هذه الفكرة لا يمكن على الإطلاق أن توجد أو تتحرك في الوعي البشري إذا لم تكن لها علة كافية لإنتاجها. هذه الفكرة هي الله. فالله، الموجود اللامتناهي، هو عبارة عن فكرة قد "طبعت" في عقولنا المتناهية، فلا بد من وجود ذلك الموجود اللامتناهي لكي يوجد هذه الفكرة.

يعرف ديكارت الجوهر في كتابه "مبادئ الفلسفة" بأنه "شيء موجود لا يحتاج إلى شيء سوى نفسه لكي يوجد"، و هذا التعريف لا ينطبق سوى على الله. فالعقل و المادة هما الجوهر، لأنهما لا يحتاجان سوى إلى الله لكي يوجدا. فالعقل له صفة التفكير و المادة لها صفة الإمتداد. حيث المادة تؤثر في النفس، و توجه النفس في عدة أوقات المادة، و هذه الرؤية هي ما تسمى "بمذهب التأثير المتبادل" (Interactionism). فالإنسان يختلف عن باقي الكائنات في أن له نفسا، أما النباتات و الحيونات فهي عبارة عن آلات مجردة من العقل و الروح و الإحساس.

لقد كان ديكارت الفيلسوف الأول العظيم الذي كتب باللغة الفرنسية. في سنة 1633 وضعت أعمال ديكارت في قائمة الكتب الممنوعة في روما. لقد كان إنجاز ديكارت العظيم هو إستنباطه أن الله و المادة عمليتين مقترنتين و متوازيتين لأنهما يشكلان صفتين لجوهر و أصل واحد.



#إلياس_شتواني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أتفرون يا عرب
- ما بال المرأة العربية تتراقص في الطرقات!
- هلم شباب المغرب و الجزائر
- ما يجب أن تعرفه عن التوراة
- الفلسفة الحديثة (4): توماس هوبز
- عن الشجاعة...
- الفلسفة الحديثة (3): فرنسيس بيكون
- أينما تكون -إسرائيل- فإن فلسطين حاضرة كذلك
- الفلسفة الحديثة (2): جيوردانو برونو
- نظام التفاهة: أمريكا تمتلك 5209 من الطائرات المقاتلة أي ما ي ...
- العشرية السوداء: جرائم الجيش الجزائري الإرهابية
- سجن تازمامارت: هل نجحنا فعلا في تغيير الوطن؟
- فلسطين دعوة أمي الخالدة
- الفلسفة الحديثة (1): الفلسفة الإسكولائية و القديس توما الأكو ...
- علم الأخلاق: تعريفه، مذاهبه، و إشكالياته
- ما ألقى الشيطان في أمنيتي (2)
- سيغموند فرويد: الدين ،الغريزة، و الثقافة
- ألبير كامو: العبثية عدو الإنسان
- العربي المهان
- عذرا فلسطين، فعذري واحد هو أني لم أولد في فلسطين...


المزيد.....




- -مجلس الحرب- الإسرائيلي يلتئم لتقييم الموقف بعد الهجوم الإير ...
- فرنسا توصي مواطنيها بمغادرة إيران
- الأردن يعلن اعتراض -أجسام طائرة- دخلت أجواء البلاد أثناء هجو ...
- مصر تعرب عن قلقها تجاه التصعيد الإيراني الإسرائيلي وتدعو إلى ...
- مسؤول إسرائيلي: رد تل أبيب سيتم تنسيقه مع الحلفاء
- خبير عسكري مصري يكشف لـRT تداعيات الضربة الإيرانية لإسرائيل ...
- الرئيس العراقي يبحث مع مستشاره للأمن القومي الوضع الأمني في ...
- ودعي المبيدات الحشرية السامة.. 13 بديلا آمنا لمنزلك
- ليست مجرد كافيين.. 3 مزايا تضيفها قهوتك الصباحية إلى حياتك
- استخبارات غربية: طائرات إسرائيلية وأميركية أسقطت معظم المسير ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - إلياس شتواني - الفلسفة الحديثة (5): رينيه ديكارت